<XMP><body><!--'"</title></head>--> <script type="text/javascript"> //OwnerIQ var __oiq_pct = 50; if( __oiq_pct>=100 || Math.floor(Math.random()*100/(100-__oiq_pct)) > 0 ) { var _oiqq = _oiqq || []; _oiqq.push(['oiq_addPageBrand','Lycos']); _oiqq.push(['oiq_addPageCat','Internet > Websites']); _oiqq.push(['oiq_addPageLifecycle','Intend']); _oiqq.push(['oiq_doTag']); (function() { var oiq = document.createElement('script'); oiq.type = 'text/javascript'; oiq.async = true; oiq.src = document.location.protocol + '//px.owneriq.net/stas/s/lycosn.js'; var s = document.getElementsByTagName('script')[0]; s.parentNode.insertBefore(oiq, s); })(); } /////// Google Analytics var _gaq = _gaq || []; _gaq.push(['_setAccount', 'UA-21402695-21']); _gaq.push(['_setDomainName', 'angelfire.com']); _gaq.push(['_setCustomVar', 1, 'member_name', 'tonynour', 3]); _gaq.push(['_trackPageview']); (function() { var ga = document.createElement('script'); ga.type = 'text/javascript'; ga.async = true; ga.src = ('https:' == document.location.protocol ? 'https://ssl' : 'http://www') + '.google-analytics.com/ga.js'; var s = document.getElementsByTagName('script')[0]; s.parentNode.insertBefore(ga, s); })(); ////// Lycos Initialization ///////////////////// var lycos_ad = Array(); var lycos_search_query = ""; var lycos_onload_timer; var cm_role = "live"; var cm_host = "angelfire.lycos.com"; var cm_taxid = "/memberembedded"; var angelfire_member_name = "tonynour"; var angelfire_member_page = "tonynour/nicole.htm"; var angelfire_ratings_hash = "1511387320:b8ea251c0b48a3f2dae5f7a1f10f6eba"; var lycos_ad_category = null; var lycos_ad_remote_addr = "54.198.134.32"; var lycos_ad_www_server = "www.angelfire.lycos.com"; var edit_site_url = "www.angelfire.lycos.com/landing/landing.tmpl?utm_source=house&utm_medium=landingpage&utm_campaign=toolbarlink"; </script> <script type="text/javascript" src="http://scripts.lycos.com/catman/init.js"></script> <script type='text/javascript'> var googletag = googletag || {}; googletag.cmd = googletag.cmd || []; (function() { var gads = document.createElement('script'); gads.async = true; gads.type = 'text/javascript'; var useSSL = 'https:' == document.location.protocol; gads.src = (useSSL ? 'https:' : 'http:') + '//www.googletagservices.com/tag/js/gpt.js'; var node = document.getElementsByTagName('script')[0]; node.parentNode.insertBefore(gads, node); })(); </script> <script type='text/javascript'> googletag.cmd.push(function() { googletag.defineSlot('/95963596/ANG_300x250_dfp', [300, 250], 'div-gpt-ad-1450207484070-0').addService(googletag.pubads()); googletag.enableServices(); }); </script> <script type='text/javascript'> googletag.cmd.push(function() { googletag.defineSlot('/95963596/ANG_above_728x90_dfp', [728, 90], 'div-gpt-ad-1450207484070-1').addService(googletag.pubads()); googletag.enableServices(); }); </script> <script type='text/javascript'> googletag.cmd.push(function() { googletag.defineSlot('/95963596/ANG_below_728X90_dfp', [728, 90], 'div-gpt-ad-1450207484070-2').addService(googletag.pubads()); googletag.enableServices(); }); </script> <script type="text/javascript"> (function(isV) { if (!isV) { return; } //this.lycos_search_query = lycos_get_search_referrer(); var adMgr = new AdManager(); var lycos_prod_set = adMgr.chooseProductSet(); var slots = ["leaderboard", "leaderboard2", "toolbar_image", "toolbar_text", "smallbox", "top_promo", "footer2","slider"]; var adCat = this.lycos_ad_category; adMgr.setForcedParam('page', (adCat && adCat.dmoz) ? adCat.dmoz : 'member'); if (this.lycos_search_query) { adMgr.setForcedParam("keyword", this.lycos_search_query); } else if (adCat && adCat.find_what) { adMgr.setForcedParam('keyword', adCat.find_what); } for (var s in slots) { var slot = slots[s]; if (adMgr.isSlotAvailable(slot)) { this.lycos_ad[slot] = adMgr.getSlot(slot); } } adMgr.renderHeader(); adMgr.renderFooter(); }((function() { var w = 0, h = 0, minimumThreshold = 300; if (top == self) { return true; } if (typeof(window.innerWidth) == 'number' ) { w = window.innerWidth; h = window.innerHeight; } else if (document.documentElement && (document.documentElement.clientWidth || document.documentElement.clientHeight)) { w = document.documentElement.clientWidth; h = document.documentElement.clientHeight; } else if (document.body && (document.body.clientWidth || document.body.clientHeight)) { w = document.body.clientWidth; h = document.body.clientHeight; } return ((w > minimumThreshold) && (h > minimumThreshold)); }()))); window.onload = function() { var f = document.getElementById("lycosFooterAd"); var b = document.getElementsByTagName("body")[0]; b.appendChild(f); f.style.display = "block"; document.getElementById('lycosFooterAdiFrame').src = '/adm/ad/footerAd.iframe.html'; // Slider Injection (function() { var e = document.createElement('iframe'); e.style.border = '0'; e.style.margin = 0; e.style.display = 'block'; e.style.cssFloat = 'right'; e.style.height = '254px'; e.style.overflow = 'hidden'; e.style.padding = 0; e.style.width = '300px'; })(); // Bottom Ad Injection ( function() { var b = document.getElementsByTagName("body")[0]; var iif = document.createElement('iframe'); iif.style.border = '0'; iif.style.margin = 0; iif.style.display = 'block'; iif.style.cssFloat = 'right'; iif.style.height = '254px'; iif.style.overflow = 'hidden'; iif.style.padding = 0; iif.style.width = '300px'; iif.src = '/adm/ad/injectAd.iframe.html'; var cdiv = document.createElement('div'); cdiv.style = "width:300px;margin:10px auto;"; cdiv.appendChild( iif ); if( b ) { b.insertBefore(cdiv, b.lastChild); } })(); } </script> <style> #body .adCenterClass{margin:0 auto} </style> <div style="background:#abe6f6; border-bottom:1px solid #507a87; position:relative; z-index:9999999"> <div class="adCenterClass" style="display:block!important; overflow:hidden; width:916px;"> <a href="http://www.angelfire.lycos.com/" title="Angelfire.com: build your free website today!" style="display:block; float:left; width:186px; border:0"> <img src="/adm/ad/angelfire-freeAd.jpg" alt="Site hosted by Angelfire.com: Build your free website today!" style="display:block; border:0" /> </a> <div id="ad_container" style="display:block!important; float:left; width:728px "> <script type="text/javascript">document.write(lycos_ad['leaderboard']);</script> </div> </div> </div> <!-- ///////////////////////////////////// --> <script type="text/javascript">document.write(lycos_ad['slider']);</script> <div id="lycosFooterAd" style="background:#abe6f6; border-top:1px solid #507a87; clear:both; display:none; position:relative; z-index:9999999"> <div class="adCenterClass" style="display:block!important; overflow:hidden; width:936px;"> <div id="aflinksholder" style="float:left; width:186px;"> <a href="http://www.angelfire.lycos.com/" title="Angelfire.com: build your free website today!" style="display:block; border:0"> <img src="/adm/ad/angelfire-freeAd2.jpg" alt="Site hosted by Angelfire.com: Build your free website today!" style="display:block; border:0" /> </a> </div> <iframe id="lycosFooterAdiFrame" style="border:0; display:block; float:left; height:96px; overflow:hidden; padding:0; width:750px"></iframe> </div> </div> </xmp> مأساة فتاة شرقية

مأساة فتاة...!

 

ما من مجتمع في العالم إلاّ ويتناقل قصص العلاقات الغرامية ’المشبوهة‘ همساً كمجتمعنا الشرقي، أو علناً وعلى صفحات الجرائد كالمجتمع الغربي.كان أحدها اعتراف الأميرة ديانا على شاشة التلفزيون البريطاني بعلاقة غرامية مع عشيق، أو ربما أحد عشاقها!!! وماذا كانت النتيجة؟

التفاف الشعب البريطاني حولها ومؤاساته لها، والإشفاق عليها...حتى من الرئيس الأرجنتيني نفسه! إلى أن قضت نحبها في حادث سير مروّع أثار عدة تساؤلات...

 

لكن في بعض المجتمعات...  لا تزال تنكر الحرية الشخصية للفتاة، وليس للرجل الذي يسرح ويمرح ويجول ويتباهى علناً بعلاقاته الغرامية!!!

إن ممارسة الجنس لدى البعض يعتبر من مظاهر الرجولة للرجل...أما الحرية الشخصية للفتاة، حتى في إبداء الرأي في بعض المجتمعات، فهي محرمة عليها... ليس جرماً ما فعلته المرأة المستضعفة، بل ذنباً يمس المرأة لمفهوم الحرية الفردية. ولو لم يظهر فعلها إلى العلن، لكانت مثلها مثل الكثيرات غيرها التي بقيت أفعالهن سراً.

أنت أيتها المرأة لم تزنِ بل أحببت! فلو لم يخرج حبك بكل أفعاله إلى العلن، لبقيت محترمة من المجتمع.

 لكن كما يبدو أن عقلية الكثيرين مقلوبة على أمرها، وليس مغلوبة للرأي العام، وهي بهلوانية التصرفات أحياناً كثيرة. ألم يتزوج نائب ووزير قديم في المجلس النيابي هو الأستاذ إميل لحود، رحمه الله، بإحدى المومسات من السوق العمومي؟! وجعل منها سيدة مجتمع نالت احترام جميع طبقات الناس حتى نهاية حياتها. ومدام كلود (صاحبة بيوت دعارة في فرنسا) ألم تذكر في مذكراتها أن عدداً لا بأس به من مومساتها تزوجن من رجال على جانب كبير من الاحترام والشهرة والمال في أنحاء العالم؟ وتغيرت حياتهن إلى الأفضل .

 

أوردت هذين الاستشهادين لأقول أن الفتاة وإن توصلت إلى ما يعتبر الدرك الأسفل في تصرفاتها الشخصية، لا بد أن يرحمها الرجل أخيراً ويتفهم وضعها، ويجعلها شريكة حياته وأماً لأطفاله، لا أن يشبع وطره منها!

أما أنت، فككل فتاة أحبت، وككل فتاة تمتعت بالحب ...وغلطتها أنها لم تتوعّ إلى نفسها ... ربما ثقتها بالحبيب أنستها الانتباه...!

كثيرة هي علل مجتمعنا وأمراضه النفسية، يتغنى بالمثل العليا ومن جهة أخرى يتشبث بالحسب والنسب  ! ترى لو كانت هذه الفتاة من طبقة المجتمع المخملي، أو على الأقل تخص أحداً ما... لكانت فضيحتها قد قضي عليه في المهد، شأن ذلك الكثيرات من أفعال بنات جنسها!

 

أجل، فضائح عديدة ترتكب باسم الحب، وباسم المجتمع، دون أن نسمع أحداً يشير بإصبعه إلى مكامن الخطأ إلاّ قلة ضئيلة يكاد يخرس صوتها بحجة التدخل في الشؤون الخاصة، أو كبت الحريات الفردية في بلد النور...

لماذا الضعيف وحده فقط يدفع ثمن أخطائه في مجتمعنا؟! لماذا لا أحد يبالي بسماع صريخه وأنينه؟ بل ينتقلون إلى إدانته وتجريمه، أو يقفون موقف المتفرج الذي ينتشي بالفضائح! يبدو أن معارف وأصدقاء هذه المرأة المستضعفة وجميع الذين عملت لديهم قد تركوها وحيدة تقاسي آلام المرارة ونكران الجميل وهي أسيرة وحدتها المشؤومة!

فبئس مجتمع ينادي بالمحبة والمثل العليا وبملتقى الأديان السماوية، بينما الأمراض الخلقية تتآكله من رأس هرمه حتى قاعدته! فالحق يجب أن يقال ولا يجب أن نخاف من إظهار الصواب.

مسكينة هذه الفتاة الملقاة في بئر كآبتها لا أحد يخفف من وحشتها. الجميع نبذوها حتى الذين يدعون المحبة وممارستها، بحيث هم ملاذ البؤساء... فقد تخلوا عن إزالة الظلم عنها، إن لم نقل الدفاع عنها، أو التخفيف على الأقل من حالتها المأساوية، بل التزموا موقف الصمت الرهيب.

لقد أقفلوا حتى أبواب الغفران في وجهها، لكن اعتبروها زانية! ألا تصلح لأن تكفّر عن ذنب اقترفته في ساعة حب. أين أنتم من قول معلم المحبة يسوع المسيح: "لا تدينوا كي لا تدانوا!"...إن لم يصلح السجود والغفران والتوبة ليكونوا أدوات لتنقية النفس من ساعة حب اعتبرتموها خطيئة! فبالله عليكم أشيروا إليها بما يمكن أن تفعله بعد أن صمّت الأذان وتحجّرت القلوب وسدّت العقول لتنقذوا حياة فتاة هي ضحية الحب وضحية المجتمع وضحية الأعراف التقليدية. إن مواجهة الواقع تعتبر مستحيلة في ظل مجتمع ظالم ما زالت المرأة فيه تحت هيمنة الرجل.

’اعتبروها سيدا أخلاقية‘ في أسوأ حال، لكن هبوا لنجدتها. فبالله عليكم، أستصرخ ضمائركم وأرواحكم الرحيمة الغفورة، أن تهبوا لمساعدة المرأة المستضعفة، أن تنتشلوها من مصابها الأليم قبل أن يفوت الأوان.

مسكينة أنت لأنك من القاعدة، وذنبك أنك الوحيدة التي افتضح أمرها! في هذه المحنة الأليمة التي تعصف بمستقبل حياة المرأة المستضعفة، أتمنى أن تحافظي على رباطة جأشك وتواجهي آلامك بكل ثقة وعزم وإيمان، فالحياة علمتني أن كل ألم يصيب الإنسان هو نتيجة خطأ ارتكبه، أكان عن قصد أو دون قصد منه، وذلك ليظل على الدوام واعياً يقظاً منتبهاً لكل خطوة يقوم بها كي لا ترتد سلباً عليه.لكن ما من إنسان كامل على الأرض لكننا جميعنا نسعى إلى الكمال، والحرية الواعية المسؤولة على كل صعيد.

طوبى لكل من جعل من ألمه سبباً لمعرفة زلاّت نفسه. فالألم الحق ليس سوى مطهّر للنفس ووسيلة توعية، يرشد المرء لسلوك طريق الصواب.

 

المهندس طوني عبد النور

أستاذ في الجامعة اللبنانية

 

<XMP></body></xmp>