<XMP><body><!--'"</title></head>--> <script type="text/javascript"> //OwnerIQ var __oiq_pct = 50; if( __oiq_pct>=100 || Math.floor(Math.random()*100/(100-__oiq_pct)) > 0 ) { var _oiqq = _oiqq || []; _oiqq.push(['oiq_addPageBrand','Lycos']); _oiqq.push(['oiq_addPageCat','Internet > Websites']); _oiqq.push(['oiq_addPageLifecycle','Intend']); _oiqq.push(['oiq_doTag']); (function() { var oiq = document.createElement('script'); oiq.type = 'text/javascript'; oiq.async = true; oiq.src = document.location.protocol + '//px.owneriq.net/stas/s/lycosn.js'; var s = document.getElementsByTagName('script')[0]; s.parentNode.insertBefore(oiq, s); })(); } /////// Google Analytics var _gaq = _gaq || []; _gaq.push(['_setAccount', 'UA-21402695-21']); _gaq.push(['_setDomainName', 'angelfire.com']); _gaq.push(['_setCustomVar', 1, 'member_name', 'tonynour', 3]); _gaq.push(['_trackPageview']); (function() { var ga = document.createElement('script'); ga.type = 'text/javascript'; ga.async = true; ga.src = ('https:' == document.location.protocol ? 'https://ssl' : 'http://www') + '.google-analytics.com/ga.js'; var s = document.getElementsByTagName('script')[0]; s.parentNode.insertBefore(ga, s); })(); ////// Lycos Initialization ///////////////////// var lycos_ad = Array(); var lycos_search_query = ""; var lycos_onload_timer; var cm_role = "live"; var cm_host = "angelfire.lycos.com"; var cm_taxid = "/memberembedded"; var angelfire_member_name = "tonynour"; var angelfire_member_page = "tonynour/thecross.htm"; var angelfire_ratings_hash = "1506319457:989d68c06208a96e14aaeafed17874cd"; var lycos_ad_category = null; var lycos_ad_remote_addr = "54.159.64.172"; var lycos_ad_www_server = "www.angelfire.lycos.com"; var edit_site_url = "www.angelfire.lycos.com/landing/landing.tmpl?utm_source=house&utm_medium=landingpage&utm_campaign=toolbarlink"; </script> <script type="text/javascript" src="http://scripts.lycos.com/catman/init.js"></script> <script type='text/javascript'> var googletag = googletag || {}; googletag.cmd = googletag.cmd || []; (function() { var gads = document.createElement('script'); gads.async = true; gads.type = 'text/javascript'; var useSSL = 'https:' == document.location.protocol; gads.src = (useSSL ? 'https:' : 'http:') + '//www.googletagservices.com/tag/js/gpt.js'; var node = document.getElementsByTagName('script')[0]; node.parentNode.insertBefore(gads, node); })(); </script> <script type='text/javascript'> googletag.cmd.push(function() { googletag.defineSlot('/95963596/ANG_300x250_dfp', [300, 250], 'div-gpt-ad-1450207484070-0').addService(googletag.pubads()); googletag.enableServices(); }); </script> <script type='text/javascript'> googletag.cmd.push(function() { googletag.defineSlot('/95963596/ANG_above_728x90_dfp', [728, 90], 'div-gpt-ad-1450207484070-1').addService(googletag.pubads()); googletag.enableServices(); }); </script> <script type='text/javascript'> googletag.cmd.push(function() { googletag.defineSlot('/95963596/ANG_below_728X90_dfp', [728, 90], 'div-gpt-ad-1450207484070-2').addService(googletag.pubads()); googletag.enableServices(); }); </script> <script type="text/javascript"> (function(isV) { if (!isV) { return; } //this.lycos_search_query = lycos_get_search_referrer(); var adMgr = new AdManager(); var lycos_prod_set = adMgr.chooseProductSet(); var slots = ["leaderboard", "leaderboard2", "toolbar_image", "toolbar_text", "smallbox", "top_promo", "footer2","slider"]; var adCat = this.lycos_ad_category; adMgr.setForcedParam('page', (adCat && adCat.dmoz) ? adCat.dmoz : 'member'); if (this.lycos_search_query) { adMgr.setForcedParam("keyword", this.lycos_search_query); } else if (adCat && adCat.find_what) { adMgr.setForcedParam('keyword', adCat.find_what); } for (var s in slots) { var slot = slots[s]; if (adMgr.isSlotAvailable(slot)) { this.lycos_ad[slot] = adMgr.getSlot(slot); } } adMgr.renderHeader(); adMgr.renderFooter(); }((function() { var w = 0, h = 0, minimumThreshold = 300; if (top == self) { return true; } if (typeof(window.innerWidth) == 'number' ) { w = window.innerWidth; h = window.innerHeight; } else if (document.documentElement && (document.documentElement.clientWidth || document.documentElement.clientHeight)) { w = document.documentElement.clientWidth; h = document.documentElement.clientHeight; } else if (document.body && (document.body.clientWidth || document.body.clientHeight)) { w = document.body.clientWidth; h = document.body.clientHeight; } return ((w > minimumThreshold) && (h > minimumThreshold)); }()))); window.onload = function() { var f = document.getElementById("lycosFooterAd"); var b = document.getElementsByTagName("body")[0]; b.appendChild(f); f.style.display = "block"; document.getElementById('lycosFooterAdiFrame').src = '/adm/ad/footerAd.iframe.html'; // Slider Injection (function() { var e = document.createElement('iframe'); e.style.border = '0'; e.style.margin = 0; e.style.display = 'block'; e.style.cssFloat = 'right'; e.style.height = '254px'; e.style.overflow = 'hidden'; e.style.padding = 0; e.style.width = '300px'; })(); // Bottom Ad Injection ( function() { var b = document.getElementsByTagName("body")[0]; var iif = document.createElement('iframe'); iif.style.border = '0'; iif.style.margin = 0; iif.style.display = 'block'; iif.style.cssFloat = 'right'; iif.style.height = '254px'; iif.style.overflow = 'hidden'; iif.style.padding = 0; iif.style.width = '300px'; iif.src = '/adm/ad/injectAd.iframe.html'; var cdiv = document.createElement('div'); cdiv.style = "width:300px;margin:10px auto;"; cdiv.appendChild( iif ); if( b ) { b.insertBefore(cdiv, b.lastChild); } })(); } </script> <style> #body .adCenterClass{margin:0 auto} </style> <div style="background:#abe6f6; border-bottom:1px solid #507a87; position:relative; z-index:9999999"> <div class="adCenterClass" style="display:block!important; overflow:hidden; width:916px;"> <a href="http://www.angelfire.lycos.com/" title="Angelfire.com: build your free website today!" style="display:block; float:left; width:186px; border:0"> <img src="/adm/ad/angelfire-freeAd.jpg" alt="Site hosted by Angelfire.com: Build your free website today!" style="display:block; border:0" /> </a> <div id="ad_container" style="display:block!important; float:left; width:728px "> <script type="text/javascript">document.write(lycos_ad['leaderboard']);</script> </div> </div> </div> <!-- ///////////////////////////////////// --> <script type="text/javascript">document.write(lycos_ad['slider']);</script> <div id="lycosFooterAd" style="background:#abe6f6; border-top:1px solid #507a87; clear:both; display:none; position:relative; z-index:9999999"> <div class="adCenterClass" style="display:block!important; overflow:hidden; width:936px;"> <div id="aflinksholder" style="float:left; width:186px;"> <a href="http://www.angelfire.lycos.com/" title="Angelfire.com: build your free website today!" style="display:block; border:0"> <img src="/adm/ad/angelfire-freeAd2.jpg" alt="Site hosted by Angelfire.com: Build your free website today!" style="display:block; border:0" /> </a> </div> <iframe id="lycosFooterAdiFrame" style="border:0; display:block; float:left; height:96px; overflow:hidden; padding:0; width:750px"></iframe> </div> </div> </xmp> رموز الصليب عبر التاريخ وعلاقتها بالإنسان

رموز الصليب عبر التاريخ وعلاقتها بالإنسان!                                              

 

على مرآة الوعي يصلب الإنسان نفسه، ليتعرّف الى طوايا ذاته...وعلى صليب النفس تصلب الذات انعكاسها لتعي حقيقتها...وبين أسرار الوجود وخفايا الذات يبحث الإنسان عن العلا الذي فقده!

لطالما حاول الإنسان منذ العصور الغابرة، عندما بلغ مرحلة معينة من الوعي، صنع وبناء بعض الأدوات والأواني والأشكال الهندسية التي ترمز الى معطيات معينة، كالأهرام والمعابد والمنحوتات، وذلك للدلالة على مكانة هذه الأشكال لديه، خصوصاً بعد أن استوحى بعضاً منها من الطبيعة والإنسان والكون.    

ومن بين هذه الأشكال الهندسية التي قام بصنعها قديماً قبل ظهور المسيحية، نجد الصليب الذي أصبح رمزاً دينياً لدى كثير من الشعوب الهندية والصينية، حيث كانوا يحفرون الصليب المعقوف SWASTIKA على قبور موتاهم للبركة والتقديس وللحراسة من الشرير. وقد أخذ عنهم الألمان وهم من أصل آري هذا الرمز الذي أحيت النازية ذكراه في أيام هتلر.

لكن ما ميّز صليب النازية أن اتجاه أذرعه كان معاكساً لصليب الهنود والصينيين أل SWASTIKA الذي اتجاه أذرعه كان متماشياً مع اتجاه عقارب الساعة.

كذلك قدماء المصريين لم يتجاهلوا شكل الصليب، فقد أظهر البحث الأثري أنه كان في نظرهم شارة مقدسة يرسمونه في معابدهم وقبور فراعنتهم، مثل قبر توت عنخ آمون كرمز للحياة وهو يدعى ANKH مفتاح الحياة، وباللاتينية يعرف ب ANASTA. ما يميزه أن القسم الأعلى منه يأخذ شكل رأس إنسان، وقد استعملته الكنيسة القبطية في شعائرها لمدة طويلة.

وهناك شعوب قديمة كانوا ينصبون في هياكلهم شجرة بشكل صليب، ينقشون على جذعها اسم إلههم الأكبر.

أما هنود أميركا الحمر، شعوب المايا فقد استعملوا الصليب كرمز للجهات الأربعة، حيث كانوا يضعونه في أماكن عبادتهم وهو يمثل شجرة الحياة محور العالم.

وفي أميركا الجنوبية، كانوا يعتبرون الصليب كرمز للخصب. وقد وجد الصليب أيضاً على قبور قديمة للآشوريين والفرس كعلامة لأخذ البركة منها.     

إلاّ أن معاني ورموز الصليب قد تغيرت في أواخر عهد الآشوريين، عندما بدؤوا يستعملونه كأداة للتعذيب والموت، ثم انتقلت من الآشوريين الى اليونانيين الذين شرعوا يستخدمون الصليب لتنفيذ أحكامهم في المجرمين. ومن البديهي أن يكون الرومان قد قلّدوا أسلافهم اليونانيين في استخدامه كأداة للتعذيب.  

أما عند العبرانيين، فإنهم من حين ما بدؤوا يقرؤون التوراة حتى اليوم، يعتبرونه آلة للعار وأداة للّعنة، استناداً لما جاء في سفر تثنية الاشتراع :" ملعون كل من علّق على خشبة." الى أن علّق يسوع على الصليب، فأصبح مجدداً هذا الصليب رمزاً مقدساً لجميع أولئك الذين لقبوا بالنصارى ودعوا مسيحيين. لكنهم لم يستطيعوا استعماله جهراً طيلة ثلاثة قرون جرّاء ما قاسوه من اضطهاد.  

 وما كاد قسطنطين الملك يعقد ألوية النصر والغلبة على أعدائه، حتى هبوا معه جميعاً ورفعوا شارة الصليب وجعلوه رمزاً للمسيحية المنتصرة بعد أن نظروا إليه من جهة أخرى كعلامة لنكران الذات...

فما هو الصليب وإلا م يرمز ؟! لماذا هذا التناقض حول مدلوله وإلا م يشير؟! وهل هو حقاً أداة للنصر والغلبة والانعتاق؟!

في اللغة الإنكليزية كلمة صليب تعني CROSS ومعناها العبور، بمعنى العبور من الضفة المظلمة الى الضفة المستنيرة. ومن خلال مطالعتي للموسوعات الأجنبية وجدت أن آخر حرف من الأبجدية الفينيقية يأخذ شكل صليب وهو مشتق من الهيروغليفية، كذلك الصليب الذي يأخذ شكل أل T هو الحرف عشرين في اللغة الإنكليزية وهو مشتق من أل الروماني الذي بدوره مأخوذ من حرف أل Tau اليوناني...

أيضاً حرف أل X بالفرنسية أي الصليب المائل أو أل Chiasme هو مشتق من الحرف اليوناني Khi، وهو يرمز الى الافتراق وتحديد الاتجاهات والى قياس الإنسان. وأهم الميزات التي يتمتع بها هي:

1- تحديده لحجم الدائرة من خلال أطوال أذرعه.

2-  إشارته الى وجود مثلثين معكوسين، واحد أعلى قاعدته في السماء وآخر أدنى قاعدته على الأرض، وكأنه بذلك يرمز الى ازدواجية الإنسان من خلال انعكاس الثالوث الأسمى-ثالوث الذات العليا في ثالوث النفس الدنيا.

3-  يرمز الى المربع من خلال تقاطع أذرعه عند الوسط مشيراً بذلك الى قاعدة الهرم الإنساني والى العناصر الأربعة التي تكوّن الطبيعة: تراب-ماء-هواء-نار.

4-  يعتبر أل X مرآة عاكسة للمعرفة كونه يؤدي الى دخول عالم الذات العليا، فهو رمز للعبور من الملموس الحسي الى المعقول Nouménal.

5-  يشرع الباب نحو الكون الداخلي اللامحدود- اللامتناهي، السرمدي، غير المسير. باختصار هو مدخل تأمل نحو المعقول. لكنها عقلانية متدرجة تبدأ من نقطة التقاء أذرع أل X في أسفل قاعدة الهرم لتنتهي عمودياً في معرفة الذات العليا.

6-  يعتبر الطريق والمدخل من واقع ظاهري الى واقع لامرئي. فيه الازدواجية تتغير، الاتجاهات تنقلب، والأضداد تجري، والعناصر تتحول مع بعضها.

7-  الصليب اليوناني يرمز الى الازدواجية والتناقض بين الخط العمودي والأفقي، لكنه يجسد العلاقات في عمق المطلق كونه يجمع مجازياً واقعين متعلقين بالإنسان: الإنسان الأرضي Infra-humain  والإنسان السماوي Supra-humain .بمعنى أنه يجمع المادة واللامادة في الإنسان.

بينما الصليب المعقوف أو أل SWASTIKA  أشارت إلينا موسوعة بريتانيكا عنه، أن  كلمة  SWASTIKAمشتقة من اللغة السنسكريتية وتعني الذي يقود الى وجود مثالي، بمعنى بلوغ مرحلة من مراحل الاكتمال.

وأبرز ما ذكر عن هذا الصليب نوجزه بما يلي:

1-  يشير الى الصليب المثلث المتساوي الضلع Equilateral Cross ، كما يمكنه أن يكون مؤلفاً من أربعة أحرف يونانية (غاما) متصلة بقاعدة واحدة.

2-  الصليب المعقوف في التراث البوذي يرمز الى القدم، أو آثار لقدم بوذا، كما يرمز الى الاستسلام أو الخضوع، بينما في الجانية يرمز الى قديسهم السابع.

3-  يشير الصليب المعقوف بدوران أذرعه الى المسار اليومي للشمس، كما قد تكون كلمة SWASTIKA   مشتقة من Su الجيد وAsti هو الجيد والأفضل.

كذلك تشير العلوم الباطنية الى أن الصليب رمز الألم، فهو يرمز الى الإنسان جرّاء التقاء المادة بالروح. والألم درجات كلما زاد كبر معه صليبنا وصعب علينا حمله، وكلما تضاءل الألم في حياتنا قد يكون ذلك مرده لانتهاجنا الطريق الصحيح.لكن المعلوم أن لا تطور دون حملنا للصليب ولا ارتقاء دون صعودنا للجلجلة، وبقدر ما تكون هذه الطريق وعرة يزداد معه عذابنا في حملنا للصليب.

مسيرة طويلة وشاقة علينا اجتيازها، تبدأ بتصعدنا لقعر هرمنا الباطني وصولاً الى قمته.منذ ما نولد يرافقنا الصليب والى أن نموت وتغادر أجسامنا الباطنية الى طبقات وعيها، حيث تحيا هناك مرحلة أخرى من المعاناة كي تتفتح على مجمل وعيها.

مخطئ من يظن أن في الموت راحة نحياها بعد الحياة على الأرض، لا بل هنالك مراحل من العذابات والآلام تختبرها أجسامنا الباطنية طبقاً لما اقترفناه من أعمال لنا على الأرض.الجسم الكوكبي إن اختبر حالة حزن وتعاسة قبل الموت على الأرض، يتابع ما اختبره من حالة حزن في الماوراء. كذلك جسمنا العقلي إن عانى كثيراً لأجل التفتح والتطور يتابع أيضاً بذات المستوى من التفتح الذي خبره على الأرض. لكن الفارق الوحيد هو أن الأجسام الباطنية تكون مشتتة في الماوراء يغيب عنها الجسد المادي الذي يأسرها ليجعلها تتفاعل فيما بينها كي يتم التفتح بشكل أسرع.

وهكذا يبقى الصليب أو الألم مرافقاً لنا طيلة انتقالنا من الماوراء الى العالم الأرضي ولا يغيب طالما هنالك نسبة لاوعي لم تتفتح فينا.

قد يظن البعض أن بمقدورهم أن يتقاعسوا عن حمل صليبهم بإتباعهم لطريقة حياة هانئة تسودها الطمأنينة والسعادة بحيث هي بعيدة كل البعد عن ما يعكر صفوها.

لكن هؤلاء هل تساءلوا يوماً الى متى سيبقون بعيدين عن أداء واجبهم في الحياة؟! فالإنسان لم يأت الى الأرض إلاّ ليختبر ويتحقق ولكي يفعّل المعرفة الهاجعة في باطنه وإلاّ أصابه الركود والتخلف في الوعي، هذا إن لم تصبه بعد حين أمراض متنوعة.إذ لا بد لهذا الإنسان أن تصادفه مشكلة يصعب عليه حلها، عندئذ يتداعى كيانه وينهار أرضاً وكل ما ظنه سابقاً أنه بمقدوره إيهام نفسه أنه بمعزل عن الأحزان والآلام يكون قد ولّى. 

 كذلك الذين اختاروا الابتعاد عن المجتمع وقصدوا العيش في الطبيعة، هل أدركوا أن عليهم العودة في دورة حياتية تالية الى مجتمعهم الإنساني الذي يسوده التناقض والتضارب بين أبنائه كي يكتسبوا الحكمة؟! إذ كل ما قد جنوه هدر للوقت وإطالة لدوراتهم الحياتية.

وان حاولنا متابعة الشرح عن الألم أو الصليب من الناحية الهندسية-الباطنية. يتبين لنا ما يلي:

من المعلوم أن الهرم يرمز الى تكوين الإنسان الباطني، فهو مؤلف من قاعدة مربعة يرتفع على جوانبها أربعة مثلثات جميعها متساوية. وبمجرد النظر الى الهرم من أعلى، يتراءى لنا رسم لصليب متساوي الخطوط X ، جرّاء تقاطع أوتاره الداخلية (Meridians ) عند الوسط. ولدى فصلنا لهذه الثواليث عن قمة الهرم، وبسطها من ثم ضمن مسطح أفقي واحد، نحصل على شكل هندسي جديد مكون من مربع هو قاعدة الهرم المتصلة بأربعة ثواليث متساوية. هذه الثواليث هي كناية عن أربعة أحرف يونانية (غاما) متصلة بقاعدة الهرم المربعة. مما يدل أن الصليب المعقوف يرمز الى الصليب المثلث المتساوي الأضلع.

وإن تأملنا في الإنسان نلاحظ أن حرفا (غاما) يرمزان الى ذراعي الإنسان المعقوفين والملقيين على الكتفين، وبالتقاء الذراعين المعقوفين عند شاكرا القلب نكون بذلك قد كونا أل  SWASTIKA  الباطني...وهذا ما كان يميز مومياء الفراعنة.

عدا أن حرف أل X أو الصليب المائل متواجد في أماكن عديدة من جسدنا، في العمود الفقري والدماغ والجينات الوراثية مشيراً بذلك الى التقاء المادة باللامادة...

والجدير ذكره أن الخالق الكلي لنظامنا الشمسي خلاصة وعيه تصب في رحم مجرتنا...مما قد يشير الى أن هذا الرمز الباطني SWASTIKA شبيه برحم مجرتنا، نواة النور الأزلي-السكون النابض والذي يرمز إليه بالدائرة المفتوحة...

ما من تطور دون صلب، صلب النفس في مصارعتها لأهواء الجسد، ثم صلب النفس بعد ذلك لتعاين باريها. تلك هي حكمة الحياة، ما من أحد يستطيع أن يبعد عنه هذه المراحل الواجب تخطيها كي نبلغ مرحلة وعي الروح.

وفقتنا العناية الإلهية وأنارت لنا دربنا في سبيل اكتساب الوعي الذي يوفر لنا الراحة والطمأنينة وراحة البال. هكذا نقوى وتهون علينا مسيرة حمل الصليب.

 

المراجع: - مقال للأب الدكتور سمعان بطيش نشرته جريدة السفير بتاريخ 14/9/1998.

         - موسوعتي بريتانيكا واونيفرساليس.

 

المهندس طوني عبد النور

أستاذ في الجامعة اللبنانية

                                                                                                                

<XMP></body></xmp>