<XMP><body><!--'"</title></head>--> <script type="text/javascript"> //OwnerIQ var __oiq_pct = 50; if( __oiq_pct>=100 || Math.floor(Math.random()*100/(100-__oiq_pct)) > 0 ) { var _oiqq = _oiqq || []; _oiqq.push(['oiq_addPageBrand','Lycos']); _oiqq.push(['oiq_addPageCat','Internet > Websites']); _oiqq.push(['oiq_addPageLifecycle','Intend']); _oiqq.push(['oiq_doTag']); (function() { var oiq = document.createElement('script'); oiq.type = 'text/javascript'; oiq.async = true; oiq.src = document.location.protocol + '//px.owneriq.net/stas/s/lycosn.js'; var s = document.getElementsByTagName('script')[0]; s.parentNode.insertBefore(oiq, s); })(); } /////// Google Analytics var _gaq = _gaq || []; _gaq.push(['_setAccount', 'UA-21402695-21']); _gaq.push(['_setDomainName', 'angelfire.com']); _gaq.push(['_setCustomVar', 1, 'member_name', 'tonynour', 3]); _gaq.push(['_trackPageview']); (function() { var ga = document.createElement('script'); ga.type = 'text/javascript'; ga.async = true; ga.src = ('https:' == document.location.protocol ? 'https://ssl' : 'http://www') + '.google-analytics.com/ga.js'; var s = document.getElementsByTagName('script')[0]; s.parentNode.insertBefore(ga, s); })(); ////// Lycos Initialization ///////////////////// var lycos_ad = Array(); var lycos_search_query = ""; var lycos_onload_timer; var cm_role = "live"; var cm_host = "angelfire.lycos.com"; var cm_taxid = "/memberembedded"; var angelfire_member_name = "tonynour"; var angelfire_member_page = "tonynour/cloning.htm"; var angelfire_ratings_hash = "1506319442:7a0713a67d1f6df412552e68d872509b"; var lycos_ad_category = null; var lycos_ad_remote_addr = "54.159.64.172"; var lycos_ad_www_server = "www.angelfire.lycos.com"; var edit_site_url = "www.angelfire.lycos.com/landing/landing.tmpl?utm_source=house&utm_medium=landingpage&utm_campaign=toolbarlink"; </script> <script type="text/javascript" src="http://scripts.lycos.com/catman/init.js"></script> <script type='text/javascript'> var googletag = googletag || {}; googletag.cmd = googletag.cmd || []; (function() { var gads = document.createElement('script'); gads.async = true; gads.type = 'text/javascript'; var useSSL = 'https:' == document.location.protocol; gads.src = (useSSL ? 'https:' : 'http:') + '//www.googletagservices.com/tag/js/gpt.js'; var node = document.getElementsByTagName('script')[0]; node.parentNode.insertBefore(gads, node); })(); </script> <script type='text/javascript'> googletag.cmd.push(function() { googletag.defineSlot('/95963596/ANG_300x250_dfp', [300, 250], 'div-gpt-ad-1450207484070-0').addService(googletag.pubads()); googletag.enableServices(); }); </script> <script type='text/javascript'> googletag.cmd.push(function() { googletag.defineSlot('/95963596/ANG_above_728x90_dfp', [728, 90], 'div-gpt-ad-1450207484070-1').addService(googletag.pubads()); googletag.enableServices(); }); </script> <script type='text/javascript'> googletag.cmd.push(function() { googletag.defineSlot('/95963596/ANG_below_728X90_dfp', [728, 90], 'div-gpt-ad-1450207484070-2').addService(googletag.pubads()); googletag.enableServices(); }); </script> <script type="text/javascript"> (function(isV) { if (!isV) { return; } //this.lycos_search_query = lycos_get_search_referrer(); var adMgr = new AdManager(); var lycos_prod_set = adMgr.chooseProductSet(); var slots = ["leaderboard", "leaderboard2", "toolbar_image", "toolbar_text", "smallbox", "top_promo", "footer2","slider"]; var adCat = this.lycos_ad_category; adMgr.setForcedParam('page', (adCat && adCat.dmoz) ? adCat.dmoz : 'member'); if (this.lycos_search_query) { adMgr.setForcedParam("keyword", this.lycos_search_query); } else if (adCat && adCat.find_what) { adMgr.setForcedParam('keyword', adCat.find_what); } for (var s in slots) { var slot = slots[s]; if (adMgr.isSlotAvailable(slot)) { this.lycos_ad[slot] = adMgr.getSlot(slot); } } adMgr.renderHeader(); adMgr.renderFooter(); }((function() { var w = 0, h = 0, minimumThreshold = 300; if (top == self) { return true; } if (typeof(window.innerWidth) == 'number' ) { w = window.innerWidth; h = window.innerHeight; } else if (document.documentElement && (document.documentElement.clientWidth || document.documentElement.clientHeight)) { w = document.documentElement.clientWidth; h = document.documentElement.clientHeight; } else if (document.body && (document.body.clientWidth || document.body.clientHeight)) { w = document.body.clientWidth; h = document.body.clientHeight; } return ((w > minimumThreshold) && (h > minimumThreshold)); }()))); window.onload = function() { var f = document.getElementById("lycosFooterAd"); var b = document.getElementsByTagName("body")[0]; b.appendChild(f); f.style.display = "block"; document.getElementById('lycosFooterAdiFrame').src = '/adm/ad/footerAd.iframe.html'; // Slider Injection (function() { var e = document.createElement('iframe'); e.style.border = '0'; e.style.margin = 0; e.style.display = 'block'; e.style.cssFloat = 'right'; e.style.height = '254px'; e.style.overflow = 'hidden'; e.style.padding = 0; e.style.width = '300px'; })(); // Bottom Ad Injection ( function() { var b = document.getElementsByTagName("body")[0]; var iif = document.createElement('iframe'); iif.style.border = '0'; iif.style.margin = 0; iif.style.display = 'block'; iif.style.cssFloat = 'right'; iif.style.height = '254px'; iif.style.overflow = 'hidden'; iif.style.padding = 0; iif.style.width = '300px'; iif.src = '/adm/ad/injectAd.iframe.html'; var cdiv = document.createElement('div'); cdiv.style = "width:300px;margin:10px auto;"; cdiv.appendChild( iif ); if( b ) { b.insertBefore(cdiv, b.lastChild); } })(); } </script> <style> #body .adCenterClass{margin:0 auto} </style> <div style="background:#abe6f6; border-bottom:1px solid #507a87; position:relative; z-index:9999999"> <div class="adCenterClass" style="display:block!important; overflow:hidden; width:916px;"> <a href="http://www.angelfire.lycos.com/" title="Angelfire.com: build your free website today!" style="display:block; float:left; width:186px; border:0"> <img src="/adm/ad/angelfire-freeAd.jpg" alt="Site hosted by Angelfire.com: Build your free website today!" style="display:block; border:0" /> </a> <div id="ad_container" style="display:block!important; float:left; width:728px "> <script type="text/javascript">document.write(lycos_ad['leaderboard']);</script> </div> </div> </div> <!-- ///////////////////////////////////// --> <script type="text/javascript">document.write(lycos_ad['slider']);</script> <div id="lycosFooterAd" style="background:#abe6f6; border-top:1px solid #507a87; clear:both; display:none; position:relative; z-index:9999999"> <div class="adCenterClass" style="display:block!important; overflow:hidden; width:936px;"> <div id="aflinksholder" style="float:left; width:186px;"> <a href="http://www.angelfire.lycos.com/" title="Angelfire.com: build your free website today!" style="display:block; border:0"> <img src="/adm/ad/angelfire-freeAd2.jpg" alt="Site hosted by Angelfire.com: Build your free website today!" style="display:block; border:0" /> </a> </div> <iframe id="lycosFooterAdiFrame" style="border:0; display:block; float:left; height:96px; overflow:hidden; padding:0; width:750px"></iframe> </div> </div> </xmp> استنساخ الأعضاء والمعالجة الجينية للأمراض حقيقة علمية أم وهم؟!

استنساخ الأعضاء والمعالجة الجينية للأمراض حقيقة علمية أم وهم؟

 

  لعل أبرز ما ولّد علماء ساعدوا على تحسين نمط عيش الإنسان، كانت العبقرية، حيث الوعي كان وسيلتهم التي ساعدت على تحقيق ذلك وليست الوراثة، وإلاّ لورّث الوعي للأبناء.

  ومن بين أبرز اكتشافات العلماء، هو ما ميّز القرن السابع عشر عند اكتشاف الخلية مع العالمان schleiden و  schwan والتي تعتبر الركيزة الأساسية في تكوين جسم الأحياء.كانت هذه خطوة جبّارة لفهم جسم الإنسان وسائر الأجسام الحية.

  وإذا ما شبهنا الذرة ونواتها والكتروناتها بالنظام الشمسي المصغّر، فإن الخلية وما تتركّب منه من نواة وأعضاء صغيرة، هي أشبه ما تكون بمجسّم لهذا الكون الفسيح. ألم يقل بيتاغور قديماً أن الإنسان كون صغير  microcosme  والكون تكبير له macrocosme.

 

  هذا ما حدا بالعلم الى الغوص عميقاً في أسرار الخلية، حتى وصل في العام 1953 مع العالمين Watson و  crickالى اكتشاف الحامض النووي المنزوع الاوكسيجين أل  ADN acide  desoxyribonucleique ،شكلاً وتركيبياً ومواصفات .فاستحقوا بذلك الحيازة على جائزة نوبل للعلوم عام 1962.وبنظر العلم أن هذا الاكتشاف، مهّد الطريق لبناء علم الوراثة على أسس راسخة، لا على مشاهدات وتكهنات!

فبتحليل الحامض النووي أل ADN ، تبيّن أنه مكوّن من الجزئيات التالية:فوسفات - سكر خماسي منزوع الاوكسيجين، ثم قاعدة آزوتية وهي إحدى القلويات الأربع:

thymine-guanine-cytosine-adenine   

من ناحية ثانية يختلف الحامض النووي الريبوي ARN عن أل ADN من حيث السكر الخماسي وهو الريبوز حيث في القلويات يحتل أل uracile مكان أل thymine.والعلم يعتبر أل ARN دماغ الخلية، كونه المسؤول عن تجميع الحوامض الأمينية وهو الآمر في صناعة البروتين، كما يعتبر العنصر الأولي الذي أدّى الى ظهور خلايا حية على الأرض.

 

وقد ثبت منذ أوائل الأربعينات كما يرى العلم، أن الأحماض النووية، وبخاصة أل ADN هي الناقلة الوحيدة للصفات الوراثية، لأنه يتألف من مجموعة من الجينات المختلفة، تعتبر المسؤولة عن نقل المعلومات والخصائص الوراثية عبر الأجيال.

وتشكل الجينات بمجموعها في الإنسان حوالي المئة ألف، وهي موزّعة على 23 زوجاً من الكروموزومات في الخلية الواحدة، لكن ما لبث أن عدّل العلم من موقفه حينما أشار منذ فترة وجيزة أن عدد الجينات الوراثية لا يتعدّى أل 33 ألفاً وقد تمّ اكتشافهم بالكامل.

وما أن عمّت الفرحة الأوساط العلمية حتى فاجأتنا جريدة le monde  الصادرة بتاريخ 16 شباط 2001، بقول لمدير المركز الوطني الفرنسي الخاص بفك الشفرة البشرية، مفاده أن عملية حل الشفرة لم تنته بعد، مما أعاد الأبحاث الى نقطة البداية.أيضا ًالدكتور Michel Cooke من جامعة     foundation  genomic institute de la novartis researchفي سان دييغو-كاليفورنيا، رأى أن عدد الجينات البشرية أكثر بكثير من30 ألف.

والجدير ذكره أن الجينات الوراثية المكوّنة للكروموزومات، يتركّب كل جين منها بدوره، من عدد من القواعد الدنوية، النويدات أو nucleotides على شكل ثلاثيات أو كودون، تتميز كل منها بحامض أميني معين.علماً أن عدد الحوامض الأمينية الموجودة في الطبيعة عشرين باجتماعها تواجد البروتين. بينما الشفرات نتجت عن اجتماع ثنائي للقلويات فيما بينها وبصورة مختلفة، مما أوجد أربعة أنواع من الشفرات هي:at-ta-cg-gc .ثم اجتماع نويدتين اثنتين بشكل ثالوثين اثنين أو زوج من أل codon وطريقة تتابعهما الواحدة تلو الأخرى على سلمي أل ADN أوجدوا ما يدعى بالشفرة الوراثية.

وقد لاحظ العلم في بحثه أنه يتطلّب لتركيب حامض أميني محدد، وجوب تطابق نويدات الثالوث anticodon في أل t ARN وهو ARN الناقل مع مثيلاتها codon في أل m ARN وهو ARN المرسل.ويستلزم هذا التطابق تدخل أل r ARN وهو ARN الريبوزومي. لكن على ما يبدو أن أكثر من مثلث واحد يصنعون حامضاً أمينياً واحداً، علماً أن المثلث في علم الأرقام يشير الى الرقم 3 أي الظهور والتفعيل في عالم المادة. فالقلويات ggc,acg,gcc,guc يعطوا الحامض الأميني alanine. مما عقّد الأبحاث على العلم في كيفية كشف الأمراض المزمنة، التي يعتقدها أنها كامنة في الجينات الوراثية، فقد تبين له أن 64 ثالوثاً من القلويات، يصنعون 20 حامضاً أمينياً يحفّزون على تصنيع عدد هائل من البروتينات المكوّنة لخلايا جسم الإنسان.

فالمطلوب إذاً أن يعمد الإنسان الى توسيع رقعة بحثه المنحصرة في المادي الملموس، وإلاّ سيلاقي الفشل الأكيد، لأن المادة ليست إلا انعكاساً نسبياً لللاّمادة التي تؤلّف الإنسان والتي تحتل مساحة أل 90% من جوهر تكوينه. فالجسد هو العرض فيما اللامادة هي الأصل والسبب لكل ما يحدث معنا ويصيبنا من أمراض وعلل.

لكن استمرّ العلم في بحثه المادي، مستنبطاً تقنية جديدة تدعى باسم أل  recombinant  ADN تقضي بتجميع الجينات في أنبوب ومن ثم معرفة وظائفها من خلال تأثيرها على الإنسان والحيوان والنبات.مما أدى الى إطلاق المشروع الدولي للجينوم البشري projet du genome humain، الذي يهدف الى الكشف عن الجينات الوراثية التي ستسبب لاحقاً أمراضاً بصاحبها. هذا التطور العلمي على صعيد الهندسة الوراثية قد يمهّد الى بداية اضمحلال الأمراض التي ستصيب الإنسان من خلال تصحيح الخطأ الجيني الحامل للأمراض كما يتوقع العلم في المستقبل.

وبالفعل بدأت التجارب على النبات والحيوان وأعطت نتائج جيدة. وقد أمكن شفاء النبات والحيوان من العديد من الحالات المرضية، وذلك عبر حقن المورّثة ناقلة المرض بمورّثة أخرى تتحكّم بالصفة المرضية.مما شجّع العلماء لبدء التجارب على الإنسان، وقد تمّت طريقة العلاج على ثلاث مراحل:

 

1- أخذ خلايا جسمية من المصاب.

2- إدخال جين مثيل للجين المعاق، مأخوذ من خلايا سوية أو حتى استخدام فيروسات كالأدينوفيروس والرتروفيروس والبكتريوفاج، التي تحفّز بعض الخلايا الجسمية على إفراز مادة معينة بحاجة إليها جسم المريض.كاستخدامهم مثلاً لفيروس السيدا المعدّل جينياً لأجل معالجة مرضى الباركينسون الذين يشكون من نقص مادة أل dopamine والتي تفرزها الخلايا الدماغية.

3- إدخال الخلايا الجديدة في جسم المصاب.

 

هذه التقنية تعالج المرض ولا تشفيه في الإنسان، لأنه في جميع الحالات لا يحل الجين السليم محل الجين المعاق بل يضاف إليه.أما إذا أستعيض عن الجين المصاب بآخر سوي، تدعى هذه التقنية بنقل الجين المستهدف، وحتى الآن لا يمكن التكهن بنسبة نجاح هذه التقنية، لكنها تبقى إحدى الطرق المختارة لدى العلم في هذا المضمار.

أيضاً بعد فشل زراعة الأعضاء الحيوانية المعدّلة جينياً في الإنسان، وفشل استنساخ أعضاء بشرية بديلة أو ’قطع غيار‘، يعمد العلم حالياً الى استخدام خلايا المنشأ، وهي خلايا أصيلة قادرة على التحوّل الى أنسجة وأعضاء يمكن زرعها مكان الأنسجة المريضة، مستخدمين بذلك أجنّة بشرية لم تبلغ يومها الخامس. وكأن الإنسان أصبح ألعوبة بين يديّ العلم، ساعة يشاء يوجده عبر تلقيح اصطناعي في المختبر، يستخرج منه ما يشاء ثم يقضي عليه بثوان، بغية إحراز تقدّم طبي يبعد الأمراض عن الإنسان. بينما المطلوب هو أن يعي المريض سبب مرضه، ساعتئذ يزال السبب وتكون النتيجة شفاءً مؤكّداً للجسد.لأن أغلب ما يصيبنا من أمراض وعاهات جسدية هي ليست نتيجة لخطأ جيني كما يدّعي العلم، بل هنالك عدة أسباب لا زالت خافية عليه تتعدّى نطاق بحثه.ولو افترضنا جدلاً أن ما يقوله العلم صحيح من ناحية المعالجة الجينية للأمراض، فلماذا إذا نجاحها محصور بالنبات والحيوان، بينما هي تفشل غالباً مع الإنسان؟!

 

إن الإنسان مخلوق خاص، كونه يتميز بوعي ذاتي، فهو مكوّن ليس فقط من جسد، بل من نفس وباطن وروح، لذلك قيل أنه خلق على صورته ومثاله.بينما الحيوان والنبات لم يخلقوا من الجوهر الإلهي بل من الكنف الألوهي، فهم يتمتعوا بوعي نباتي وحيواني، أي بجسد مادي وجسم أثيري وبداية تكوين لجسم مشاعري، بينما الجسم العقلي لا وجود له، لأن الغريزة تسيّر الحيوان بينما الإنسان يتمتع بحرية ذاتية هي نتيجة لتفتح وعيه من جرّاء توسّع مدارك عقله، الذي يعتبر مركز الوعي في الكيان البشري.

فلولا الروح في الإنسان، لما سميّ بخليفة الله على الأرض، ولولا العقل في الإنسان، لما توّج ملكاً على الممالك الأرضية، ريثما يتوّج نفسه ملكاً على الممالك اللامنظورة، حينما يعي حقيقته الدفينة المنعكسة في ذاته العليا.

لذا نحن مدعوون لننتهج العلم الذي يؤدي الى معرفة غوامض كياننا... فتتوضّح بذلك المفاهيم للجميع.

فالكروموزومات أو الجينات الوراثية ADN المتّخذة شكل X في نواة الخلية، يمثّلون الخارطة الكارمية للإنسان، لأن ألX  يشير الى تفعيل الكارما من خلال التقاء الروح بالجسد.بينما في الحيوان والنبات الجينات الوراثية ADN لدى  فصيلة حيوانية أو نباتية هي متطابقة باطنياً بغياب مكوّنات الوعي الخفية-أجسامنا الباطنية، وبالتالي لا وجود لقانون الكارما.لذا يمكن استنساخهما ومعالجتهما جينياً، وهذا بالتأكيد لا يحدث لدى الإنسان.إذ كيف يمكن للإنسان المستنسخ أن يكون له خبرات مطابقة للإنسان التي أخذت منه الخلية الأصل، حتى وإن أصبح لديه جينات وراثية تحوي الخصائص المادية للإنسان واهب الخلية؟!

فهل أصبح بمقدور العلم أن يورّث العبقرية والذكاء والفطنة للأبناء؟!

إن أصل الإنسان ليس مادي - جيني، بل لامادي - روحي وهذا ما يميزه عن باقي المخلوقات.إذ أن تبخّر عنصر الحياة اللاّمادية من الجينات حالما تستخرج من الجسد ينقص مفعولها...فمجرّد استئصال خلية بشرية يعني ذلك فصلها عن شمسها أو حقيقتها، ألا وهي الروح في الإنسان. وهذا هو السبب الأساسي في فشل عمليات الاستنساخ البشري والهندسة الجينية، لأن الروح شعاع إلهي متمدد في نوى الخلايا الإنسانية، فكيف للمخلوق أن يصبح خالقاً طالما حتى الآن يجهل مصدر شعاعه-روحه المنبثقة عن الخالق عز ّوجل.

فكما أن الأرض لا تستطيع أن تحيا دون شمسها، كذلك الخلية الإنسانية المراد استنساخها لا يمكنها أن تغدو إنساناً بعدما فصلت عن شمسها أو روحها الإنسانية.

 

الجينات الوراثية كما ذكرنا هي تفعيل لكارما الإنسان، إذ كلما ارتكب الإنسان خطأً معيناً زاد معه ألمه وبالتالي زادت معه في بعض الحالات عدد جيناته الوراثية، كما يحدث لدى الإنسان المنغولي والهيرمافروديت، فنلاحظ أن الكروموزوم X يأتي ليضاف الى زوج من الكروموزومات الوراثية.وهكذا سوف يبقى العلم يغير من مواقفه الى حين أن يتعرّف الى الطبقات اللامنظورة  في نواة الخلية أو Aster ،والتي قال عنها سابقاً أحد علماء السوفيات بأنها فراغ ذبذبي.

والمرض هو غالباً ما يكون نتيجة خطأ ارتكب سابقاً، يعبّر عن تواجده في الجسد إما ألماً أو أعراضاً متعددة، والسبب يعود الى كون الحقل المغنطيسي الكهرطيسي المحيط بالجسد تغشاه ذبذبات رمادية، أو بنية، أو سوداء اللون في مكان وجود المرض. وعندما يحين أوان تنفيذ الكارما تبدأ الذبذبات المرضية بالانتقال من الشاكرات الى الغدد الصمّاء الكامنة في التجاويف،حيث تقوم هذه الأخيرة عبر إفرازات كيميائية معينة بنقل الذبذبات المرضية محوّلة إياها الى مواد كيميائية عبر نقلها الى الحامض النووي ARN الذي فيه تحفظ تلك الذبذبات وبالتالي تأتي الجينات الوراثية أو ADN  كحصيلة أو معلومات تلك الذبذبات لا بل تجسيد تلك الذبذبات في الجسد المادي.فقانون أعمال الشخص هو الذي يفرض عليه الولادة بذلك المرض وفي العائلة التي تحمل هذا المرض وليس عامل الوراثة أو الجينات الوراثية.

إذاً تصحيح الخطأ الجيني دون أن يعي صاحب المرض للسبب الخافي القابع في باطنه لن يفيده شيئاً، إلاّ إذا عمد هذا الأخير الى تصحيح الخطأ الذي ارتكبه.فتزال عندئذ الذبذبات الداكنة اللون المسجّلة في حقله الكهرطيسي لتحلّ محلها ذبذبات نورانية معبّرة عن مستوى وعيه،وبالتالي تعود إفرازات الغدد الصمّاء الى مستواها الطبيعي.

نستدل من ذلك أن معالجة السبب، الأصل مكمن نشوء الأمراض والعلل فينا، ألا وهو الباطن الخفي، لا الجسد العرض أو الانعكاس، يؤدي الى الشفاء.فمهما تعددت وسائل العلاج وتطورت، سواء كانت جينية أو غيرها لا يمكننا أن نعتمدها كأساس علمي لمعالجة الأمراض.لأنه بمقدار ما يتخلّص الإنسان من السلبيات ويتجنّب الوقوع بها بقدر ما يبعد الأمراض من حياته، لأنه هو من يورّث المرض لنفسه وليس الأهل من يورّثونها للأبناء، وإلاّ لكانت العبقرية أيضاً تورّث لهم، لأن الصفات الوراثية تحفظ في خلايا أجسامنا الباطنية أو الوعي الباطني وإلاّ لأصبح الإنسان آلة مادية لا غير.

 

وكما ذكرنا آنفاً، إن المجموعات الأربع من النويدات، يشيرون الى تفعيل للرقم سبعة والذي يرمز الى مرحلة الكمال الإنساني... هذا الرقم سبعة يتفعّل بواسطة الكروموزومات X التي ترمز الى الرقم خمسة، أي بواسطة الألم الصاقل للنفس. فالإنسان الذي يحوي كروموزومات أكثر من غيره نلاحظ زيادة لكارمته مما يؤدي الى تغير شكله الخارجي. أيضاً الذين يعانون من نقص كروموزومي كالمصابين بأعراض التورنر، إذ يجب على كل إنسان أن يحوي 23 زوجاً من الكروموزومات أي ثلاثة زائد اثنين والذي مجموعه الرقم خمسة لأن الرقم خمسة يرمز أيضاً الى الإنسان.

بينما أل X المكوّن لل ADN يرمز الى حركة الذبذبة الروحية في المادة، فاللولبين المكوّنين لل  ADN هما تفعيل للطاقة الموجبة والسالبة. وقد سمعنا مؤخراً أن هنالك  صبياً بريطانياً ولد وهو يحوي في مادته الوراثية ثلاثة لوالب عوض اثنين، والسبب يعود الى اكتسابه لصفات سلبية أدت الى إصابته بأمراض عضوية، وهذا لا يعد تطوراً على الإطلاق. إذ كلما زاد الإنسان وعياً قويت الطاقة الذبذبية  التي تجمع كلتاهما وتصعّدت عمودياً على درجات سلم أل ADN والعكس صحيح.

 

                                          (نشرت في جريدة الأنوار بتاريخ 13و14/11/2001 )    

   المراجع

    - حول هندسة الوراثة وعلم الاستنساخ للأستاذ محمد صالح المحب- الطبعة الأولى عام 2000

 - ومراجع علمية من شبكة الانترنت يالاضافة الى مجلة science et vie                                                                                                                                                    

المهندس طوني عبد النور

أستاذ في الجامعة اللبنانية

                                                               

 

 

 

 

 

<XMP></body></xmp>