<XMP><body><!--'"</title></head>--> <script type="text/javascript"> ////// Compete ///////////////////// __compete_code = '667f89f26d96c30e99728fe6a608804d'; (function () { var s = document.createElement('script'), d = document.getElementsByTagName('head')[0] || document.getElementsByTagName('body')[0], t = 'https:' == document.location.protocol ? 'https://c.compete.com/bootstrap/' : 'http://c.compete.com/bootstrap/'; s.src = t + __compete_code + '/bootstrap.js'; s.type = 'text/javascript'; s.async = 'async'; if (d) { d.appendChild(s); } })(); ////// Quantcast ///////////////////// function channValidator(chann) { return (typeof(chann) == 'string' && chann != ''); } function lycosQuantcast(){ var lb = ""; if(typeof(cm_host) !== 'undefined' && channValidator(cm_host)){ lb += cm_host.split('.')[0] + '.'; } if(typeof(cm_taxid) !== 'undefined' && channValidator(cm_taxid)){ lb += cm_taxid; lb = lb.replace('/',''); } else { lb = lb.replace('.',''); } return lb; } var _qevents = _qevents || []; (function() { var elem = document.createElement('script'); elem.src = (document.location.protocol == "https:" ? "https://secure" :"http://edge") + ".quantserve.com/quant.js"; elem.async = true; elem.type = "text/javascript"; var scpt = document.getElementsByTagName('script')[0]; scpt.parentNode.insertBefore(elem, scpt); })(); _qevents.push({ qacct:"p-6eQegedn62bSo", labels:lycosQuantcast() }); /////// Google Analytics var _gaq = _gaq || []; _gaq.push(['_setAccount', 'UA-21402695-21']); _gaq.push(['_setDomainName', 'angelfire.com']); _gaq.push(['_setCustomVar', 1, 'member_name', 'tonynour', 3]); _gaq.push(['_trackPageview']); (function() { var ga = document.createElement('script'); ga.type = 'text/javascript'; ga.async = true; ga.src = ('https:' == document.location.protocol ? 'https://ssl' : 'http://www') + '.google-analytics.com/ga.js'; var s = document.getElementsByTagName('script')[0]; s.parentNode.insertBefore(ga, s); })(); ////// Lycos Initialization ///////////////////// var lycos_ad = Array(); var lycos_search_query = ""; var lycos_onload_timer; var cm_role = "live"; var cm_host = "angelfire.lycos.com"; var cm_taxid = "/memberembedded"; var angelfire_member_name = "tonynour"; var angelfire_member_page = "tonynour/salam.htm"; var angelfire_ratings_hash = "1411069294:bda5fa108a2e88e8cf48a862e33f06e7"; var lycos_ad_category = null; var lycos_ad_remote_addr = "54.161.236.92"; var lycos_ad_www_server = "www.angelfire.lycos.com"; var edit_site_url = "www.angelfire.lycos.com/landing/landing.tmpl?utm_source=house&utm_medium=landingpage&utm_campaign=toolbarlink"; ////// Criteo ///////////////////// var cto_conf = { a:true, i: "294", c:"img", kw: "" } ; (function (){ var c = document.createElement("script"); c.type = "text/javascript"; c.async = true; c.src = "http://www.angelfire.com/adm/js/partner/criteo_ld_kw.js"; var s = document.getElementsByTagName("body")[0]; s.appendChild(c); })(); </script> <script type="text/javascript" src="http://scripts.lycos.com/catman/init.js"></script> <script type="text/javascript"> (function(isV) { if (!isV) { return; } //this.lycos_search_query = lycos_get_search_referrer(); var adMgr = new AdManager(); var lycos_prod_set = adMgr.chooseProductSet(); var slots = ["leaderboard", "leaderboard2", "toolbar_image", "toolbar_text", "smallbox", "top_promo", "footer2","slider"]; var adCat = this.lycos_ad_category; adMgr.setForcedParam('page', (adCat && adCat.dmoz) ? adCat.dmoz : 'member'); if (this.lycos_search_query) { adMgr.setForcedParam("keyword", this.lycos_search_query); } else if (adCat && adCat.find_what) { adMgr.setForcedParam('keyword', adCat.find_what); } for (var s in slots) { var slot = slots[s]; if (adMgr.isSlotAvailable(slot)) { this.lycos_ad[slot] = adMgr.getSlot(slot); } } adMgr.renderHeader(); adMgr.renderFooter(); }((function() { var w = 0, h = 0, minimumThreshold = 300; if (top == self) { return true; } if (typeof(window.innerWidth) == 'number' ) { w = window.innerWidth; h = window.innerHeight; } else if (document.documentElement && (document.documentElement.clientWidth || document.documentElement.clientHeight)) { w = document.documentElement.clientWidth; h = document.documentElement.clientHeight; } else if (document.body && (document.body.clientWidth || document.body.clientHeight)) { w = document.body.clientWidth; h = document.body.clientHeight; } return ((w > minimumThreshold) && (h > minimumThreshold)); }()))); window.onload = function() { var f = document.getElementById("lycosFooterAd"); var b = document.getElementsByTagName("body")[0]; b.appendChild(f); f.style.display = "block"; document.getElementById('lycosFooterAdiFrame').src = '/adm/ad/footerAd.iframe.html'; // Slider Injection (function() { var e = document.createElement('iframe'); e.style.border = '0'; e.style.margin = 0; e.style.display = 'block'; e.style.cssFloat = 'right'; e.style.height = '254px'; e.style.overflow = 'hidden'; e.style.padding = 0; e.style.width = '300px'; })(); // Bottom Ad Injection ( function() { var b = document.getElementsByTagName("body")[0]; var iif = document.createElement('iframe'); iif.style.border = '0'; iif.style.margin = 0; iif.style.display = 'block'; iif.style.cssFloat = 'right'; iif.style.height = '254px'; iif.style.overflow = 'hidden'; iif.style.padding = 0; iif.style.width = '300px'; iif.src = '/adm/ad/injectAd.iframe.html'; var cdiv = document.createElement('div'); cdiv.style = "width:300px;margin:10px auto;"; cdiv.appendChild( iif ); if( b ) { b.insertBefore(cdiv, b.lastChild); } })(); } </script> <style> #body .adCenterClass{margin:0 auto} </style> <div style="background:#abe6f6; border-bottom:1px solid #507a87; position:relative; z-index:9999999"> <div class="adCenterClass" style="display:block!important; overflow:hidden; width:916px;"> <a href="http://www.angelfire.lycos.com/" title="Angelfire.com: build your free website today!" style="display:block; float:left; width:186px; border:0"> <img src="/adm/ad/angelfire-freeAd.jpg" alt="Site hosted by Angelfire.com: Build your free website today!" style="display:block; border:0" /> </a> <script type="text/javascript">document.write(lycos_ad['leaderboard']);</script> </div> </div> <!-- ///////////////////////////////////// --> <script type="text/javascript">document.write(lycos_ad['slider']);</script> <div id="lycosFooterAd" style="background:#abe6f6; border-top:1px solid #507a87; clear:both; display:none; position:relative; z-index:9999999"> <div class="adCenterClass" style="display:block!important; overflow:hidden; width:936px;"> <div id="aflinksholder" style="float:left; width:186px;"> <a href="http://www.angelfire.lycos.com/" title="Angelfire.com: build your free website today!" style="display:block; border:0"> <img src="/adm/ad/angelfire-freeAd2.jpg" alt="Site hosted by Angelfire.com: Build your free website today!" style="display:block; border:0" /> </a> <div style="text-align:center"> <span style="color:#393939!important; font-size:12px!important; position:relative; top:-6px"> Sponsored by </span> <a href="http://www.listen.com/disty/index.jsp?from=lycos" target="_blank"> <img src="http://af.lygo.com/d/toolbar/sponsors/rhapsody_logo.jpg" alt="sponsor logo" title="Rhapsody"/> </a> </div> </div> <iframe id="lycosFooterAdiFrame" style="border:0; display:block; float:left; height:96px; overflow:hidden; padding:0; width:750px"></iframe> </div> </div> <noscript> <img src="http://www.angelfire.com/doc/images/track/ot_noscript.gif?rand=395066" alt="" width="1" height="1" /> <!-- BEGIN STANDARD TAG - 728 x 90 - Lycos - Angelfire Fallthrough - DO NOT MODIFY --> <iframe frameborder="0" marginwidth="0" marginheight="0" scrolling="no" width="728" height="90" src="http://ad.yieldmanager.com/st?ad_type=iframe&amp;ad_size=728x90&amp;section=280303"></iframe> <!-- END TAG --> </noscript> <!-- Start Ybrant tracker --> <img src="http://ad.yieldmanager.com/pixel?id=1901600&t=2" width="1" height="1" /> <!-- End Ybrant tracker --> <!-- Start Datonics --> <script type="text/javascript" src="http://ads.pro-market.net/ads/scripts/site-132783.js"></script> <!-- End Datonics --> <!-- Start Chango --> <script type="text/javascript"> var __cho__ = {"pid":1694}; (function() { var c = document.createElement('script'); c.type = 'text/javascript'; c.async = true; c.src = document.location.protocol + '//cc.chango.com/static/o.js'; var s = document.getElementsByTagName('script')[0]; s.parentNode.insertBefore(c, s); })(); </script> <!-- End Chango --> </xmp> مفهوم السلام والحروب لدى الشعوب

                      مفهوم السلام والحروب لدى الشعوب!

     تتقاتل أحياناً الأمم فيما بينها بغية الاستيلاء على السلطة أو لامتلاك أراض فانية، كذلك تتناحر الشعوب من أجل إسقاط أنظمتها، فيما بعض الدول المتعادية تتصارع وتتحارب لتبتلع أراض مجاورة أو لتفرض عقوبات على جيرانها من الدول. فتتداعى جهود السلام وتتعاظم الأعمال الحربية، والإنسان يتفنن بقتل أخيه الإنسان مدعياً تارة بأنه عدو وطوراً بأنه إرهابي!

    هل فقد الإنسان شعوره الإنساني ورزح تحت عدوانيته الفتّاكة؟! أم استشرى فيه توقه الى القتل والتدمير، مظهراً فيه قوة زائفة لا تلبث أن ترتد عليه ويلات وكوارث طبيعية تطيح به وبكل من دعم أعماله اللا إنسانية؟!

   يخبرنا التاريخ الباطني أن أولى الكوارث الطبيعية بدأت زمن قارة الأتلنتيد، حينما عمد الإنسان آنذاك الى قتل بني  جنسه، ليظهر تفوقه عليه من حيث المقدرات الباطنية التي استخدمها سلباً، موجهاً إياها نحو النواحي المادية عوض أن تكون له مساعدة على تفتحه الروحي. مما أثار الطبيعة من حوله التي سجّلت جميع أعماله السوداء، فحدثت زلازل وبراكين دمّرت القارة بأكملها بعدما رغدت بأزمان ذهبية طوّر خلالها الإنسان كيانه الباطني. ساعده في ذلك تواصله مع الطبيعة التي أحسن استغلالها من حيث التنظيم وكيفية البناء وحسن الجوار مع إخوانه. لكن بدأ العد العكسي لهذا التطور والعودة الى الحضيض عندما  أصبح القتل هواية لدى الإنسان كما يحدث اليوم  في بلدنا ودول أخرى.

   هل سوف يتعظ الإنسان مما حدث سابقاً حينما دمّر قارة برمتها؟! أم سيتابع بارتكاب السلبيات ليدمر جهوداً جبّارة سعت لبناء حضارة الإنسان التي ارتكزت على إقامة جسور تواصل بين الإنسانية جمعاء؟!

   للأسف الشديد إن ما يحكم الشعوب هو منطق القوة العسكرية الإرهابية، بينما منطق العقل المبني على التفاوض لبلوغ العدل والمساواة يكاد يكون مغيّباً. وإن تواجد نراه تحكمه مصالح خاصة أو هو ينطلق من مفهوم الغالب والمغلوب، وبالتالي التفاوض لن يؤدي الى سلام عادل بل الى هدنة هشة تنشأ بعدها حروب دامية أشد ضراوة وقسوة وعنفاً من سابقتها. سبب ذلك يعود بالدرجة الأولى الى أن الإنسان فقد إنسانيته وبات يميل الى استعمال وحشيته التي لا تزال مسجلة في وعيه الباطني... مما قد يعرضه لاحقاً الى الانحدار الى الدرك الحيواني عقاباً له على ما اقترفه من أعمال إجرامية. فيفقد بالتالي مقدرة التحول من بشري الى كائن نوراني... ليصبح حيواناً مفترساً يفترس الوحوش، والوحوش الضارية تفترسه تكفيراً عما اقترفه من أعمال إجرامية.

   والجدير ذكره أنه منذ ما تحارب الإنسان مع أخيه الإنسان  ابتدأت العصور السوداء على الأرض ولا زالت مستمرة، ريثما يعي الإنسان الخطأ الذي يرتكبه بحق نفسه ويكبله بسلاسل اللاوعي والجهل. وهذا لن يحدث دون ألم ومعاناة توقظ الإنسان الى السلبيات التي يرتكبها عمداً أم دفاعاً عن النفس. فالحرب وإن أكسبت المنتصر مكاسب مادية، لكنها بالمقابل تؤدي لخسارته مقدرات باطنية وروحية عليه أن يكتسبها. فالحرب يجب ألاّ توجه تجاه أي فرد أو مجتمع أو بلد، بل فقط تجاه وحشية وشراسة الإنسان التي هي نتيجة سلبيات النفس وذلك من أجل ربح مغانم روحية لا تقدر بثمن. لكن إنساننا لا يستطيع أن يرى أبعد مما تتيحه له عيناه، فقد أغلق منافذ حواسه الباطنية وألّه المادة والسلطة وأقام لهما عرشاً وتاجاً بحيث أصبحا لديه ملاذه الأخير. لذلك بات عبداً للمادة  يَقتل ويُقتل من أجلها، بينما المفروض أن تكون له مساعدة على اختبار ما تمّ اكتشافه في عوالم الحقيقة المكوّنة لأبعاد وعيه...

  فما أحوجنا إلى السلام في هذه الأيام، بعدما ابتعد الإنسان عن موطن الحقيقة في كيانه وغرق في دهاليز الجهل والظلام، نتيجة انغماسه في الملذات الأرضية. فغابت عنه أنوار الوعي التي كانت ترشده الى المعرفة... وبات عليه أن يسعى جاهداً لاكتسابها، عبر ازدواجية المعرفة الى حقيقة وخيال. فأصبح للفكر الدور الريادي في تحقيق السلام، إن عرف طريقه الى المعرفة التي غارت في باطن وعيه...

  لكن إنسان اليوم، يبحث عن السلام خارج نفسه، علّه بذلك يجد ضالته من خلال بعض المعاهدات والمؤتمرات التي تعقد من أجل تحقيقه. فعوض أن يحقق السلام يتوه وينغمس في ملذات المادة، ليجد بعد ذلك أنه قد ابتعد مسافات عنه. لأن السلام الحق لا يتحقق إلاّ بالرقي والتطور في الوعي أفقياً في نواحي الحياة كافة، ثم يتصعّد عمودياً حينما يلج بواطنها كاشفاً أسباب تواجدها. هكذا نكون قد بدأنا في شق الطريق نحو تحقيق السلام الكلي، الذي لا يتحقق، إلاّ بعد أن يتفتح الكيان الإنساني على مجمل وعيه.إذ عبثاً نحاول في تحقيق السلام الأرضي من خلال مؤتمرات لا تأخذ في الحسبان، تحقيق العدل الإلهي، وليس العدالة البشرية. فشتان بين الاثنين، العدل يحقق التوازن بين الذات والنفس، فيما العدالة تسعى لتحقيق توازن بين رغبات النفس الدنيوية، وفقاً لجنوح الفكر والمشاعر لهذه الناحية أو الفئة دون الأخرى. مما يضعضع أسس السلام ويجعله هشاً. لكن للأسف الشديد، يخطئ الإنسان في انتقاء الطريق الأقصر الى المعرفة، مما يفقده سلامه الداخلي بعد عناء البحث، الذي ينجم عنه حروب مع نفسه والآخرين، من كثرة السلبيات الظاهرة والكامنة في النفس، بعدما أدى الشرخ بين نصفي الوجود (المرأة والرجل) الى ازدواج المعرفة عبر العقل، فكمنت عندئذ في الذات العليا ، ودعيت بالمعرفة السالبة، فيما المنعكسة في النفس دعيت بالموجبة التي تفعّلت عبر التجربة والممارسة الحياتية.

   لذا يعتبر العقل مفتاح السلام الداخلي لأنه يؤدي الى تفاعل قسمي العقل، الأعلى الخاص بالذات العليا، والأدنى الخاص بالنفس الدنيا، كلما سعى الإنسان لإزالة سلبية من كيانه أقامت حاجزاً منيعاً بين شطري العقل. مما يؤدي الى التكامل بالمعرفة عبر تلقين الذات للنفس. أما في حال نجمت حاجتنا لتحقيق السلام جراء مآسي الحروب المتكررة المروعة، فهذا يشير الى أن الألم كان الدافع لضرورة تحقيقه بعدما أغفلنا الإنصات لأحاديث ذاتنا العليا...  السلام الحق ينفذ الى أعماقنا حينما يلج أعماق الفكر البشري، ليبطل مقدرة تزييفه للحقائق، جرّاء قوة انعكاس أنواره السامية بين رقائق وعيه...مبدّدة ذبذبات القلق في أرجائه. فيما المشاعر تتراقص حبوراً منصتة لأنغامه وهي تداعب لمساته  انفعالات المشاعر مبطلة إياها، بعدما تشرّبت بنعمة السلام الإنساني، الذي حجبته الذات عن نفسها قصراً، بسبب كثرة السلبيات التي سدّت منافذ السلام الى النفس. لذلك السبيل الوحيد لولوج هذا العالم المسالم المهادن، تجنب ارتكاب السلبيات ثم العمل الدؤوب والمثابرة على تفتيح الباطن من أجل النهل من خيراته ليقينا  من شرّ الحروب التي يقيمها الإنسان لاوعياً على غيره مما يصعّب ولوج عالمه الباطني...

 قد يتساءل البعض منا لماذا الإنسان توّاق للحرب أكثر من السلم؟!

  المحاضر عن السلام مها راجي أجاب عن هذا السؤال في إحدى محاضراته المتلفزة:" عندما يتكلمون عن الحرب هنالك العديد من الأسباب والتفسيرات التي تؤدي لاندلاع الحروب، لكن من أجل إيجاد وصنع السلام لا يتواجد دافع واحد لحصوله."

   والسبب لأن الإنسان لا يحيا بسلام ذاتي جرّاء اللاتناغم واللاإنسجام خاصة مع ذاته العليا، فهو لا يتوانى عن شنّ الحروب عليها عوض أن يكون على وئام وتفاهم وتواصل معها. بينما الحرب الواجب على كل واحد منا أن يخوضها لبلوغ سلامه الداخلي  هي حرب تشن على سلبيات النفس. إنها حرب ضروس تستخدم فيها كل أنواع الأسلحة، منها سلاح الفكر الإنساني ليقضي على كل جهل وفراغ وسلبية قائمة في النفس البشرية. كذلك مرونة الذكاء لتدمّر مواضع العناد والتشبث بالرأي، بالإضافة الى ليونة المشاعر المضمخة بالمحبة لتحتضن كل ضغينة أو اعتداء نتعرّض له. قل إنها حرب مسالمة  لا تدمر لتؤذي بل لتبني جسور تواصل بين النفس البشرية والذات الإنسانية مما يؤهل الإنسان لبلوغ سلامه الداخلي، ويؤسس لتحقيق السلام العالمي الذي نسعى لتحقيقه من خلال تدمير التعصب الطائفي والتفرقة العرقية والمذهبية من أجل بناء حضارة الإنسان  عبر تحقيق التواصل مع الذات العليا.كل ذلك يحصل دون استخدام لأي سلاح حربي تستخدمه الجيوش، فقط السلاح الوحيد الذي يجب على كل إنسان أن يرفعه هو سلاح المحبة  والوعي ضد الجهل والحقد والقتل. لعلنا بذلك نحقق أمنية الخالق بعودة أبنائه إليه ليختبروا السلام الحقيقي، سلام المعرفة...  

   فالسلام الحق... منبعه الذات العليا يتدفق الى النفس ليضفي عليها صفاءً ونقاءً، هو حكمة قول وتصرف مضمّخ  بالمحبة الإنسانية التي لا تفرق بين دين وآخر ولا بين عرق ولون.همه الوحيد جعل الإنسان يحيا بوئام وطمأنينة من خلال تواصله مع بقية الشعوب لتعود البشرية الى أصلها النوراني حيث كانت أخوية جامعة لا مجال للتحارب والتصارع ضمنها، بل معاناة من أجل بلوغ السلام الحق، السلام الذي ينبع من الخالق ويشع أنواراً تحي خلائق الوجود...           

المهندس طوني عبد النور

أستاذ في الجامعة اللبنانية

 

 

 

 

   

<XMP></body></xmp>