<XMP><body><!--'"</title></head>--> <script type="text/javascript"> //OwnerIQ var __oiq_pct = 50; if( __oiq_pct>=100 || Math.floor(Math.random()*100/(100-__oiq_pct)) > 0 ) { var _oiqq = _oiqq || []; _oiqq.push(['oiq_addPageBrand','Lycos']); _oiqq.push(['oiq_addPageCat','Internet > Websites']); _oiqq.push(['oiq_addPageLifecycle','Intend']); _oiqq.push(['oiq_doTag']); (function() { var oiq = document.createElement('script'); oiq.type = 'text/javascript'; oiq.async = true; oiq.src = document.location.protocol + '//px.owneriq.net/stas/s/lycosn.js'; var s = document.getElementsByTagName('script')[0]; s.parentNode.insertBefore(oiq, s); })(); } /////// Google Analytics var _gaq = _gaq || []; _gaq.push(['_setAccount', 'UA-21402695-21']); _gaq.push(['_setDomainName', 'angelfire.com']); _gaq.push(['_setCustomVar', 1, 'member_name', 'tonynour', 3]); _gaq.push(['_trackPageview']); (function() { var ga = document.createElement('script'); ga.type = 'text/javascript'; ga.async = true; ga.src = ('https:' == document.location.protocol ? 'https://ssl' : 'http://www') + '.google-analytics.com/ga.js'; var s = document.getElementsByTagName('script')[0]; s.parentNode.insertBefore(ga, s); })(); ////// Lycos Initialization ///////////////////// var lycos_ad = Array(); var lycos_search_query = ""; var lycos_onload_timer; var cm_role = "live"; var cm_host = "angelfire.lycos.com"; var cm_taxid = "/memberembedded"; var angelfire_member_name = "tonynour"; var angelfire_member_page = "tonynour/paradise.htm"; var angelfire_ratings_hash = "1511387443:97a0ba709b279eb92c9bdd6a324f33c2"; var lycos_ad_category = null; var lycos_ad_remote_addr = "54.198.134.32"; var lycos_ad_www_server = "www.angelfire.lycos.com"; var edit_site_url = "www.angelfire.lycos.com/landing/landing.tmpl?utm_source=house&utm_medium=landingpage&utm_campaign=toolbarlink"; </script> <script type="text/javascript" src="http://scripts.lycos.com/catman/init.js"></script> <script type='text/javascript'> var googletag = googletag || {}; googletag.cmd = googletag.cmd || []; (function() { var gads = document.createElement('script'); gads.async = true; gads.type = 'text/javascript'; var useSSL = 'https:' == document.location.protocol; gads.src = (useSSL ? 'https:' : 'http:') + '//www.googletagservices.com/tag/js/gpt.js'; var node = document.getElementsByTagName('script')[0]; node.parentNode.insertBefore(gads, node); })(); </script> <script type='text/javascript'> googletag.cmd.push(function() { googletag.defineSlot('/95963596/ANG_300x250_dfp', [300, 250], 'div-gpt-ad-1450207484070-0').addService(googletag.pubads()); googletag.enableServices(); }); </script> <script type='text/javascript'> googletag.cmd.push(function() { googletag.defineSlot('/95963596/ANG_above_728x90_dfp', [728, 90], 'div-gpt-ad-1450207484070-1').addService(googletag.pubads()); googletag.enableServices(); }); </script> <script type='text/javascript'> googletag.cmd.push(function() { googletag.defineSlot('/95963596/ANG_below_728X90_dfp', [728, 90], 'div-gpt-ad-1450207484070-2').addService(googletag.pubads()); googletag.enableServices(); }); </script> <script type="text/javascript"> (function(isV) { if (!isV) { return; } //this.lycos_search_query = lycos_get_search_referrer(); var adMgr = new AdManager(); var lycos_prod_set = adMgr.chooseProductSet(); var slots = ["leaderboard", "leaderboard2", "toolbar_image", "toolbar_text", "smallbox", "top_promo", "footer2","slider"]; var adCat = this.lycos_ad_category; adMgr.setForcedParam('page', (adCat && adCat.dmoz) ? adCat.dmoz : 'member'); if (this.lycos_search_query) { adMgr.setForcedParam("keyword", this.lycos_search_query); } else if (adCat && adCat.find_what) { adMgr.setForcedParam('keyword', adCat.find_what); } for (var s in slots) { var slot = slots[s]; if (adMgr.isSlotAvailable(slot)) { this.lycos_ad[slot] = adMgr.getSlot(slot); } } adMgr.renderHeader(); adMgr.renderFooter(); }((function() { var w = 0, h = 0, minimumThreshold = 300; if (top == self) { return true; } if (typeof(window.innerWidth) == 'number' ) { w = window.innerWidth; h = window.innerHeight; } else if (document.documentElement && (document.documentElement.clientWidth || document.documentElement.clientHeight)) { w = document.documentElement.clientWidth; h = document.documentElement.clientHeight; } else if (document.body && (document.body.clientWidth || document.body.clientHeight)) { w = document.body.clientWidth; h = document.body.clientHeight; } return ((w > minimumThreshold) && (h > minimumThreshold)); }()))); window.onload = function() { var f = document.getElementById("lycosFooterAd"); var b = document.getElementsByTagName("body")[0]; b.appendChild(f); f.style.display = "block"; document.getElementById('lycosFooterAdiFrame').src = '/adm/ad/footerAd.iframe.html'; // Slider Injection (function() { var e = document.createElement('iframe'); e.style.border = '0'; e.style.margin = 0; e.style.display = 'block'; e.style.cssFloat = 'right'; e.style.height = '254px'; e.style.overflow = 'hidden'; e.style.padding = 0; e.style.width = '300px'; })(); // Bottom Ad Injection ( function() { var b = document.getElementsByTagName("body")[0]; var iif = document.createElement('iframe'); iif.style.border = '0'; iif.style.margin = 0; iif.style.display = 'block'; iif.style.cssFloat = 'right'; iif.style.height = '254px'; iif.style.overflow = 'hidden'; iif.style.padding = 0; iif.style.width = '300px'; iif.src = '/adm/ad/injectAd.iframe.html'; var cdiv = document.createElement('div'); cdiv.style = "width:300px;margin:10px auto;"; cdiv.appendChild( iif ); if( b ) { b.insertBefore(cdiv, b.lastChild); } })(); } </script> <style> #body .adCenterClass{margin:0 auto} </style> <div style="background:#abe6f6; border-bottom:1px solid #507a87; position:relative; z-index:9999999"> <div class="adCenterClass" style="display:block!important; overflow:hidden; width:916px;"> <a href="http://www.angelfire.lycos.com/" title="Angelfire.com: build your free website today!" style="display:block; float:left; width:186px; border:0"> <img src="/adm/ad/angelfire-freeAd.jpg" alt="Site hosted by Angelfire.com: Build your free website today!" style="display:block; border:0" /> </a> <div id="ad_container" style="display:block!important; float:left; width:728px "> <script type="text/javascript">document.write(lycos_ad['leaderboard']);</script> </div> </div> </div> <!-- ///////////////////////////////////// --> <script type="text/javascript">document.write(lycos_ad['slider']);</script> <div id="lycosFooterAd" style="background:#abe6f6; border-top:1px solid #507a87; clear:both; display:none; position:relative; z-index:9999999"> <div class="adCenterClass" style="display:block!important; overflow:hidden; width:936px;"> <div id="aflinksholder" style="float:left; width:186px;"> <a href="http://www.angelfire.lycos.com/" title="Angelfire.com: build your free website today!" style="display:block; border:0"> <img src="/adm/ad/angelfire-freeAd2.jpg" alt="Site hosted by Angelfire.com: Build your free website today!" style="display:block; border:0" /> </a> </div> <iframe id="lycosFooterAdiFrame" style="border:0; display:block; float:left; height:96px; overflow:hidden; padding:0; width:750px"></iframe> </div> </div> </xmp> الجنة والجحيم في الحضارات القديمة ونظرة الإيزوتيريك إليها

الجنة والجحيم في الحضارات القديمة

 

الجنة ذلك المكان الخلاّب، أبهر عقول غالبية الناس، فنسجوا لها مؤلفات تصفها بنعوت تفوق التصور. بينما الجحيم قيل فيه الكثير  أنه مكان الخاطئين، تستعر فيه نار أبدية لا تنطفئ شعلتها إلاّ بعد أن تذيب من يقترب منها لتصبح أكثر هيجاناً وثوراناً.

فمنذ ما بدأ وعي الإنسان بالتفتح، تساءل عن مصدره وسبب وجوده والهدف من تواجده على كوكب الأرض. فما لبث أن طرح على نفسه عدة تساؤلات، من أين الى أين؟! كيف ولماذا؟!

تارة وجد الإجابة من خلال ما تشرحه الفلسفات والأديان، وطوراً من خلال بعض الإرشادات التي قدمها له بعض رجال الدين والمجتمع، فخففت من قلقه لفترات وجيزة، لكن شعور القلق والخوف عاود ظهوره مجدداً في حياته من خلال ما يعانيه من صعوبات ومشقات حياتية.

فهل يا ترى الجنة موجودة على الأرض ينعم بها عدد قليل من البشر، بينما الجحيم مجموعة عذابات وآلام تلسع صاحبها وتذيقه علقم الشقاء ومرارة المعاناة؟! أم أنهما موجودان في أبعاد لامنظورة لا تستطيع حواسنا المادية من التقاطهما؟!

 

هذا ما سنكتشفه سوية ونحن نلقي نظرة على معتقدات الشعوب القديمة التي أظهرتها لنا حضاراتهم وفلسفاتهم وأديانهم، لنصل بعدها الى خلاصة تمكننا كشف غوامض الجنة والجحيم، هذين البعدين اللذين استعصيا على العلم من كشف أسرارهما.

لقد اتفقت معظم شعوب الأرض على معنى كلمة جنة التي ترمز عند العبرانيين كما عند الرومان واليونان والفرس والعرب، الى البستان الفسيح أو الحديقة الغنّاء ذات الأشجار الوارفة التي تغطي غصونها الأرض بظلالها.كما ولم تخل جنة من الجنات من المياه العذبة المتدفقة، والأنهار الجارية بغزارة، والأشجار المثمرة، والخضرة اليانعة، والجواري الحسان اللواتي لا يفقدن بكارتهن أبداً، والخمرة التي تبعث النشوة ولا تسكر، والطعام الذي لا يصيب آكله بتخمة أو شبع. فكما أن البدائي الذي يعيش في الصحراء يتصوّر الجنة كحديقة خضراء غنّاء حيث مياه السواقي تسيل بدون توقف، كذلك الرجل الحكيم، والفيلسوف المفكر يؤمنان بجنّة خالية من الرغبات الحسيّة، والمتصوّف يترجى الحصول بعد مماته على حياة يسودها التأمل الأزلي بالله.

في العصر النيوليتيكي (العصر الحجري) كان الاعتقاد السائد أن الجنة تقع تحت الأرض. وفي حضارة الشيمو السابقة لحضارتي الإنكا والأزتيك، كان للمؤمنين جنة خاصة سموها tlaloc. هنود أميركا والعديد من قبائل أفريقيا وأستراليا اعتقدوا بأن مدينة الأموات تقع تحت الأرض، ولا تصلها النفوس إلاّ بعد رحلة شاقة ومعقدة.

 

الجرمان أقاموا جنتهم في بادئ الأمر تحت الأرض وسموها valhala، لكنهم ما لبثوا أن نقلوها الى السماء. لقد اتخذت الجنة شكل جزيرة نائية عند مجموعة كبيرة من الشعوب. فالشعوب السلتية تؤمن بجنة ذات ربيع دائم في جزيرة بعيدة، تغطيها الجنائن الغنّاء. وجنة todas، يحصل فيها الهنود على الضمان لمزروعاتهم ضد الأضرار.

الاسكيمو تصوروا الجنة في السماء حيث تتواجد بوفرة المآكل والمشارب وبفائض كبير. لقد ساد الظن بين أفراد حضارة الإنكا أن خاوخا هي مقاطعة في البيرو مشهورة بتراثها واعتدال مناخها.

السومريون والآشوريون والبابليون من الألف الثالث حتى الأول قبل الميلاد ذكروا أن هنالك جنة تدعى ديلمون حيث مكان شروق الشمس فيها الحياة أبدية، ويعتقد بعض علماء الآثار أن ديلمون ليست في الحقيقة إلاّ بلاد البحرين حالياً.

زردشت اعتبر أن الجنة الأرضية قضى عليها الطوفان، بينما العقيدة الصينية تصوّرت أن الجنة موطنها الأرض وحدّدت عدة أماكن لها.كتب هزيود شاعر اليونان في كتابه العمل والأيام عن ’ًالجنة المفقودة‘ أن الناس كانوا يعيشون كالآلهة مبرئين من الرذائل والشهوات.

سقراط أنكر معرفته عن الآلهة وعن الجنة، بينما تلميذه أفلاطون ذكر أن التناغم الكلي بين حركة النفس وحركة الكون، تكسب الإنسان إمكانية الخلود في الجنة، وهي جنة روحية خالصة، يسودها التأمل في مبادئ الجمال المطلق.

عند الرومان اعتقد فيرجيل في الأنياد أن الحياة تقع بين جنتين، يترك الإنسان الأولى عند ولادته استعداداً للفوز بالثانية. وهذه النظرية تعتمد على الفكرة القائلة بالزمان الدائري والرجوع الأبدي.

لدى ظهور أسطورة آدم وحواء الى الوجود، أحدثت هذه الأخيرة انقلاباً جذرياً في مفهوم الشعوب، فسقوط آدم من الجنة بعد أكله من شجرة الحياة أخرجه من جنة عدن مما جعل جسده يصبح ضعيفاً هشاً بحاجة الى التقوية عن طريق الغذاء والراحة.

جاء في سفر التكوين (ف2عدد8):" وغرس الرب الإله جنة في عدن شرقاً، وجعل هناك الإنسان الذي جبله."

أما العالم كلمت فقد تصوّر موضع الجنة إما بين نهري دجلة والفرات أو في أرمينيا حيث منبعهما. وقد عدّت في العالم الشرقي ثلاث جنّات: روضة صنعاء، شعب بوان في فارس، وغوطة دمشق.

الشريف الإدريسي أورد اسم لجزيرة الواق واق التي قال عنها ابن طفيل في قصته حي بن يقظان:" إن جزيرة من جزائر الهند التي تحت خط الاستواء، يتوالد فيها الإنسان من غير أب ولا أم، وهنالك شجر يثمر نساء، لأنها أعدل بقاع العالم هواءً، وأتمها لشروق النور الأعلى عليها."

رأى العالم هنري راولينسون أن بابل هي الجنة بينما الدكتور كمال الصليبي ذكر أن الجنة تقع في بلاد عسير تحت عدن لأنها كانت تسقى من أربعة روافد. اعتبر المسيحيون أن الموت هو الممر الطبيعي نحو الحياة الأبدية، بينما الإسلام يذخر قرآنهم الكريم بالآيات التي تصف الجنة التي وعد بها المؤمنون. أما النبي حزقيال، فعدّ أرز لبنان كجزء من أشجار الجنة.

بعد عرضنا لمجمل الآراء والنظريات والحقائق التي تحدثت عن الجنة، ننتقل الى تفسير كلمة جهنم لنجد أن أصلها عبري، يدل معناها على مكان هو كناية عن واد يقع تحت أسوار مدينة القدس الشريف. اعتبر الوادي مكاناً مقدساً كان يؤمه المؤمنون لتأدية طقوس العبادة لوثن كنعاني مولع بالضحايا البشرية يدعى مولوخ. هدم الملك يوشيا ملك يهوذا (640-609ق.م) النصب وحول المكان الى مكب للنفايات تستعر النار فيه ليل نهار، فأصبح مرادفاً للجحيم.

فكلمة جحيم enfer اللاتينية تعني المكان المنخفض شديد الحرارة. أما كلمة hell الإنكليزية فمشتقة من اللفظة التوتانية وتعني المكان المحجوب أو المخفي. أما في الترجمة الإنكليزية للتوراة فكلمة hell تدل على معنيين:

-         الشول العبري وهو المكان الواقع تحت الأرض الذي تؤمه نفوس جميع الموتى بغض النظر عن أعمالهم وأخلاقهم التي كانوا عليها قبل الوفاة.

-         جهنم وهو المكان الذي يعاقب فيه الأشرار على ما ارتكبوا من خطايا، وهو المعنى الذي تبنته المسيحية والديانات التوحيدية الأخرى.

في الحضارات الشرقية، الجحيم هو المكان الذي تطهّر فيه النفوس قبل أن تنتقل الى حيوات أخرى.

الجحيم عند شعوب ما بين النهرين مظلم يدعى أرالو أي منزل الأشباح وهو يقع تحت الأرض.   

الجحيم لدى الفرس مكان ذو طبقات متعددة، تتدرّج نحو الأعماق، فبقدر ما تزيد آثام النفس بقدر ما تلقى في طبقة أعمق. وقد اعتقد الزردشتيون أن وجود الجحيم هو وجود موقت هدفه العقاب بقصد إصلاح المرء وتنقية روحه من الشوائب. وفي كتاب حياة المعلمين لبارد سبيلدينغ، ورد أن الشيطان والجحيم لا وجود لهما إلاّ في الفكر البشري المائت.

أفلاطون لا يؤمن بجحيم دائم لأن دورة الكون تدوم عشرة آلاف سنة يعاد بعدها صياغة الكون من جديد.

ورد في الإنجيل أن الخطأة مآلهم الجحيم حيث يسامون العذاب الأليم جزاء ما ارتكبوا من معاصي.

 

رأى المتصوف الألماني جوهانس إيكهارت عام 1326 أن المطهر والجنة والجحيم ليسوا أماكن مادية وإنما حالات نفسية يعيشها الإنسان في جوانية ذاتية، فالاتحاد بالله هو الجنة والافتراق عنه هو الجحيم. وهذا ما اعترفت به الكنيسة (على لسان اليسوعيين الإيطاليين) من خلال مقال نشر في جريدة النهار بتاريخ 17/7/1999 حينما أشارت أن جهنم حال وليست مكاناً.

يصف القرآن الكريم جهنم بأنها نار لا تنطفىء، والزمهرير لا يوصف، وحيث تجدد جلود الخطأة كلما احترقت بجلود أخرى.

يظهر في أناشيد اليوبانيشاد الإله فارونا وهو يلقي بنفوس الخطأة في الجحيم وهو مكان حار يقع في واد عميق مظلم حيث تتأجج النار بشكل دائم.

بعدما استفضنا بعرض الآراء التي تناقلتها الحضارات والأديان والفلسفات حول موضوع الجنة والجحيم، ننتقل الى تسليط الأضواء على الأسرار الخافية التي رمزت إليها كلمات الجنة والجحيم، فيتبين لنا من خلال آراء العارفين... أن جنة عدن كلمة عبرية (edhen) لم تستعمل قط في الأديان الشرقية، بل صيغ معناها من معنى الكلمة السنسكريتية (shamballah) أي أرض الآلهة، أو صحراء الآلهة، بمعنى لا تحوي غير الآلهة، فكلمة (sham) أو (shamo) تعني الصحراء.

الشام أو بادية الشام، هو الاسم الذي أطلق على دمشق في الزمن القديم!!!...وما زال في اللغة المحكية. ومعلوم أيضاً أن اللغة السنسكريتية هي أقدم من اللغة العبرية. بمعنى أنه من غير المعقول أن تكون كلمة (edhen) قد أخذت من السنسكريتية.

 

و(shamballah) كانت ولا تزال مكان إقامة الآلهة وكبار الحكماء والخالدين من البشر، إنها باختصار ممر لعبور الروح من الأرض الى الماوراء ومن الماوراء الى الأرض وكأنها ’مركز جمارك روحي‘... موقعها الجغرافي هو في صحراء (Gobi) التي تمتد على حدود منشوريا والصين.

فهناك بدأت الخليقة الأولى...لدى ولادة كل إنسان على الأرض تعبر الروح من هناك لتحل فيه، وعند الوفاة تمر أيضاً من هناك لتعود الى كنف خالقها.

وربما جنة عدن هي ما حدت بالأب الدكتور يوسف يمين الى القول أن مكانها المركزي هو بلدة إهدن أي منطقة الفردوس، لوجود ’تتوا‘ فيها...أو لعل ذلك في نظره كون الكلمة هي الأقرب الى اللفظة العبرية  (edhen)، أو ربما لأنها المكان الوحيد في الشرق الأوسط الذي يحمل هذا الاسم بما يتمتع به من عزلة ومن جمال طبيعي لافت...ومقال الكنيسة الوارد في نشرة مطرانية الروم الأرثوذكس في بيروت عدد 15/1996 تاريخ 22 كانون الأول أشار الى أن جنة عدن تدعى ببلدة الأحياء...أي الذين لا يموتون وهذا التعبير ينطبق حرفياً على (shamballah) التي تحوي الخالدين.وهذا ما حدا بعلماء بريطانيين الى تشييد جنة عدن أو أعجوبة العالم الثامنة في شبه جزيرة نائية جنوب غرب بريطانيا. هناك في مقلع ضخم للحجارة يبنون حديقة تضم مناطق العالم المناخية الثلاث تحت قباب ضخمة في أكبر هيكل في العالم.

الهدف من إقامة هذه الجنة هو نشر الوعي حول أهمية النباتات وعلاقتها بالإنسان. فهل الأرض كانت ولا زالت مدرسة لاكتساب الوعي الذي لم نستطع اكتسابه ونحن في عالم الماوراء حيث هناك الجنة الإلهية في حضن الألوهة؟!

 

إن كمال الإنسان - آدم الأول لم يكن ناجزاً في الفردوس، بل كان يمتلك الكمال بالنعمة لذلك دعي بالإله الطفل الذي لم يكتمل لديه إدراكه لأبيه الخالق.

فتحتم عليه السقوط والأكل من العود من الشجرة - شجرة الحكمة أو المعرفة لاختبارها عملياً في عالم الحياة الأرضية حيث الازدواجية تسود. إذ قد تعذر على آدم الأول معرفة الخير والشر من عليائه فتحتم عليه السقوط وارتداء المادة من خلال انشطار طاقة الموجب التي يمثلها الرجل عن طاقة السالب والتي تمثلها المرأة.

وهكذا دواليك سيبقى يتجسد الإنسان تارة رجلاً وطوراً امرأة ليفعل فيه طاقتي الموجب والسالب كي يصل من ثم عبر عدة كمالات الى إدراك الخالق في الإنسان.

 مسيرة طويلة وشاقة لكنها ليست بالمستحيلة إن سار الإنسان قدماً على الدرب الباطنية، التي ستوحّد باطنه أي عنصري الموجب والسالب كي يصبح إنساناً مكتملاً باطنياً همه الاتحاد بخالقه كي ينعم بمسرة مستديمة يدعوها البعض بنيرفانا الروح أي الجنة الخالدة. أما إن اتبع مسارات معوجة وخطا خطوات خاطئة وضاع في السراديب المظلمة جراء انغماسه في المادة، وارتكابه لأخطاء كبيرة بحق نفسه، فإنه بعد مماته سيقع في أدنى طبقات اللامادة... حيث الظلام دامس غير منار بأنوار الإله.

 هذه الطبقة يسكنها كل من ارتكب إثماً كبيراً أو قام بارتكاب عمليات قتل دون أن يعاقب على الأرض. هذه الطبقة الكوكبية السفلى يدعوها البعض بجهنم يختبرها كل إنسان ارتكب جرماً ما، فهو يلازم هذه الطبقة الى أن يكفّر عن ذنوبه وسلبياته، ثم يتجسد مجدداً على الأرض ليكمل تطوره الباطني...

أما الذين فهموا الآب فهو بالتأكيد سيسر بهم ويدعوهم للجلوس حول مائدته حيث الخمرة هي رحيق معرفته والمأكل خبز حكمته بينما الماء والهواء والنار والتراب ليسوا إلا انعكاس لطاقاته الخلاّقة.

 

إن الجنة والجحيم، بعدان ينتميان الى عوالم ماورائية لامادية، أرقاهما هي الجنة أو النعيم وأدناهما الجحيم. بينما الأرض ليست إلاّ مكاناً للتعلم والاختبار، كلما ارتقى وعينا عليها نعاين جنتها... وكلما تضاءل عشنا في جحيم...

وبقدر ما يزداد الإنسان حكمة ومعرفة ووعياً يقترب من نسبه الإلهي، ليندمج من ثم في مرحلة لاحقة مع خالقه الذي نفثه روحاً لاواعية في بداية الخلق... ليعود إليه روحاً واعية...شعاعاً مضمخاً بحكمة إلهية ليستقر في جوهره...

تبارك كل من وعى هدف وجوده على الأرض وسار على درب الإله في المخلوق، فإنه حتماً لسائر من بشري الى روحي ثم من كيان روحي الى كيان إلهي عندما تتحد إرادتنا بإرادته.

وهنيئاً لكل من تخلى عن جهنم الأرضية... لينعم بالجنة الإلهية فالعناية الإلهية ستكون مرشدته ومسددة لخطاه.     

       

المراجع: - الجنة والجحيم في معتقدات الشعوب وتصوراتها لجوزيف فؤاد الحكيم.

          - la vie des maîtres (baird t. spalding)

 

 

المهندس طوني عبد النور

أستاذ في الجامعة اللبنانية

 

<XMP></body></xmp>