<XMP><body><!--'"</title></head>--> <script type="text/javascript"> //OwnerIQ var __oiq_pct = 50; if( __oiq_pct>=100 || Math.floor(Math.random()*100/(100-__oiq_pct)) > 0 ) { var _oiqq = _oiqq || []; _oiqq.push(['oiq_addPageBrand','Lycos']); _oiqq.push(['oiq_addPageCat','Internet > Websites']); _oiqq.push(['oiq_addPageLifecycle','Intend']); _oiqq.push(['oiq_doTag']); (function() { var oiq = document.createElement('script'); oiq.type = 'text/javascript'; oiq.async = true; oiq.src = document.location.protocol + '//px.owneriq.net/stas/s/lycosn.js'; var s = document.getElementsByTagName('script')[0]; s.parentNode.insertBefore(oiq, s); })(); } /////// Google Analytics var _gaq = _gaq || []; _gaq.push(['_setAccount', 'UA-21402695-21']); _gaq.push(['_setDomainName', 'angelfire.com']); _gaq.push(['_setCustomVar', 1, 'member_name', 'tonynour', 3]); _gaq.push(['_trackPageview']); (function() { var ga = document.createElement('script'); ga.type = 'text/javascript'; ga.async = true; ga.src = ('https:' == document.location.protocol ? 'https://ssl' : 'http://www') + '.google-analytics.com/ga.js'; var s = document.getElementsByTagName('script')[0]; s.parentNode.insertBefore(ga, s); })(); ////// Lycos Initialization ///////////////////// var lycos_ad = Array(); var lycos_search_query = ""; var lycos_onload_timer; var cm_role = "live"; var cm_host = "angelfire.lycos.com"; var cm_taxid = "/memberembedded"; var angelfire_member_name = "tonynour"; var angelfire_member_page = "tonynour/tayarathandasia.htm"; var angelfire_ratings_hash = "1511387837:3c63dff96114218f1b58e856fc027826"; var lycos_ad_category = null; var lycos_ad_remote_addr = "54.198.134.32"; var lycos_ad_www_server = "www.angelfire.lycos.com"; var edit_site_url = "www.angelfire.lycos.com/landing/landing.tmpl?utm_source=house&utm_medium=landingpage&utm_campaign=toolbarlink"; </script> <script type="text/javascript" src="http://scripts.lycos.com/catman/init.js"></script> <script type='text/javascript'> var googletag = googletag || {}; googletag.cmd = googletag.cmd || []; (function() { var gads = document.createElement('script'); gads.async = true; gads.type = 'text/javascript'; var useSSL = 'https:' == document.location.protocol; gads.src = (useSSL ? 'https:' : 'http:') + '//www.googletagservices.com/tag/js/gpt.js'; var node = document.getElementsByTagName('script')[0]; node.parentNode.insertBefore(gads, node); })(); </script> <script type='text/javascript'> googletag.cmd.push(function() { googletag.defineSlot('/95963596/ANG_300x250_dfp', [300, 250], 'div-gpt-ad-1450207484070-0').addService(googletag.pubads()); googletag.enableServices(); }); </script> <script type='text/javascript'> googletag.cmd.push(function() { googletag.defineSlot('/95963596/ANG_above_728x90_dfp', [728, 90], 'div-gpt-ad-1450207484070-1').addService(googletag.pubads()); googletag.enableServices(); }); </script> <script type='text/javascript'> googletag.cmd.push(function() { googletag.defineSlot('/95963596/ANG_below_728X90_dfp', [728, 90], 'div-gpt-ad-1450207484070-2').addService(googletag.pubads()); googletag.enableServices(); }); </script> <script type="text/javascript"> (function(isV) { if (!isV) { return; } //this.lycos_search_query = lycos_get_search_referrer(); var adMgr = new AdManager(); var lycos_prod_set = adMgr.chooseProductSet(); var slots = ["leaderboard", "leaderboard2", "toolbar_image", "toolbar_text", "smallbox", "top_promo", "footer2","slider"]; var adCat = this.lycos_ad_category; adMgr.setForcedParam('page', (adCat && adCat.dmoz) ? adCat.dmoz : 'member'); if (this.lycos_search_query) { adMgr.setForcedParam("keyword", this.lycos_search_query); } else if (adCat && adCat.find_what) { adMgr.setForcedParam('keyword', adCat.find_what); } for (var s in slots) { var slot = slots[s]; if (adMgr.isSlotAvailable(slot)) { this.lycos_ad[slot] = adMgr.getSlot(slot); } } adMgr.renderHeader(); adMgr.renderFooter(); }((function() { var w = 0, h = 0, minimumThreshold = 300; if (top == self) { return true; } if (typeof(window.innerWidth) == 'number' ) { w = window.innerWidth; h = window.innerHeight; } else if (document.documentElement && (document.documentElement.clientWidth || document.documentElement.clientHeight)) { w = document.documentElement.clientWidth; h = document.documentElement.clientHeight; } else if (document.body && (document.body.clientWidth || document.body.clientHeight)) { w = document.body.clientWidth; h = document.body.clientHeight; } return ((w > minimumThreshold) && (h > minimumThreshold)); }()))); window.onload = function() { var f = document.getElementById("lycosFooterAd"); var b = document.getElementsByTagName("body")[0]; b.appendChild(f); f.style.display = "block"; document.getElementById('lycosFooterAdiFrame').src = '/adm/ad/footerAd.iframe.html'; // Slider Injection (function() { var e = document.createElement('iframe'); e.style.border = '0'; e.style.margin = 0; e.style.display = 'block'; e.style.cssFloat = 'right'; e.style.height = '254px'; e.style.overflow = 'hidden'; e.style.padding = 0; e.style.width = '300px'; })(); // Bottom Ad Injection ( function() { var b = document.getElementsByTagName("body")[0]; var iif = document.createElement('iframe'); iif.style.border = '0'; iif.style.margin = 0; iif.style.display = 'block'; iif.style.cssFloat = 'right'; iif.style.height = '254px'; iif.style.overflow = 'hidden'; iif.style.padding = 0; iif.style.width = '300px'; iif.src = '/adm/ad/injectAd.iframe.html'; var cdiv = document.createElement('div'); cdiv.style = "width:300px;margin:10px auto;"; cdiv.appendChild( iif ); if( b ) { b.insertBefore(cdiv, b.lastChild); } })(); } </script> <style> #body .adCenterClass{margin:0 auto} </style> <div style="background:#abe6f6; border-bottom:1px solid #507a87; position:relative; z-index:9999999"> <div class="adCenterClass" style="display:block!important; overflow:hidden; width:916px;"> <a href="http://www.angelfire.lycos.com/" title="Angelfire.com: build your free website today!" style="display:block; float:left; width:186px; border:0"> <img src="/adm/ad/angelfire-freeAd.jpg" alt="Site hosted by Angelfire.com: Build your free website today!" style="display:block; border:0" /> </a> <div id="ad_container" style="display:block!important; float:left; width:728px "> <script type="text/javascript">document.write(lycos_ad['leaderboard']);</script> </div> </div> </div> <!-- ///////////////////////////////////// --> <script type="text/javascript">document.write(lycos_ad['slider']);</script> <div id="lycosFooterAd" style="background:#abe6f6; border-top:1px solid #507a87; clear:both; display:none; position:relative; z-index:9999999"> <div class="adCenterClass" style="display:block!important; overflow:hidden; width:936px;"> <div id="aflinksholder" style="float:left; width:186px;"> <a href="http://www.angelfire.lycos.com/" title="Angelfire.com: build your free website today!" style="display:block; border:0"> <img src="/adm/ad/angelfire-freeAd2.jpg" alt="Site hosted by Angelfire.com: Build your free website today!" style="display:block; border:0" /> </a> </div> <iframe id="lycosFooterAdiFrame" style="border:0; display:block; float:left; height:96px; overflow:hidden; padding:0; width:750px"></iframe> </div> </div> </xmp> التيارات الهندسية الأربعة وارتباطها بباطننا الخفي

التيارات الهندسية الأربعة وارتباطها بباطننا الخفي

 

العمارة متانة وانتفاع وجمال، كما ذكر فيتروف، ونتاج السيطرة المطلقة للتكنولوجيا المتقدمة على طرق البناء، كما أشار برنار تشومي، وأنها لامست الموسيقى بتجانسها مع الإيقاع العذب، بحسب رأي كريستيان نوربرغ شولتز.

لذلك تعددت الأنماط الهندسية والأساليب العمرانية المتطورة مع دخول التكنولوجيا الرقمية إليها، مما أعطى حرية أكبر ومدى أوسع للمهندسين المعماريين في إيجاد تصاميم معمارية جديدة قادرة على تلبية رغبات المجتمع، حتى توصلوا الى بناء ناطحات سحاب متحركة، كتعبير عن ديناميكية الفن المعماري.

فلقد بات معلوماً لدى البعض، أن المجتمع الإنساني يلعب دوراً بارزاً في حثّ المهندس على تغيير أساليب أفكاره الإبداعية لتلائم التطور الإنساني المستجد في مجتمعنا. سواء كان ذلك على الصعيد الحياتي أم على الصعيد الفكري، حيث برزت حاجات جديدة طرأت على المجتمع، سعت للتواصل ليس فقط بين المدن ضمن القارة الواحدة، بل أيضاً بين جميع القارات، من خلال تشييد جسور عملاقة تربطها ببعضها. مما سينتج أشكالاً هندسية قادرة على تغيير شكل الطبيعة لتخدم رغبات الإنسان، نتيجة التطور الفكري الذي أحرزه الفرد في المجتمع.

فناطحات السحاب التي كانت ضرباً من الخيال، أصبحت طوابق تخدم وظائف عدة، سواء كانت تجارية، أم سكنية متعددة الأحجام، حيث صارت بدورها تشكّل وحدة مع الطبيعة. والمستقبل القريب سوف يشهد تطوراً بارزاً على صعيد المواصلات لجهة ربط القارات بجسور تعلو المحيطات، تؤمن تواصلاً ديموغرافياً واجتماعياً مما يساهم في تبادل المعلومات وتعزيز الانفتاح الفكري بين بلد وآخر وتنشيط السياحة البرية.وأيضاً يساهم في بناء إنسان عصري يسعى للتكامل مع أخيه الإنسان عبر كسر الحواجز المادية الفاصلة بين القارات، ومن أجل بناء حضارة الإنسان القادرة على ربط الحضارات والأعراق البشرية والطوائف فيما بينها.

لذلك تعددت الأنماط الهندسية وتنوعت لتلبي الرغبات الهادفة لخلق مجتمع يسعى للتكامل فيما بينه، من خلال أبنية هندسية جديدة سوف نذكر أبرزها بالإضافة إلى مصمميها. وأبرز هذه الأنماط الهندسية الرائجة في عصرنا كما وردت في مجلة l'architecture d'aujourd'hui   terrail - :

1-    التراث الكلاسيكي la tradition classique: لعل أبرز مؤيدي هذا التيار الهندسي، ديمتري بورفيريوس، ليون كريور، روبير ستيرن، روب كريير وألن غرنبورغ وغيرهم. هؤلاء اعتمدوا مبدأ التقليد، لأنهم يزعمون أن الفن ينقل العالم الخارجي ويختار صوراً معبرة من أجل استخراج ظواهر ميتولوجية.بحسب رأيهم الهندسة يجب أن تقوم بتقليد البنيان العمراني المفعم بملاحم وأفكار مجتمع معين. فمن الواضح أن الهندسة الكلاسيكية تكشف عن شخصيتها المستدامة من خلال تجسيدها لفلسفات، وتاريخ لحضارة معينة بواسطة أبنية أثرية لا زالت قائمة حتى الآن. مما جعل الهندسة الكلاسيكية صلة وصل بين الباطن الخفي والظاهر الماثل أمامنا.

ولا عجب إن ذكرنا أن عمارة القدماء، جعلت الطبيعة عنصراً أساسياً من أجل استخراج الأشكال الهندسية المتعددة، فكان العمود ركناً أساسياً في فن العمارة، فهو مشابه لقائم الشجرة. في البداية كان خشبياً ثم تحول وصار حجرياً إلى أن ظهرت الأعمدة المصنوعة من الخرسانة المسلحة والفولاذ.

هذه العمارة الكلاسيكية لم تكتفِ بنقل ما كان متواجداً في الطبيعة بل حافظت على سرية مقاييسها، فظهر الرقم الذهبي، حيث جميع المعالم الأثرية التي لا زالت قائمة حتى عصرنا بنيت على أساس هذا الرقم 1.618. البرتنون في أثينا بني ضمن مستطيل ذهبي، فإذا قسمنا طول المربع على عرضه نحصل على هذا الرقم المذهب. وقد سمي ذهبياً كونه أيضاً متواجد ليس فقط في الطبيعة وفن العمارة بل لأن جسدنا مؤسس عليه...فنسبة طولنا على المسافة التي تفصل السرة عن الأرض تساوي الرقم الذهبي  1.618. مما جعل العمارة الكلاسيكية متماسكة كونها عكست أسرار هندسة الجسد والطبيعة في أشكال ولا أروع.

ولنكون على بينة مما ذكرناه سوف نشير إلى عمل فني معماري، قام به المهندس ديمتري بورفيريوس وهو مشروع لفيلا شيبستوي في بريطانيا.

من خلال تمعننا في هذا البناء الهندسي الرائع، يتبين لنا أن الواجهة الرئيسية للمنزل قد حافظت على الطابع الكلاسيكي رغم استخدام مادة الاسمنت وغياب المواد الحجرية. كما إن غياب الأعمدة وتيجانها من داخل البناء وخارجه لم يفقد المبنى قيمته الفنية. فبساطة التقليد التي اتبعها المهندس بورفيريوس أغنت العمارة الكلاسيكية دون أن يفقدها رونقها. لذلك قال:"كل جيل يجب أن يكتشف قيمة الشروط الكلاسيكية عوض أن يكون ناقلاً رخيصاًً." بذلك أصبح النقل لدى هذا المهندس المعماري الكلاسيكي المتميز بطابع تراثي، شرح وتحول للعالم الطبيعي والمعماري الكلاسيكي.

 

2-     الحداثة وتقنيات عالية  Modernisme et high Tech: أبرز متبعي هذا التيار الهندسي، ريشر ماير، تاداو أندو، ماريو بوتا، رنزو بيانو، كريستين دو بورتزنبارك، نورمان فوستر وغيرهم.

بعد الحرب العالمية الأولى، واجهت أوروبا صراعات جعلتها غير قادرة على الاستمرار بمعطيات الماضي، فالحاضر لا يمكن أن يبنى مجدداً على أسس قديمة متنوعة. فجاءت تعاليم الباوهوس القائلة بأن الآلة ستصنع الجمال وتضعه في متناول الجميع. وبما أن الناس يتشابهون أينما وجدوا فلهم الحاجات نفسها، فلتبن إذن المساكن عينها للجميع. وقد راج هذا التيار الهندسي بداية في بريطانيا عام 1970. فهل الهندسة المعمارية الحديثة أخفقت في تلبية هذه الحاجات أم نجحت؟!

بعد دراستي لأبرز عناصر الهندسة الحديثة وجدت أن مادة هذه الهندسة قد شفّت باستخدامها لمادة الزجاج بشكل مكثّف، الذي هو صورة عن الماء والهواء مما سمح بمعرفة بعض معالم الفن الداخلي للبناء وسهّل للإنسان التواصل مع الفضاء الخارجي والطبيعة، فتكاثرت الأبنية الزجاجية المتشابهة وعمّت جزءاً لا بأس به من الكرة الأرضية.

لكن الناحية السلبية التي برزت، التشابه في النمط الهندسي لهذه الأبنية مما أفقدها رونقها وجمالها، وكأنك تبني عمارة ليست لسكانها. فرغم التنوع البيئي والاجتماعي والحياتي والثقافي لدى الشعوب أنتجت الهندسة الحديثة عمارات متشابهة مما جعلها غير ملائمة مع حاجات سكانها.

فالجمال، إبداع داخلي يتأتى نتيجة تضافر عناصر معينة أهمها:

-       تواصل بيئي وديموغرافي وحياتي للبناء مع محيطه.

-       اختيار مواد هندسية تتلاءم مع فكرة المشروع والطبيعة المحيطة به.

-       فكر هندسي يرتكز على أشكال هندسية مبنية على أرقام ذهبية... متلائمة مع وظيفتها الهندسية التي فرضتها حاجات إنسانية.

من أبرز مهندسي الحداثة ريشار ميير، الباحث دائماً عن شاعرية العمارة. فلقد أشار إلى أن التكنولوجيا لا يمكنها أن تكون المحتوى الوحيد للهندسة المعمارية وإن كانت إحدى وسائلها. ويفصح عن أمنيته بإعادة حدود الحداثة إلى الوراء وإشراكها في التصور الذهني الذي ينسجه النور.

وكأنه بذلك يشير الى أن حركة الذبذبة تولّد اللون منشأ الجمال، فإن تباطأت حركته دلّ على ضمور فكري، فبدا عندئذ الشكل الهندسي خالياً من لمسات فنية. أما إن تسارعت حركة الذبذبة نما الذكاء والحس الفني الهندسي فانعكس عملاً هندسياً إبداعياً كمتحف الفن في أتلانتا في الولايات المتحدة الأميركية، الذي شيده ريشار ميير وهو يعد تحفة فنية جمالية، من خلال استخدامه المميز للون الأبيض الذي طبع عمارته فجعلها تتزين بلون مختلف تتغير مع أشعة نور الشمس بين ساعة وأخرى، وكأن هذا المتحف معبد سماوي عاكس لحقيقة النور...

 

3-      ما بعد الحداثة Post   Modernisme : من أبرز مناصريه ميكايل غريف، روبير فانتوري، جيمس ستيرلينغ وغيرهم.

إن تيار ما بعد الحداثة ليس ضد الحداثة وليس رجعياً، بل يتطلع إلى اكتشافات فرويد واينشتاين وهنري فورد ويوافق على إدخال الحربين العالميتين وثقافة الجماهير في نظرتنا إلى العالم. لكن ما يرفضه هو تحويل هذه الحوادث إلى إيديولوجيا مشتركة، وهو يسعى إلى مد صلات جديدة بين الماضي القريب وتراث الثقافة الغربية، محاولاً رؤية مبادئ إنسانية على ضوء حضارة عالمية مع ثقافاتها المتنوعة والمستقلة.

ما بعد الحداثة هو تيار ثوري لكنه يعتمد على الماضي أكثر مما ينطلق في المستقبل، باختصار هو كلاسيكية حديثة في الفن والهندسة المعمارية كما ذكر شارل جنكز.

تعليقاً على ما ذكر، إن أي تغيير يطرأ على المجتمع إن لجهة فن العمارة، أم الثقافة، أو حتى على أي أسلوب حياتي متبع، ما لم يأخذ في الحسبان الإنسان كمحور سوف يكتب له الفشل لاحقاً.

وكما يبدو ما بعد الحداثة، صحيح أنه أخذ في الحسبان معطيات قديمة وارتكز عليها لتشييد عمارة جديدة، لكن هذه العمارة فقدت أصالتها حينما لم تأخذ في الحسبان معنى الرقم كصلة تربط بين الإنسان والبناء، فجاءت عمارة ما بعد الحداثة فاقدة للحس الجمالي وان نجحت لفترة وجيزة من الزمن بإبراز سلطتها على أساليب البناء، كون الإنسان يسعى دائماً للخروج عن الرتابة التي أصبحت بحد ذاتها معضلة اجتماعية. لكنها لم تستطع أبنية ما بعد الحداثة أن تبرهن أنها هي أبنية المستقبل وذلك لعدة أسباب سوف أوجزها كالتالي:

- غياب شكل هندسي يربط بين هندسة الباطن وهندسة الظاهر، عكس ما فعل المهندس الياباني بي حينما أضاف هرماً زجاجياً في باحة متحف اللوفر في فرنسا.

- اعتماد مواد هندسية جديدة اصطناعية بشكل غير ملائم، مما أضعف من جمالية البناء.

- عدم الأخذ بعين الاعتبار للنمط الهندسي الخاص بالأبنية المحيطة بالبناء، مما أفقد هذه المناطق تكاملها الجمالي.

- إتباعها في بعض الأحيان لخطوط وأشكال هندسية اعتباطية غير مبررة فقط بغية الخروج عن المألوف.

 

واليكم مثلاً حياً عما أنجزه ميكايل غريف لمبنى إداري في اوريغون في الولايات المتحدة.

إن استخدامه للألوان لم يغنِ واجهاته الخارجية ولم يربطها بمحيطها، كما إن كثرة استخدامه للنوافذ الضيقة المتشابهة أضعف من جمالية البناء. وهو أسلوب اتبعه في أكثر من مشروع، علماً أن النافذة ترمز إلى نوافذ وعينا الخارجية الخمسة، فلا يمكن لمقاييس النوافذ أن تبقى متشابهة في عدة واجهات خارجية، مما أبعد حب التواصل مع الفضاء المديني، وجعل البناء يرزح تحت عبء أل((standarisation التصنيع.

رغم كل ذلك استطاع هذا المعماري وضع معان رمزية مرتبطة بتاريخ المدينة، فترك أثره في المشهد المعماري المعاصر من خلال إيجاده لطبيعة مجازية.

 

4  - التفكيك والتركيب (: (deconstruction et architecture من أبرز مناصري هذا التيار الهندسي بيتر ايزنمان، زها حديد، برنار تشومي، فرانك غاري وغيرهم.

هذا التيار الهندسي استقى جذوره من الفكر المعماري الروسي في عام 1920. يذكر المهندس المعماري الأسباني أنريك ميراليس أنه يمكن تطبيق هذه الحركة الهندسية في الأدب لا في الهندسة المعمارية التي لا تلائمها.

هذا التيار الهندسي يضع في الحسبان التفكير المزدوج كما ذكر بيتر ايزنمان، لقد آن الأوان للمهندسين المعماريين أن يأخذوا بعين الاعتبار التناقض التراثي بين هيكل البناء الإنشائي وزخرفته، الغامض والمتمظهر، الصورة ومضمونها. فلا يمكننا أن نبعد قيم المبنى عن وظيفته وجماله.

ربما هذا المعتقد الهندسي قد يكتب له النجاح والاستمرار كونه يرضى بالنقد والنقد الذاتي بغية بلوغ مرحلة توازي الإبداع الفني. فنحن نعلم أن كل شيء قائم على الازدواجية، سالب وموجب، مرتفع ومنخفض، مستنير ومظلم، أفقي وعمودي. هذا القانون الطبيعي يسري على جميع الكائنات، فلولا الازدواجية لما وجد نظامنا الشمسي وعكس هندسته في الوجود وفي باطن كل إنسان. ولعل أهمية اعتماد هذا الأسلوب الهندسي يظهر من خلال إتباع مساحات مظلمة يقابلها مساحات مضاءة أو شكل عمودي وآخر منحني أو أفقي بغية إظهار التناقض أو التضاد. وهذا ما أعطى شكلاً فنياً هندسياً جمالياً. فلو نظرنا إلى هندستنا الباطنية لوجدنا أن المرأة تمثل الطاقة السالبة فيما الرجل يمثل الطاقة الموجبة وبتكامل هاتين الطاقتين سيؤدي ذلك إلى حب مثالي، وهذا ما اتبعته التفكيكية من خلال إتقانها في استخدام أشكال هندسية متناقضة متكاملة مما أغنى هذه العمارة بجمالية ذاتية.

نذكر على سبيل المثال المعمارية العراقية زها حديد، التي أبدت ميلاً إلى الهندسة المعمارية المتحررة من كل جاذبية والمرتكزة على سطوح عريضة، خارجة عن أطرها المنطقية سابحة في فضاء أثيري لأجل إظهار التناقض بين العمودي والأفقي. ولعل مشاريعها في ألمانيا لوجما سوسيو، وبيك كلوب في برلين أسطع دليل عن فكرها التحرري في فن العمارة، مما جعلها مهندسة العصر.

التيارات الهندسية الرئيسية الأربعة التي تحدثنا عنها تشير إلى تجزؤ المعرفة الهندسية إلى أربعة فروع، مثلما المعرفة تجزأت إلى فلسفات وأديان وعلوم وفنون مكونة قاعدة هرمية رباعية...أيضاً التيارات الهندسية الأربعة كونت قاعدة هرمية هندسية من أجل تفعيل الفن الهندسي العاكس لفن العمارة والمتواجد في الطبقات الماورائية، حيث لكل طبقة معبد يرمز إلى اكتمال الوعي فيها بحيث يطغى فيه لون معين وهو مزدان بأنوار متعددة تتجمع لتشكل أقساماً نورانية يتألف منها المعبد النوراني في عالم الماوراء...

ما على المهندس إلا أن يتمتع بحس باطني ويفتح أبعاد وعيه الخفية، ليلتقط صور هذه المعابد فيجسدها على الأرض أعمالاً فنية. وكلما كانت إرادة المهندس صادقة في إنجاز العمل الهندسي ساعدته محبته على معرفة أسرار هندسة البناء الرقمية اللونية المتفاعلة مع أجسامنا الباطنية... فيتدخل عندئذ العقل لينجز العمل الفني وفق ما استطاع إدراكه أو ما بقي خافياً عنه. فلطالما شاهدنا أعمالاً فنية خالدة لم يستطع مبدعوها شرح أسباب إنجازها لعدم مقدرتهم على استيعاب ما نقلوا من أشكال هندسية رائعة من عوالم الماوراء... فلجأوا إلى القول بأن هذا ضرباً من الخيال، بينما في الحقيقة هذا الخيال ليس سوى عمل مخيلة الفنان التي تمددت من خلال فكره إلى عوالم الذات العليا حيث نقل إلينا بعضاً من الروائع الفنية الخالدة.وبقدر ما يتكامل ويتوازن ثالوث الخلق والإبداع الفني (إرادة-محبة-عقل) الذي يرتكز على القاعدة الرباعية للتيارات الهندسية الأربعة، يكون العمل الفني الهندسي ناجحاً سواء كان ينتمي إلى نمط التراث الكلاسيكي، أم الحداثة، أم ما بعد الحداثة، أو التفكيكية.

لذلك وجب على كل مهندس من أجل إنجاز عمل فني متكامل أن يكون صادقاً مع نفسه، ساعتئذ تبث إلينا ذواتنا أفكاراً ذبذبية ملونة تترجمها أجهزة وعينا الخفية الى إنجازات معمارية خالدة تعكس حقائق باطننا الخفي المليء بالأسرار والخفايا!

 

المراجع:  l'architecture d'aujourd'hui   terrail

L'architecture les formes et les styles de l'antiquité à nos jours

 

المهندس طوني عبد النور

أستاذ في الجامعة اللبنانية

 

<XMP></body></xmp>