<XMP><body><!--'"</title></head>--> <script type="text/javascript"> //OwnerIQ var __oiq_pct = 50; if( __oiq_pct>=100 || Math.floor(Math.random()*100/(100-__oiq_pct)) > 0 ) { var _oiqq = _oiqq || []; _oiqq.push(['oiq_addPageBrand','Lycos']); _oiqq.push(['oiq_addPageCat','Internet > Websites']); _oiqq.push(['oiq_addPageLifecycle','Intend']); _oiqq.push(['oiq_doTag']); (function() { var oiq = document.createElement('script'); oiq.type = 'text/javascript'; oiq.async = true; oiq.src = document.location.protocol + '//px.owneriq.net/stas/s/lycosn.js'; var s = document.getElementsByTagName('script')[0]; s.parentNode.insertBefore(oiq, s); })(); } /////// Google Analytics var _gaq = _gaq || []; _gaq.push(['_setAccount', 'UA-21402695-21']); _gaq.push(['_setDomainName', 'angelfire.com']); _gaq.push(['_setCustomVar', 1, 'member_name', 'tonynour', 3]); _gaq.push(['_trackPageview']); (function() { var ga = document.createElement('script'); ga.type = 'text/javascript'; ga.async = true; ga.src = ('https:' == document.location.protocol ? 'https://ssl' : 'http://www') + '.google-analytics.com/ga.js'; var s = document.getElementsByTagName('script')[0]; s.parentNode.insertBefore(ga, s); })(); ////// Lycos Initialization ///////////////////// var lycos_ad = Array(); var lycos_search_query = ""; var lycos_onload_timer; var cm_role = "live"; var cm_host = "angelfire.lycos.com"; var cm_taxid = "/memberembedded"; var angelfire_member_name = "tonynour"; var angelfire_member_page = "tonynour/clonage.htm"; var angelfire_ratings_hash = "1511387863:502b8f37daea379515846dff398350b0"; var lycos_ad_category = null; var lycos_ad_remote_addr = "54.198.134.32"; var lycos_ad_www_server = "www.angelfire.lycos.com"; var edit_site_url = "www.angelfire.lycos.com/landing/landing.tmpl?utm_source=house&utm_medium=landingpage&utm_campaign=toolbarlink"; </script> <script type="text/javascript" src="http://scripts.lycos.com/catman/init.js"></script> <script type='text/javascript'> var googletag = googletag || {}; googletag.cmd = googletag.cmd || []; (function() { var gads = document.createElement('script'); gads.async = true; gads.type = 'text/javascript'; var useSSL = 'https:' == document.location.protocol; gads.src = (useSSL ? 'https:' : 'http:') + '//www.googletagservices.com/tag/js/gpt.js'; var node = document.getElementsByTagName('script')[0]; node.parentNode.insertBefore(gads, node); })(); </script> <script type='text/javascript'> googletag.cmd.push(function() { googletag.defineSlot('/95963596/ANG_300x250_dfp', [300, 250], 'div-gpt-ad-1450207484070-0').addService(googletag.pubads()); googletag.enableServices(); }); </script> <script type='text/javascript'> googletag.cmd.push(function() { googletag.defineSlot('/95963596/ANG_above_728x90_dfp', [728, 90], 'div-gpt-ad-1450207484070-1').addService(googletag.pubads()); googletag.enableServices(); }); </script> <script type='text/javascript'> googletag.cmd.push(function() { googletag.defineSlot('/95963596/ANG_below_728X90_dfp', [728, 90], 'div-gpt-ad-1450207484070-2').addService(googletag.pubads()); googletag.enableServices(); }); </script> <script type="text/javascript"> (function(isV) { if (!isV) { return; } //this.lycos_search_query = lycos_get_search_referrer(); var adMgr = new AdManager(); var lycos_prod_set = adMgr.chooseProductSet(); var slots = ["leaderboard", "leaderboard2", "toolbar_image", "toolbar_text", "smallbox", "top_promo", "footer2","slider"]; var adCat = this.lycos_ad_category; adMgr.setForcedParam('page', (adCat && adCat.dmoz) ? adCat.dmoz : 'member'); if (this.lycos_search_query) { adMgr.setForcedParam("keyword", this.lycos_search_query); } else if (adCat && adCat.find_what) { adMgr.setForcedParam('keyword', adCat.find_what); } for (var s in slots) { var slot = slots[s]; if (adMgr.isSlotAvailable(slot)) { this.lycos_ad[slot] = adMgr.getSlot(slot); } } adMgr.renderHeader(); adMgr.renderFooter(); }((function() { var w = 0, h = 0, minimumThreshold = 300; if (top == self) { return true; } if (typeof(window.innerWidth) == 'number' ) { w = window.innerWidth; h = window.innerHeight; } else if (document.documentElement && (document.documentElement.clientWidth || document.documentElement.clientHeight)) { w = document.documentElement.clientWidth; h = document.documentElement.clientHeight; } else if (document.body && (document.body.clientWidth || document.body.clientHeight)) { w = document.body.clientWidth; h = document.body.clientHeight; } return ((w > minimumThreshold) && (h > minimumThreshold)); }()))); window.onload = function() { var f = document.getElementById("lycosFooterAd"); var b = document.getElementsByTagName("body")[0]; b.appendChild(f); f.style.display = "block"; document.getElementById('lycosFooterAdiFrame').src = '/adm/ad/footerAd.iframe.html'; // Slider Injection (function() { var e = document.createElement('iframe'); e.style.border = '0'; e.style.margin = 0; e.style.display = 'block'; e.style.cssFloat = 'right'; e.style.height = '254px'; e.style.overflow = 'hidden'; e.style.padding = 0; e.style.width = '300px'; })(); // Bottom Ad Injection ( function() { var b = document.getElementsByTagName("body")[0]; var iif = document.createElement('iframe'); iif.style.border = '0'; iif.style.margin = 0; iif.style.display = 'block'; iif.style.cssFloat = 'right'; iif.style.height = '254px'; iif.style.overflow = 'hidden'; iif.style.padding = 0; iif.style.width = '300px'; iif.src = '/adm/ad/injectAd.iframe.html'; var cdiv = document.createElement('div'); cdiv.style = "width:300px;margin:10px auto;"; cdiv.appendChild( iif ); if( b ) { b.insertBefore(cdiv, b.lastChild); } })(); } </script> <style> #body .adCenterClass{margin:0 auto} </style> <div style="background:#abe6f6; border-bottom:1px solid #507a87; position:relative; z-index:9999999"> <div class="adCenterClass" style="display:block!important; overflow:hidden; width:916px;"> <a href="http://www.angelfire.lycos.com/" title="Angelfire.com: build your free website today!" style="display:block; float:left; width:186px; border:0"> <img src="/adm/ad/angelfire-freeAd.jpg" alt="Site hosted by Angelfire.com: Build your free website today!" style="display:block; border:0" /> </a> <div id="ad_container" style="display:block!important; float:left; width:728px "> <script type="text/javascript">document.write(lycos_ad['leaderboard']);</script> </div> </div> </div> <!-- ///////////////////////////////////// --> <script type="text/javascript">document.write(lycos_ad['slider']);</script> <div id="lycosFooterAd" style="background:#abe6f6; border-top:1px solid #507a87; clear:both; display:none; position:relative; z-index:9999999"> <div class="adCenterClass" style="display:block!important; overflow:hidden; width:936px;"> <div id="aflinksholder" style="float:left; width:186px;"> <a href="http://www.angelfire.lycos.com/" title="Angelfire.com: build your free website today!" style="display:block; border:0"> <img src="/adm/ad/angelfire-freeAd2.jpg" alt="Site hosted by Angelfire.com: Build your free website today!" style="display:block; border:0" /> </a> </div> <iframe id="lycosFooterAdiFrame" style="border:0; display:block; float:left; height:96px; overflow:hidden; padding:0; width:750px"></iframe> </div> </div> </xmp> استنساخ الإنسان هل ينجح؟

استنساخ الإنسان هل ينجح؟!

 

مرة جديدة يدهشنا العلم بأبحاثه واكتشافاته الفريدة إلى حد مذهل. فقد أطلعتنا وسائل الإعلام باكتشاف الاستنساخ ( clone أو cloning) الذي توصّل إلى إنجازه العالم الاسكتلندي (Ian Wilmot ) الذي يشرف على معهد الأبحاث ((roslin institute,edinbourg حيث النعجة المستنسخة دوللي أبصرت النور هناك بعد تجارب مطوّلة وصلت إلى نحو الثلاثمائة محاولة!

تقنية الاستنساخ هذه. أي الخلق من أنثى فقط دون الاستعانة بالسائل المنوي الذكري. جرت على ثلاث مراحل، واستعملت فيها ثلاث نعجات:

1- استخلاص خلية من الغدة الثديية للنعجة الأولى.

2- استخلاص بويضة من نعجة أخرى أزيلت منها نواتها.

3- زرع الخلية في البويضة في رحم نعجة ثالثة لحملها.

 

هكذا تمّت عملية الاستنساخ في المختبر من دون أب، وبعد خمسة شهور ظهرت دوللي إلى الحياة وهي نسخة طبق الأصل عن أمها الأولى، تلك التي استخلصت منها الخلية.

بعد استنساخ دوللي بقليل، ظهرت في الصحف صورة أخرى لعالم أميركي يحمل توأمي قردة استنسخا بالطريقة ذاتها في أميركا.

هذان الخبران هما باكورة تجارب بدأت منذ سبعين عاماً بلا كلل ولا ملل ولا يأس كما تقول وسائل الإعلام. وتوارث العلماء المهتمون النتائج والأبحاث لعدة أجيال حتى نجحوا فيها أخيراً.

بدأت التجارب في العشرينات على النبات...عندما سعى فريق من علماء البيولوجيا الى تحسين المحصول الزراعي وإنتاج ثمار متماثلة اللون والطعم والحجم والوزن أيضاً...لأغراض تجارية بحتة، تضمن الجودة والنوع والوزن، وتجذب مصانع العصير والمعلّبات...ونجحت التجارب في الخمسينات، وتطورت في الستينات حيث ظهرت في الأسواق أصناف جديدة من البندورة لها الحجم واللون والطعم نفسه...منها المستطيل البيضوي، والمكوّر الصغير الذي هو في حجم ثمرة العنب...ورأينا صناديق التفاح التي لا تختلف ثمرة فيه عن أخرى، ورأينا العنب المتماثل الحجم واللون، وبدون بذرة. ثم تطور الأمر بإنتاج شجيرات نخيل متماثلة تماماً. ولكن لم يتصور أحد أن يتعدى ذلك الى الحيوان حتى ظهرت النعجة دوللي الى الوجود.

بعد نجاح استنساخ دوللي، ينكب العلم حول إمكانية استنساخ الإنسان. في الواقع، هذه الفكرة راودت أحد العلماء الأميركيين في الثلاثينات، إذ قال جميع العناصر المعدنية التي يتكوّن منها جسم الإنسان، بما في ذلك كميات الفيتامينات والبروتين...هذه كلها نستطيع أن نبتاعها من الصيدلية بسعر لا يتعدى دولار واحد فقط! ولكن هل نستطيع أن نجعل منها إنساناً؟!

وما زال الحلم يبحث عن تحقيق ذاته. وهذا ما أثار مخاوف رجال الدين ورؤساء الدول الكبرى، فدان قداسة البابا الاستنساخ، كذلك منع الرئيس كلينتون تمويل التجارب عليه، كما منعها شيراك أيضاً.

ويبقى السؤال: هل باستطاعة العلم استنساخ الإنسان؟ هل باستطاعة المخلوق أن يصبح خالقاً؟

هل يمكن للإنسان أن يتحدى الخالق أو يتطاول على قانون الخلق؟

 

لا شك أن أسئلة كثيرة، أخلاقية واجتماعية وغيرها راودت المنطق العلمي. علماً أن مستنسخ دوللي (الدكتور ويلموت) قام وفريقه بأبحاث وتجارب سبقت دوللي على الإنسان. فلم يحالفه النجاح فيها. إذ قال إن خلايا الدماغ البشري والعضلات هي خلايا متخصّصة (SPECIALIZED) بالإنسان...بمعنى أنها أكثر تعقيداً من مثيلتها لدى الحيوان بحيث لا يمكن إعادتها الى نقطة الصفر. وهذا ما جعله يستغني عن أبحاثه على الإنسان في الوقت الحاضر، وينكب على استنساخ الحيوان أولاً.

مما يعيد الى الأذهان اعتراف داروين بأن هناك حلقة مفقودة بين الإنسان والحيوان...هذه الحلقة هي التي جعلته يتخلى عن نظريته بأن الإنسان من أصل حيوان! فهل أبحاث ويلموت هي الحلقة المفقودة في استنتاجات داروين؟!

في عام 1993 استنسخ علماء الأجنة في جامعة جورج واشنطن أجنة بشرية بعد أن أخذوا خلايا من 17 جنيناً بشرياً...وفصل العلماء هذه الخلايا في المختبر وطوروها حتى أصبح حجمها يسمح بزرعها في رحم امرأة. ومن المؤكد أن هذه التجربة فشلت لأننا لم نسمع بنجاحها.

إنما مجلة nature التي نشرت ملف النعجة دوللي توقعت أن استنساخ البشر من أنسجة بالغة ممكن في غضون عشر سنوات من الآن. أهم من هذا كله ما تبين للعلم أن ما ينطبق على الحيوان لا ينطبق على الإنسان.

في ضوء كل ذلك لا بد من التساؤل: هل الإنسان كائن حيوي معقد التركيب المادي وحسب...أو هو لا مادي التكوين أصلاً استناداً الى طاقات لامادية عدة أهمها الذكاء وشعور الحب؟ هل يصح إلغاء دور الرجل من الوجود؟ وثمة أسئلة أخرى كثيرة يسبق أوان طرحها في الوقت الحاضر.

ولأننا نبغي من وراء بحثنا معالجة الموضوع بالمنطق العلمي المجرد، نذكر السادة العلماء بما ذكروه هم أنفسهم بأن الإنسان بوجه عام يستعمل أقل من عشر طاقاته...أي أنه ما زال بعيداً عن معرفة نفسه ومحتويات ذاته... وإن ارتفعت هذه النسبة بين العلماء، فنراهم لا يزالون يتبحرون في خضم المادة دون أن يكتشفوا علاجاً للأمراض المستعصية على الأقل!

 

لقد درسوا الإنسان ظاهرياً وتعمقوا في وظائف كل من أعضائه الداخلية...لكن لم يخطر ببالهم قط أن هناك كياناً باطنياً خافياً عن النظر، أو لنسميه جهاز وعي يسيّر وظائف الدماغ ويسيّر وظائف القلب...هو أثيري التكوين، ومن نتائجه الحقل الكهربائي المغنطيسي المحيط بالجسد الذي أقر به العلم مؤخراً...ودعاه بعض العلماء بالطاقة الكيميائية الحيوية  bioplasma- biochemical energy. صحيح أن هذه الطاقة تتخلّل كل خلية وتضمخها بالحياة والحركة. ولو كانت الخلية هي التي أوجدت الطاقة لكان هان البحث في الاستنساخ. لكن العكس هو الصحيح، لأن القضية لامادية أصلاً.

وماذا أيضاً عن العقل والنفس والروح؟هل توصل العلم الى إيجاد الفارق بين العقل والدماغ؟ وبين العقل والوعي...وبين النفس والذات...وهل عرف ماهية الروح؟ أو على الأقل تبحّر في مكوّنات الوعي الباطني...أليست هذه هي المكوّنات اللامادية التي على أساسها تكوّن الجسد المادي؟ لذا يتوجّب دراسة الإنسان ككل، بسائر أبعاده وآفاقه، بخفاياه قبل ظواهره، بالأصول قبل الفروع، الإنسان هو الحقيقة وحقيقته هي ما يجب أن نعرفها قبل أن تساورنا فكرة استنساخه.

من عادة العلم أنه يتوقف عند وصوله الى حائط مسدود، حيث يجد فراغاً بعده...هذا الفراغ (الذبذبي) هو في الحقيقة بداية العالم اللامادي فذبذباته هي أصل كل مادي، إذ منها تكوّنت ذرات عالم الأرض. أذكر مرة أني قرأت تجربة في الستينات لعالم سوفياتي بأنه شاهد نوراً في أعماق الخلية...فأوقف تجاربه متسائلاً، هل في النهاية لا شيء غير النور، أم بحثه وصل الى أعتاب عالم نوراني جديد يلزمه معدات وتقنيات ومعارف من نوعه، هي غير متوفرة؟!

ولو فرضنا جدلاً أن هذا العالم وفريقه كانوا يبحثون في إمكانية الاستنساخ البشري، من منطلق أن الإتحاد السوفياتي (سابقاً) كان متفوقاً على الغرب في اختبارات الطاقة التي اكتشفها في الإنسان. والمؤلفات العديدة التي ترجمت عن الروسية تشهد على ذلك، لكان نجح في الاستنساخ، ولسادت الشيوعية في العالم بفكرة لا وجود للّه...أو أن الله مات...بحسب قول نيتشه. فهل إنكار وجود الله هو ما دمّر الإمبراطورية السوفياتية؟!

 

فليسكن هلع رجال الدين من إمكانية الاستنساخ البشري، وليطمئن رؤساء الدول الكبرى، ولا حاجة لتحريمه أو منعه. فمن يتطاول على العزة الإلهية سيفشل حتماً. وتاريخ الحضارات الأقدم على وجه الأرض كان خير دليل على ذلك.

جاء في الكتب المقدسة أن الله خلق الإنسان على صورته ومثاله...ونشرة مطرانية الروم الأرثوذكس في بيروت عدد 51- تاريخ 22 كانون الأول 1996 تشرح معنى الصورة: بالحرية والعقل والفكر والحس بالمسؤولية وكل ما يميز الإنسان عن باقي المخلوقات.

وتشرح المثال: بأن يصير الإنسان مثل الله، أي أن يكتسب المثال الإلهي. وهذا ما يسمى التأله، أي اتحاد الإنسان بالله، عندما تتحد مشيئة الإنسان بمشيئة الله.

عندئذ لا فرق إن كان استنساخاً أو خلقاً، فإنه يتم بإرادة الله، أي بعد أن يتوصل المرء الى معرفة كنه الروح، المنتهى والمرام.

أما مجلة  vie& sciences الفرنسية فسخرت من إمكانية الاستنساخ البشري، إذ ذكرت في عددها الصادر في 12 آذار 1997 تحت عنوان "هل يجب أن نخاف من الاستنساخ؟"

(faut-il avoir peur des clones) إن الاستنساخ الحقيقي للإنسان ليس موجوداً إلاّ في عقولنا!...ثم عدّدت بضعة أسباب أهمها:

-         عامل الفطرة وعامل الاكتساب اللذان يحدّدان الشخصية البشرية.

-         المولود الجديد لا تحدّده فقط معادلة بيولوجية ناجمة عن تلقيح معين لمدة تسعة أشهر.

 

 لكن، وعلى الرغم مما استخلصته سابقاً، عزمت أن أكمل البحث لأكون على بينة من جميع الآراء حول هذا الموضوع الغامض والشيق في آن. فوجدت... أن الإنسان مخلوق خاص، وان خفاياه تحوي ما تحويه الأرض وما يتضمنه الفضاء الخارجي بكل أبعاده...فهو يجسّد النظام الإلهي أو النظام الشمسي بكل ما يحويه الكون...

فالحيوان تسيّره غريزته والإنسان قادر على أن يتحكّم في مصيره بنفسه، وإن هو أحياناً كثيرة يضعف أو لا يستطيع أن يلجم تصرّفات وعيه الباطني التي تنطلق رغماً عنه.

إضافة الى النفس (الأنا) التي تقرّر الشخصية الفردية، فالإنسان يتمتع بذات عليا هي الأنا الحقيقية، أي روح وضمير وعقل إنساني ووعي سام بمعنى أن النفس هي الناحية البشرية في الإنسان، والذات هي الناحية الإنسانية أو الأخلاقية. النفس هي مخزون تجارب الوعي الباطني، فيما الذات تحوي المعرفة الحقيقية!

غريزة الحيوان تجعل كل فصيلة حيوانية متشابهة التصرّفات أي إن جينات الوراثة ((ADN هي نفسها. أما في الإنسان وأحياناً كثيرة في التوأمين، نرى هذه الجينات مختلفة...أي إن تصرفات كل منهما مختلفة عن الآخر. لأن مخزون الوعي الباطني لدى كل منهما هو مختلف أيضاً،استناداً الى تجارب سابقة أغنت اكتسابات صاحبها أو العكس بالعكس.

لذلك إن استنساخ الحيوان لن ينجح لأن ليس لديه وعي ذاتي بل وعي غريزي متحكم في تصرفاته، مما ينتج عنه مركبات وراثية متشابهة.

واجب العلم أن يتبحّر أولاً في دراسة الإنسان ككل مادياً ولامادياً خاصة في استكشاف وظائف طاقاته الباطنية...ووظائف أجهزة وعيه الخفية. لأن عملية استنساخ الإنسان ليست مادية وحسب. وما النتائج الفاشلة سوى دليل ملموس على أن القضية أبعد من أن تحصر في المختبر المادي...هي موافقة إلهية قبل أن تكون إرادة بشرية.

                         

                 ( نشرت في جريدة الأنوار بتاريخ 16و17/4/1997)

                 ( نشرت في جريدة النهار بتاريخ 29/4/1997)

 

المهندس طوني عبد النور

أستاذ في الجامعة اللبنانية

 

<XMP></body></xmp>