<XMP><body><!--'"</title></head>--> <script type="text/javascript"> //OwnerIQ var __oiq_pct = 50; if( __oiq_pct>=100 || Math.floor(Math.random()*100/(100-__oiq_pct)) > 0 ) { var _oiqq = _oiqq || []; _oiqq.push(['oiq_addPageBrand','Lycos']); _oiqq.push(['oiq_addPageCat','Internet > Websites']); _oiqq.push(['oiq_addPageLifecycle','Intend']); _oiqq.push(['oiq_doTag']); (function() { var oiq = document.createElement('script'); oiq.type = 'text/javascript'; oiq.async = true; oiq.src = document.location.protocol + '//px.owneriq.net/stas/s/lycosn.js'; var s = document.getElementsByTagName('script')[0]; s.parentNode.insertBefore(oiq, s); })(); } /////// Google Analytics var _gaq = _gaq || []; _gaq.push(['_setAccount', 'UA-21402695-21']); _gaq.push(['_setDomainName', 'angelfire.com']); _gaq.push(['_setCustomVar', 1, 'member_name', 'tonynour', 3]); _gaq.push(['_trackPageview']); (function() { var ga = document.createElement('script'); ga.type = 'text/javascript'; ga.async = true; ga.src = ('https:' == document.location.protocol ? 'https://ssl' : 'http://www') + '.google-analytics.com/ga.js'; var s = document.getElementsByTagName('script')[0]; s.parentNode.insertBefore(ga, s); })(); ////// Lycos Initialization ///////////////////// var lycos_ad = Array(); var lycos_search_query = ""; var lycos_onload_timer; var cm_role = "live"; var cm_host = "angelfire.lycos.com"; var cm_taxid = "/memberembedded"; var angelfire_member_name = "tonynour"; var angelfire_member_page = "tonynour/presidential.htm"; var angelfire_ratings_hash = "1511387990:abbec27ef13eac2001fca64f46b76dc5"; var lycos_ad_category = null; var lycos_ad_remote_addr = "54.198.134.32"; var lycos_ad_www_server = "www.angelfire.lycos.com"; var edit_site_url = "www.angelfire.lycos.com/landing/landing.tmpl?utm_source=house&utm_medium=landingpage&utm_campaign=toolbarlink"; </script> <script type="text/javascript" src="http://scripts.lycos.com/catman/init.js"></script> <script type='text/javascript'> var googletag = googletag || {}; googletag.cmd = googletag.cmd || []; (function() { var gads = document.createElement('script'); gads.async = true; gads.type = 'text/javascript'; var useSSL = 'https:' == document.location.protocol; gads.src = (useSSL ? 'https:' : 'http:') + '//www.googletagservices.com/tag/js/gpt.js'; var node = document.getElementsByTagName('script')[0]; node.parentNode.insertBefore(gads, node); })(); </script> <script type='text/javascript'> googletag.cmd.push(function() { googletag.defineSlot('/95963596/ANG_300x250_dfp', [300, 250], 'div-gpt-ad-1450207484070-0').addService(googletag.pubads()); googletag.enableServices(); }); </script> <script type='text/javascript'> googletag.cmd.push(function() { googletag.defineSlot('/95963596/ANG_above_728x90_dfp', [728, 90], 'div-gpt-ad-1450207484070-1').addService(googletag.pubads()); googletag.enableServices(); }); </script> <script type='text/javascript'> googletag.cmd.push(function() { googletag.defineSlot('/95963596/ANG_below_728X90_dfp', [728, 90], 'div-gpt-ad-1450207484070-2').addService(googletag.pubads()); googletag.enableServices(); }); </script> <script type="text/javascript"> (function(isV) { if (!isV) { return; } //this.lycos_search_query = lycos_get_search_referrer(); var adMgr = new AdManager(); var lycos_prod_set = adMgr.chooseProductSet(); var slots = ["leaderboard", "leaderboard2", "toolbar_image", "toolbar_text", "smallbox", "top_promo", "footer2","slider"]; var adCat = this.lycos_ad_category; adMgr.setForcedParam('page', (adCat && adCat.dmoz) ? adCat.dmoz : 'member'); if (this.lycos_search_query) { adMgr.setForcedParam("keyword", this.lycos_search_query); } else if (adCat && adCat.find_what) { adMgr.setForcedParam('keyword', adCat.find_what); } for (var s in slots) { var slot = slots[s]; if (adMgr.isSlotAvailable(slot)) { this.lycos_ad[slot] = adMgr.getSlot(slot); } } adMgr.renderHeader(); adMgr.renderFooter(); }((function() { var w = 0, h = 0, minimumThreshold = 300; if (top == self) { return true; } if (typeof(window.innerWidth) == 'number' ) { w = window.innerWidth; h = window.innerHeight; } else if (document.documentElement && (document.documentElement.clientWidth || document.documentElement.clientHeight)) { w = document.documentElement.clientWidth; h = document.documentElement.clientHeight; } else if (document.body && (document.body.clientWidth || document.body.clientHeight)) { w = document.body.clientWidth; h = document.body.clientHeight; } return ((w > minimumThreshold) && (h > minimumThreshold)); }()))); window.onload = function() { var f = document.getElementById("lycosFooterAd"); var b = document.getElementsByTagName("body")[0]; b.appendChild(f); f.style.display = "block"; document.getElementById('lycosFooterAdiFrame').src = '/adm/ad/footerAd.iframe.html'; // Slider Injection (function() { var e = document.createElement('iframe'); e.style.border = '0'; e.style.margin = 0; e.style.display = 'block'; e.style.cssFloat = 'right'; e.style.height = '254px'; e.style.overflow = 'hidden'; e.style.padding = 0; e.style.width = '300px'; })(); // Bottom Ad Injection ( function() { var b = document.getElementsByTagName("body")[0]; var iif = document.createElement('iframe'); iif.style.border = '0'; iif.style.margin = 0; iif.style.display = 'block'; iif.style.cssFloat = 'right'; iif.style.height = '254px'; iif.style.overflow = 'hidden'; iif.style.padding = 0; iif.style.width = '300px'; iif.src = '/adm/ad/injectAd.iframe.html'; var cdiv = document.createElement('div'); cdiv.style = "width:300px;margin:10px auto;"; cdiv.appendChild( iif ); if( b ) { b.insertBefore(cdiv, b.lastChild); } })(); } </script> <style> #body .adCenterClass{margin:0 auto} </style> <div style="background:#abe6f6; border-bottom:1px solid #507a87; position:relative; z-index:9999999"> <div class="adCenterClass" style="display:block!important; overflow:hidden; width:916px;"> <a href="http://www.angelfire.lycos.com/" title="Angelfire.com: build your free website today!" style="display:block; float:left; width:186px; border:0"> <img src="/adm/ad/angelfire-freeAd.jpg" alt="Site hosted by Angelfire.com: Build your free website today!" style="display:block; border:0" /> </a> <div id="ad_container" style="display:block!important; float:left; width:728px "> <script type="text/javascript">document.write(lycos_ad['leaderboard']);</script> </div> </div> </div> <!-- ///////////////////////////////////// --> <script type="text/javascript">document.write(lycos_ad['slider']);</script> <div id="lycosFooterAd" style="background:#abe6f6; border-top:1px solid #507a87; clear:both; display:none; position:relative; z-index:9999999"> <div class="adCenterClass" style="display:block!important; overflow:hidden; width:936px;"> <div id="aflinksholder" style="float:left; width:186px;"> <a href="http://www.angelfire.lycos.com/" title="Angelfire.com: build your free website today!" style="display:block; border:0"> <img src="/adm/ad/angelfire-freeAd2.jpg" alt="Site hosted by Angelfire.com: Build your free website today!" style="display:block; border:0" /> </a> </div> <iframe id="lycosFooterAdiFrame" style="border:0; display:block; float:left; height:96px; overflow:hidden; padding:0; width:750px"></iframe> </div> </div> </xmp> الروائع الفنية المعمارية

الروائع الفنية المعمارية عمل ابتكار أم نتيجة معادلات رقمية ؟!...

 

الهندسة وعلم الأرقام، لطالما كانا من علوم النخبة والعباقرة العظماء الذين أحرقوا وقتاً مديداً في سبيل إيجاد تصاميم معمارية مستقبلية عصرية، تتماشى مع تطور الإنسان، تؤويه وتحميه من تقلبات الطبيعة وتكون له ملجأً يصدّ عنه الأخطار التي تحيط به دون أن تشكل له حاجزاً يمنعه من التواصل مع الطبيعة التي تعتبر مصدراً للتأمل وللخلق والإبداع.

 

لذلك صُمِّمت وشيّدت عدة روائع فنية تخفي أكثر مما تظهر، يحار العلم بروعة جمالها ومدى تناسقها مع محيطها ودقة تشييدها حسب علم الأرقام الذي اشتهر به العالم فيثاغوراس، وطبّقه عملياً عدة مهندسين معماريين تركوا بصماتهم على امتداد القرن العشرين. نذكر منهم الأميركي فرانك لويد رايت والفرنسي شارل جانوريه الملقب لوكوربوزييه الذي استعان بمعادلة الرقم الذهبي 1.618034 التي أصبحت تعرف لديه بالمودولور.

 

ومثلما برز عدة رجال معلمين متفوقين في فن العمارة، كان للمرأة أيضاً دوراً لا يقل أهمية عن الرجل حينما تألق نجم المهندسة العراقية زها حديد من خلال فوزها بالمسابقة المتعلقة بالبرلمان في لاهاي.وفي لبنان بلد الثقافة والحضارة والتاريخ، برزت فيه امرأة تضاهي الرجال حازت على درجة ممتاز في الجامعة المعمارية الروسية، روستوف، من خلال تقديمها مشروع الماجستير الذي هو مقر صيفي لرئاسة الجمهورية في بيت الدين، والذي نال إعجاب الهيئة التحكيمية، مما أهلها للمشاركة بالمسابقة العالمية السنوية في روسيا. والجدير ذكره أن مشروع المهندسة اللبنانية حاز على المرتبة الأولى في قسم المباني السكنية العامة...نالت بنتيجته دبلوم من اتحاد المهندسين المعماريين العالمي.

 

يتربع المشروع على تل مقابل لقصر الأمير أمين مطل على البحر في عقار تبلغ مساحته حوالي 29400م2 متخذاً شكل أرزة رمز بلدنا لبنان، وهو كناية عن مثلث متساوي الأضلاع. والمثلث في علم الأرقام يشير الى الرقم 3 وهو يرمز الى التجسد في عالم المادة والظهور على الأرض. لذلك عمدت المهندسة الى إتباع منطق باطني محض في تصميمها الخلاّق. إذ باشرت برسم المثلث وهو كناية عن قطعة الأرض، ثم من كل زاوية أطلقت خطاً يمتد الى الجانب المواجه للزاوية مما مكنها الحصول على مركز ثقل المثلث - مركز الدائرة ويرمز إليه بالصفر، والذي يمثل بداية كل انطلاقة أو الخطوة الأولى التي ستصير درباً...بينما زوايا المثلث ترمز الى الرقم واحد أساس البناء.

هكذا استطاعت المهندسة الانطلاق ثم تحديد المدخل الرئيسي للمشروع الذي يتضمن السلالم الاستعراضية من خلال المحور. بينما مركز الدائرة أو الصفر أصبح البهو قلب المشروع الذي يربط جميع أقسامه ببعضها، كما تتوسط الشمس نظامنا الشمسي.

 

وإن حاولنا النظر في المشروع من علي، نلاحظ أن مسطحه الأفقي يشابه واجهات الهرم المثلثة. كما إن موقع المقر الرئاسي في المثلث يماثل موقع غرفة الملك في هرم خوفو في مصر، ويرمز بها الى شاكرا القلب في الكيان الباطني الإنساني...

يتألف المقر الرئاسي الصيفي من أربع طبقات، لأن الرقم أربعة يرمز في لغة الأرقام الى الاكتمال المادي أي قاعدة الهرم المربعة.

 

-       الطابق الأول مخصص للخدمات تمّ تحديده من خلال أحد محاور المثلث.

-       الطابق الثاني مخصص للاستقبالات ندخل إليه من البهو الذي يتضمن قناطر شبيهة بقناطر عنجر، لتذكرنا بماضينا العريق، وأعمدة مماثلة لأعمدة قلعة بعلبك تصل الى ارتفاع 12 متراً، علماً أن الرقم 12 يرمز الى الكرة في علم الأرقام. كما إن العمود في فن العمارة يرمز الى شكل الإنسان، رأس العمود يمثل رأس الإنسان، أما القائم فيشير الى العمود الفقري، بينما قاعدة العمود المربعة تشير الى التكوين الباطني المادي للإنسان. وهذا ما ميّز المشروع برونق خاص وأعطاه طابعاً إنسانياً ًوحضارياً.

الجناح الثاني للقصر الجمهوري مخصص للاستقبالات الخاصة والمناسبات، والرقم اثنين يرمز الى الازدواجية التي تقود الى الوعي. وهو يحتوي على غرفة طعام وحديقة شتوية محاطة بالزجاج ترتفع الى الطبقات العلوية مشيرة بذلك المهندسة الى أهمية التواصل مع الطبيعة لما لها من تأثير ايجابي على أجسامنا الباطنية التي تتغذى مباشرة من أمنا الطبيعة...وبين الجناحين بركة على شكل أرزة في البهو الذي يستقبل الزائرين وبركة ثانية متمثلة بنجمة مثمنة الزوايا وهي نتيجة تداخل مربعين يشيران الى كمالين ماديين.

-       الطابق الثالث مجوف في الوسط يحتوي على غرف نوم للرئيس وتوابعها، وشقق صغيرة.

-       الطابق الرابع  يحتوي أيضاً على غرف للنوم وقاعة للاستقبالات . 

 

وينتهي القصر في الطابق الأخير بتّراس فسيح محاط بالزهور وبالأرزة  التي تتّوجه (تتضمن أبراج المراقبة لأنها أعلى نقطة في القصر).

يحيط بالقصر عدة جنائن وكأنك في عالم آخر مسحور ومأخوذ بروعة ما تشاهد، فأحواض المياه تنتشر في أرجاء الحدائق التي تحتوي على شجر الأرز والصنوبر. علماً أن الأرزة تمتاز بخاصية معينة عن غيرها لأنها تمتص طاقة الحياة (البرانا) من الطبيعة ثم تعيد إطلاقها لدى ملامسة أشعة النور لها ... لذلك كان الأقدمون يعتبرون أن شجرة الأرز شجرة مباركة.

 

الدخول الى باحة القصر يتم من خلال مدخلين أساسيين تكللهما قناطر،  بينما المدخل الخلفي مدخل سري. أما الباحة الأمامية للقصر فتحتوي على حوض مياه على شكل أرزة ومهبط لطائرات الهليكوبتر. أيضاً ثمة ساحتان للجلسات الصيفية ومسبح وملعبان لممارسة الرياضة في محيط القصر.

الواجهات الخارجية يغلب عليها الطابع المعماري اللبناني الحديث. وقد نجحت المهندسة في الدمج بين الاثنين. كما يكثر استعمالها للدوائر سواء في المسطحات أم الواجهات التي تحتوي عدة قناطر، علماً أن الدائرة في علم الأرقام تشير إلى الرقم تسعة أو كمال الشيء. وكأن هذه المرأة استشفت المستقبل وجسدته عملاً فنياً رائعاً من خلال استعمالها الدائرة التي ستميز الهندسة المستقبلية في العصر القادم - عصر إنسانية الإنسان.

 

من خلال عرضنا للمشروع، يتبين لنا أن الإبداع هو الرقم بالقوة...فيما الهندسة هي الخلق بالفعل...إذ لا هندسة بلا رقم ولا رقم بلا هندسة، فالاثنان لا ينفصلان. الهندسة هي نتيجة معادلات رقمية أكانت ظاهرة أو خافية لا يعلمها إلا من تعمّق في خفايا باطنه، واستطاع أن ينقل من كتاب الذات مبادئ الخلق والإبداع. والهندسة المعمارية هي انعكاس لهندسة الإنسان الباطنية... وبقدر ما يسمو ويرتقي الإنسان بوعيه ترتقي معه الهندسة وجميع الفنون لأنه يحويها في باطنه.

 

هنيئاً لكل من غاص وغرف من معرفة الباطن في ذاته...وفخر لنا ولبلدنا بنساء قدّمن له روائع فنية أدهشت بلداناً عظمى!...

 

 

المهندس طوني عبد النور

أستاذ في الجامعة اللبنانية

 

 

 

 

<XMP></body></xmp>