<XMP><body><!--'"</title></head>--> <script type="text/javascript"> //OwnerIQ var __oiq_pct = 50; if( __oiq_pct>=100 || Math.floor(Math.random()*100/(100-__oiq_pct)) > 0 ) { var _oiqq = _oiqq || []; _oiqq.push(['oiq_addPageBrand','Lycos']); _oiqq.push(['oiq_addPageCat','Internet > Websites']); _oiqq.push(['oiq_addPageLifecycle','Intend']); _oiqq.push(['oiq_doTag']); (function() { var oiq = document.createElement('script'); oiq.type = 'text/javascript'; oiq.async = true; oiq.src = document.location.protocol + '//px.owneriq.net/stas/s/lycosn.js'; var s = document.getElementsByTagName('script')[0]; s.parentNode.insertBefore(oiq, s); })(); } /////// Google Analytics var _gaq = _gaq || []; _gaq.push(['_setAccount', 'UA-21402695-21']); _gaq.push(['_setDomainName', 'angelfire.com']); _gaq.push(['_setCustomVar', 1, 'member_name', 'tonynour', 3]); _gaq.push(['_trackPageview']); (function() { var ga = document.createElement('script'); ga.type = 'text/javascript'; ga.async = true; ga.src = ('https:' == document.location.protocol ? 'https://ssl' : 'http://www') + '.google-analytics.com/ga.js'; var s = document.getElementsByTagName('script')[0]; s.parentNode.insertBefore(ga, s); })(); ////// Lycos Initialization ///////////////////// var lycos_ad = Array(); var lycos_search_query = ""; var lycos_onload_timer; var cm_role = "live"; var cm_host = "angelfire.lycos.com"; var cm_taxid = "/memberembedded"; var angelfire_member_name = "tonynour"; var angelfire_member_page = "tonynour/cancer.htm"; var angelfire_ratings_hash = "1511387457:258c53467d7209fb8910c1345996403f"; var lycos_ad_category = null; var lycos_ad_remote_addr = "54.198.134.32"; var lycos_ad_www_server = "www.angelfire.lycos.com"; var edit_site_url = "www.angelfire.lycos.com/landing/landing.tmpl?utm_source=house&utm_medium=landingpage&utm_campaign=toolbarlink"; </script> <script type="text/javascript" src="http://scripts.lycos.com/catman/init.js"></script> <script type='text/javascript'> var googletag = googletag || {}; googletag.cmd = googletag.cmd || []; (function() { var gads = document.createElement('script'); gads.async = true; gads.type = 'text/javascript'; var useSSL = 'https:' == document.location.protocol; gads.src = (useSSL ? 'https:' : 'http:') + '//www.googletagservices.com/tag/js/gpt.js'; var node = document.getElementsByTagName('script')[0]; node.parentNode.insertBefore(gads, node); })(); </script> <script type='text/javascript'> googletag.cmd.push(function() { googletag.defineSlot('/95963596/ANG_300x250_dfp', [300, 250], 'div-gpt-ad-1450207484070-0').addService(googletag.pubads()); googletag.enableServices(); }); </script> <script type='text/javascript'> googletag.cmd.push(function() { googletag.defineSlot('/95963596/ANG_above_728x90_dfp', [728, 90], 'div-gpt-ad-1450207484070-1').addService(googletag.pubads()); googletag.enableServices(); }); </script> <script type='text/javascript'> googletag.cmd.push(function() { googletag.defineSlot('/95963596/ANG_below_728X90_dfp', [728, 90], 'div-gpt-ad-1450207484070-2').addService(googletag.pubads()); googletag.enableServices(); }); </script> <script type="text/javascript"> (function(isV) { if (!isV) { return; } //this.lycos_search_query = lycos_get_search_referrer(); var adMgr = new AdManager(); var lycos_prod_set = adMgr.chooseProductSet(); var slots = ["leaderboard", "leaderboard2", "toolbar_image", "toolbar_text", "smallbox", "top_promo", "footer2","slider"]; var adCat = this.lycos_ad_category; adMgr.setForcedParam('page', (adCat && adCat.dmoz) ? adCat.dmoz : 'member'); if (this.lycos_search_query) { adMgr.setForcedParam("keyword", this.lycos_search_query); } else if (adCat && adCat.find_what) { adMgr.setForcedParam('keyword', adCat.find_what); } for (var s in slots) { var slot = slots[s]; if (adMgr.isSlotAvailable(slot)) { this.lycos_ad[slot] = adMgr.getSlot(slot); } } adMgr.renderHeader(); adMgr.renderFooter(); }((function() { var w = 0, h = 0, minimumThreshold = 300; if (top == self) { return true; } if (typeof(window.innerWidth) == 'number' ) { w = window.innerWidth; h = window.innerHeight; } else if (document.documentElement && (document.documentElement.clientWidth || document.documentElement.clientHeight)) { w = document.documentElement.clientWidth; h = document.documentElement.clientHeight; } else if (document.body && (document.body.clientWidth || document.body.clientHeight)) { w = document.body.clientWidth; h = document.body.clientHeight; } return ((w > minimumThreshold) && (h > minimumThreshold)); }()))); window.onload = function() { var f = document.getElementById("lycosFooterAd"); var b = document.getElementsByTagName("body")[0]; b.appendChild(f); f.style.display = "block"; document.getElementById('lycosFooterAdiFrame').src = '/adm/ad/footerAd.iframe.html'; // Slider Injection (function() { var e = document.createElement('iframe'); e.style.border = '0'; e.style.margin = 0; e.style.display = 'block'; e.style.cssFloat = 'right'; e.style.height = '254px'; e.style.overflow = 'hidden'; e.style.padding = 0; e.style.width = '300px'; })(); // Bottom Ad Injection ( function() { var b = document.getElementsByTagName("body")[0]; var iif = document.createElement('iframe'); iif.style.border = '0'; iif.style.margin = 0; iif.style.display = 'block'; iif.style.cssFloat = 'right'; iif.style.height = '254px'; iif.style.overflow = 'hidden'; iif.style.padding = 0; iif.style.width = '300px'; iif.src = '/adm/ad/injectAd.iframe.html'; var cdiv = document.createElement('div'); cdiv.style = "width:300px;margin:10px auto;"; cdiv.appendChild( iif ); if( b ) { b.insertBefore(cdiv, b.lastChild); } })(); } </script> <style> #body .adCenterClass{margin:0 auto} </style> <div style="background:#abe6f6; border-bottom:1px solid #507a87; position:relative; z-index:9999999"> <div class="adCenterClass" style="display:block!important; overflow:hidden; width:916px;"> <a href="http://www.angelfire.lycos.com/" title="Angelfire.com: build your free website today!" style="display:block; float:left; width:186px; border:0"> <img src="/adm/ad/angelfire-freeAd.jpg" alt="Site hosted by Angelfire.com: Build your free website today!" style="display:block; border:0" /> </a> <div id="ad_container" style="display:block!important; float:left; width:728px "> <script type="text/javascript">document.write(lycos_ad['leaderboard']);</script> </div> </div> </div> <!-- ///////////////////////////////////// --> <script type="text/javascript">document.write(lycos_ad['slider']);</script> <div id="lycosFooterAd" style="background:#abe6f6; border-top:1px solid #507a87; clear:both; display:none; position:relative; z-index:9999999"> <div class="adCenterClass" style="display:block!important; overflow:hidden; width:936px;"> <div id="aflinksholder" style="float:left; width:186px;"> <a href="http://www.angelfire.lycos.com/" title="Angelfire.com: build your free website today!" style="display:block; border:0"> <img src="/adm/ad/angelfire-freeAd2.jpg" alt="Site hosted by Angelfire.com: Build your free website today!" style="display:block; border:0" /> </a> </div> <iframe id="lycosFooterAdiFrame" style="border:0; display:block; float:left; height:96px; overflow:hidden; padding:0; width:750px"></iframe> </div> </div> </xmp> السرطان وتأثيره في نفسية الإنسان وهل من وسائل ناجعة لمعالجته؟

السرطان وتأثيره في نفسية الإنسان وهل من وسائل ناجعة لمعالجته؟

 

السرطان ذلك المرض المرعب، يتغلغل في كياننا، ينمو ويتكاثر محدثاً أوراماً خبيثة قد تقضي على حياتنا إن لم نتصدّ له في الوقت المناسب.فهو كالصدأ الذي يتنامى ليفتك بالهيكل البشري.

شبّهوه بالفطريات التي تنمو وتتكاثر في الطبيعة، وصفه العلم بمرض جنون الخلية، وقال عنه المصابون به بأنه وحش فتّاك ينهش أعضاء الإنسان، إن لم تقض عليه في الحال أحالك إلى عالم الممات.

فهل السرطان يعتبر مرضاً مخيفاً إلى هذا الحد بسبب عدم توافر وسائل المعالجة المناسبة؟! أم أن وسائل معالجته أصبحت متاحة للجميع؟! وهل الخلايا السرطانية الموجودة في كياننا تعتبر كخلايا الجسد الطبيعية أم أنها خلايا شاذة استحدثت نظاماً خاصاً بها مختلفاً عن نظام الخلايا الجسدية الأصيلة؟!

لقد ذكر العلم أن جسدنا ينتج يومياً عدداً لا بأس به من الخلايا السرطانية، لكن جهاز المناعة لدينا يقضي عليها إلى حين أن يصبح عاجزاً عن أداء مهمته فيظهر عندئذ المرض السرطاني!

فجسدنا مؤلف من عدة مليارات من الخلايا المنظمة بطريقة بالغة التعقيد.والخلايا تنمو وتتكاثر في نسيج معين. هذه الخلايا المكونة لأنسجة جدار الأمعاء أو القنوات اللبنية الطبيعية لا تنفلت من محيطها لتنمو في الرئتين أو الكبد مثلاً، بينما الخلايا السرطانية تترك محيطها النسيجي وتنمو وتتكاثر بطريقة عشوائية.

والسبب يعود لوجود ذبذبات داكنة قادمة من الأجسام الباطنية ذات درجة تواتر مختلفة عن الذبذبات المتواجدة في نواة الخلية – ذلك الفراغ الذبذبي الذي يربط بين قلويات مادة أل  DNA والتي تكوّن الشفرة الجينية (AT;TA;GC;CG) والتي تعتبر المسؤولة عن توليد كهر بائية الجسد. 

 هذا الفراغ الذبذبي عندما تصله ذبذبات داكنة مرضية يحدث عدم تناغم بين الذبذبات الكهربائية التي يولدها وتلك الذبذبات المرضية الواردة إليه من الأجسام الباطنية عبر إفرازات الغدد الصماء والتي ينقلها الدم إلى سائر الأعضاء.مما يؤدي إلى عدم انتظام الدورة الخلوية فيسبب خللاً في عملية توليد الطاقة الموجبة الرقمية (1) والطاقة الرقمية السالبة (0). والخلايا السرطانية تتمتع بسلوك مختلف عن سلوك الخلايا الطبيعية السليمة التي تتكاثر إلى أن تتلامس مع بعضها وتشكل طبقة من الخلايا (تسمى هذه الظاهرة بكبح التلامس)، ثم تتوقف عن التوالد.أما الخلايا السرطانية فتنتج خميرة تدعى تيلومراز تمنعها من أن تحسب عدد المرات التي توالدت فيها، مما يفسر انتشار هذه الخلايا وتكدسها بطريقة عشوائية. وقد سمّى أبقراط عملية الانقسام الخلوي (MITOSE) الشاذة هذه بكاركينوس والتي تعني باليونانية سرطان.   

لقد كان السرطان ولا يزال من الأمراض الخفية، والاسم الذي يكنى به يطلق أيضاً على حيوان يعرف بالسلطعون، وذلك لأن الأطباء اليونانيين لاحظوا تشابها ًبين امتداد هذا الداء وسير الحيوان المذكور. هذا الداء يكمن في ملايين الأجسام البشرية دون أن يدري به الإنسان لأنه لا يرافقه ألم أو أي عارض ظاهر ولكن هذا الخفاء لا يقلل من شره وفتكه.فقد أصبح السرطان شائعاً حتى إنه يمكن القول أن واحدا ًمن كل أربعة مرضى مصاب به.

ويعزو البعض أسباب ظهور السرطان إلى الصدمات العاطفية المزمنة والضغوطات الحياتية، علماً أنه في الخلايا الطبيعية هناك ثلاث فئات من الجينات التي قد تسبب السرطان:

1-  الجينات المسماة  PROTO-ONCOGENES .

2-  الجينات المسماة ANTI-ONCOGENES  المزيلة للأورام.

3-  الجينات التي تصدر للخلايا الأمر بإصلاح نفسها في الحالات القصوى.

وقد عمل مؤخراً بعض العلماء الأستراليين على إيجاد علاج للغدة الصعترية يحفزها على زيادة حجمها الذي يتناقص كلما تقدمنا في العمر، مما يتيح لها إفراز المزيد من الخلايا T لمكافحة الخلايا السرطانية. بينما أطباء بريطانيون طوروا عقّاراً من شأنه أن يدفع الخلايا السرطانية المريضة إلى الانتحار.هذا العقّار يعرف باسم PS-341 وهو واحد من مجموعة أدوية تدعى ’عقاقير ذكية‘ تعمل على تفكيك سلسلة الأوامر التي تجعل الخلايا السرطانية تنشطر وتنمو لتصبح غير قابلة للموت.لكن دلّت الاختبارات على عدم فائدتها، فعوضاً عن أن يتلاشى المرض السرطاني تفاقم.

كما أفادت دراسة أميركية أن باحثين نجحوا في تعديل فيروس وراثياً بطريقة تسمح له بالتعرف إلى أورام الدماغ واستهدافها، فهو يصيب الخلية السرطانية ويقتلها بعد أن يتوالد في الخلية المجاورة. هذه العلاجات تستهدف الصفات السرطانية للخلية فتقتلها، دون أن تمس الخلايا السليمة بأذى. هذا المنحى الجديد لعلاج السرطان يدعى (TARGET THERAPY) العلاج المستهدف، إذ إن هذه العلاجات تستهدف صفات بيولوجية معينة في الخلايا السرطانية وتشلّها وبالتالي تقتل الخلية السرطانية وحدها، بعكس العلاج الكيميائي التقليدي الذي لا يميز بين خلية سليمة وخلية سرطانية. فالأطباء يأملون في الوصول إلى تشخيص بداية المرض السرطاني وهو في حالته البريئة لأن بنظرهم هناك أمكانية كبيرة لمنع تقدم المرض من المرحلة البريئة إلى المرحلة الخبيثة.

 

إن أسباب نشوء الأمراض السرطانية تعود إلى طريقة الحياة الخاطئة المنتهجة والى كارما فكرية أي خطأ ارتكبه الإنسان بحق نفسه والغير.باختصار السرطان هو نتيجة سلبيات فكرية، فعندما لا يضبط العقل التصرفات يمرض الجسد، فالعقل هو الذي يسيّر الجسد وليس الجسد من يسيّر العقل إلاّ إذا كان الإنسان يسعى لإرضاء نزواته الجسدية ومتطلّباتها.

نستنتج من ذلك أن مكمن الشفاء يكمن في العقل، فعلى المريض أن يتحكّم بقدراته العقلية ليوجهها في مسار واحد لقتل الخلايا السرطانية ولينشط أيضاً عملية تجدد الخلايا السليمة التي ستحل محل الخلايا المتلفة.كل ذلك يتطلب امتلاك إرادة فاعلة تسير المقدرات العقلية الشفائية لأجل تحويل ذبذبة الشفاء العقلية إلى الدماغ ليحولها بدوره إلى طاقة ذرية كهربائية ضوئية تعبر التجاويف لتكمل طريقها إلى الحمض الريبوي RNA ولتنتقل من ثم إلى الحمض النووي المنقوص الأكسجين DNA  في نوى الخلايا، مما يؤدي إلى انتظام الدورة الخلوية واستعادة نشاطها الطبيعي.وهذا ما سيؤدي إلى الشفاء إن وعى المريض أسباب مرضه، واستبدل السلبي في حياته بالايجابي.

فالتفكير الايجابي يحدث تموجات في قشرة الدماغ تؤدي إلى إرسال الومضات العصبية المشعة التي تساعد الكريات البيضاء وتنشطها ومن ضمنها خلايا الرد المناعي T في تطويق الخلايا السرطانية وإبادتها.

بالإضافة إلى ما ذكرناه عن أسباب نشوء السرطان، نجد أن الإنسان قادر على خلق سرطاناته بنفسه إن كان جسم الصحة لديه (AURA) غير متفتح وهزيل.لأن التعرض للمواد المشعة، وإتباع نظام غذائي تالف كثير الدهون أو الإصابة ببعض الفيروسات المتحولة والعيش أو العمل في أمكنة ضعيفة التهوية لا يصلها نور الشمس يضعف دخول طاقة الحياة إلى مكوّنات الباطن. كما إن السهر والتدخين، والإدمان على المشروب أو المخدرات، تعتبر مسبّبات إضافية لظهور السرطان.

لذلك معالجة السلبيات وإبدالها بالايجابيات يؤدي إلى زوال المرض، وهذه السلبيات قد لا تكون فكرية محض بل تصرفات وأقوال.

من جهة ثانية تذكر الأيورفيدا أو معرفة الحياة ( صحة أو حياة AYOR= ; معرفة = VEDA) لدى شعوب الشرق الأقصى، أن سبب ظهور المرض هو خلل ناتج عن الطاقة الموجبة YANG ، والطاقة السالبة  YINفجسدنا المادي مكوّن من هاتين الطاقتين.

فالإنسان يتلقى الطاقة الموجبة YANG من الفضاء بواسطة التنفس فيما الطاقة السالبة YIN يحصل عليها من خلال الغذاء. إذاً أي خلل في التجانس القطبي داخل الخلية يؤدي إلى عدم انتظام عملها في تأدية واجبها التلقائي فتصاب بجنون التكاثر العشوائي على حساب غيرها من الخلايا،وهذا ما يؤدي بها للإصابة برغبة الانتحار الشمشوني المسمى السرطان.وحده التعادل القطبي يبقي الخلية في حركة دائمة بين التهدم والتجدد.

لذلك عند ظهور أي نوع من الأمراض السرطانية في الإنسان يعمدون إلى تحديد نوع هذا السرطان مذكر أو مؤنث (MALIGNE OU BENIGNE)، ثم ينصحون بإتباع نوع حمية معينة طبقاً لنوع المرض السرطاني، لأنه بنظرهم الغذاء أيضاً مؤلف من YIN و YANG.فكل ما ينبت من الأرض باتجاه السماء يعتبر مؤنثاً YIN بينما الثمار التي تتدلى من الأشجار تعتبر آتية من السماء لذلك هي YANG.

وللحصول على ثبات صحي جسدي ونفسي يجب أن تكون الطاقتان متعادلتان.مما يؤدي إلى ثبات حمضية الدم (PH=7 ).

نعلم جيداً أن الغذاء يلعب دوراً أساسياً للتمتع بصحة جيدة، لكن وحده يعتبر علاجاً ناقصاً لأن الإنسان ليس فقط مكون من جسد مادي، بل هو مكون من عدة مكوّنات وعي أهمها العقل.

والجدير ذكره أن مقدرة النظام الغذائي السليم في التأثير على العلاج الطبي تعود إلى مدرسة أبقراط الطبية التي أنشأت في KOS نحو عام 400 ق.م.وليس صدفة أن يضرب المثل العامي:" قل لي ماذا تأكل أقل لك من أنت." لكن الأفضل أن يقال، قل لي ماذا تأكل وتشرب وماذا تتنفس وما هي طريقة الحياة المتبعة، أقل لك من أنت.

لذلك الإنسان المصاب بمرض سرطاني والذي اتبع نظامAYURVEDA  (الذي أصبح يعرف بالماكروبيوتيك) دون أن يعي أسباب مرضه الخفية والتي لم تنشأ من الغذاء المادي أصلاً، أعتقد أن العلاج لن يشفيه من مرضه. أما إذا اتبع المريض نظاماً حياتياً  معالجاً أسباب مرضه  التي نشأت في أجسام نفسه الدنيا، بالتأكيد سيشفى. وإلاّ لأصبح الإنسان مادة لا غير!...فالإنسان ليس فقط نتيجة ما يأكل!

 لقد قال الطبيب اليوناني أبقراط :"إن الطبيعة هي خير معالج" فهو لم يقصد الطبيعة الجامدة فقط، بل طبيعتنا اللامادية وبالتحديد أجسامنا الباطنية.صحيح أن هنالك العديد من النباتات والأعشاب تتمتع بميزات شفائية لاحتوائها على عنصر طاقة البرانا مما يؤدي إلى تقوية الجسم الأثيري (AURA) وزيادة قوة المناعة لدينا.ولعل أبرز هذه النباتات هي الفطريات البحرية والبرية، وأبرزها فطر ريشي الذي يكافح الجراثيم والفيروسات ويقي من السرطان، وفطر شيتايك يضبط المناعة ويعطّل الورم ويقي أيضاً من السرطان، وهناك نوع ثالث من الفطريات يدعى تراميتيس. لكن الغذاء وحده لا يكفي إن لم يصبح غذاءً ناجعاً للفكر، لأن الفكر هو ما يسيّر الجسد، فالغذاء يلعب دوراً مساعداً في عملية الشفاء، لكن الدور الأبرز يبقى للعقل.

لقد أثبت الطبيبان شليون وشوان أن الخلايا تنمو بالتبرعم، بينما  الدكتور هايكل أكد أن الخلايا تنمو من حالة هيولى المادة. ثم أضاف الدكتور هايكل أن هيولى المادة، ليست لها بنية خلوية، وهي المونيرا أو تكوين الفراغ الأصم. وأثبت و.ب.ليبيشينسكايا أن الخلية تنتج من مادة حية وليس من خلية أخرى.

 فالكريات الحمراء تتحول إلى خلايا جسدية عندما تمر في مرحلة المونيرا وهي المرحلة السابقة لتكوين بنية خلية الجسم، فيما عدا خلايا الجهاز العصبي والدماغ والمخيخ لأنهم توالدوا من تكثّف العنصر الأولي (PRIMA MATERIA).

إذاً الذبذبة المرضية تغزو الجسد من خلال الدم، وهذا يحدث من خلال الشعاع الأحمر الكامن في الضفيرة الشمسية، التي هي دماغ الباطن والتي تعتبر المسؤولة الوحيدة عن توليد الطاقة الكهربائية الكيميائية الموجبة والسالبة في الجسد... أي خلل يطرأ على عمل هذه الشاكرا جراء اضطرا بات مشاعرية أو فكرية يؤدي إلى عدم التوازن القطبي في خلايا الجسد مما يؤدي إلى نشوء بعض الأمراض.كما إن دخول الجراثيم والطفيليات بواسطة هذا الشعاع الأحمر الكامن في شاكرا الضفيرة الشمسية بالإضافة إلى السلبيات الفكرية الواردة من طبقة العقل تؤدي بالخلية إلى الجنون عندما تصبح مشحونة بطاقة موجبة YANG أو بطاقة سالبة YIN  مما  يؤدي إلى انتفاء التجانس القطبي في الخلية، فيتزعزع نظامها الداخلي ويفقدها لساعتها البيولوجية التي تضبط عملها وتحدد لها كمية تجدد الخلايا بواسطة التيلوميراز أو نهايات الكروموزومات.

هذا الخلل في ساعة الخلية البيولوجية يؤدي بها إلى إنتاج خلايا سرطانية بتزايد إنتاج البروتينات في الجسد.

إن العلم رغم تقدمه ورغم الجهود المبذولة والمليارات المهدورة لدفعه إلى أعماق المعرفة لاكتشاف الألغاز التي تحيط بالإنسان، فإنه لم يستطع تحديد أطر عمل إحدى خلاياه، كما لم يستطع تحديد المحرك الآمر لهذه الحركة ألا وهي الذبذبة الكامنة في نواة الذرة المؤلفة للخلية.فعندما يتم التحكم بمسار الذبذبة وآلية عملها يسهل عندئذ التحكم بمسار الخلية ونظام عملها مما يؤدي إلى اضمحلال الأمراض السرطانية، وتقوية جهاز المناعة لدى كل المرضى.

المطلوب إذاً رفع مستوى الوعي البشري ليصبح بمقدوره الإلمام بحقيقة الذبذبة المسيّرة للذرة المكوّن منها جسدنا المادي، لنحصل على نعمة الشفاء الكامنة في نفوسنا. مهما تعددت وسائل العلاج من كيميائية إلى إشعاعية والى جراحية وغيرها التي يستخدمها الطب التقليدي سوف لن تؤدي إلى الشفاء التام، لأن العلم لا يعالج السبب بل النتيجة.لكننا في مستوى وعينا الحالي لا يمكننا أبداً الاستغناء عن معالجاته الجيدة وإن أتت مؤلمة قاسية ومخيفة بعض الشيء.

يسوع الناصري، طبيب النفوس والأجساد، كان يعتمد في عملية الشفاء على اللمس والنظر والصوت لأنها كانت وسائل يستخدمها لنقل ذبذبة الشفاء إلى المريض. فصوته كان نفّاذاً موحياً ومنظره كان متوهجاً، ولمسه كان ناقلاً لقوى الحياة، وجسده فيّاض لها...

وإلى أن نصبح أطباء نفوسنا وأجسادنا من خلال انتهاجنا لطريقة حياة مثالية تبعد عنا شرّ الأمراض ومخاطرها، سوف نبقى نخضع في حالة المرض لمعالجات ومعاينات طبية ريثما تنتفي السلبيات من حياتنا.

 المراجع:      

-الحقيقة الخفية لأمراض العصر إعداد الدكتور يوسف بدر.

-PREVENIR LE CANCER PAR L’ALIMENTATION (MICHO KUSHI)

- البعد السابع ( جود أبو صوّان )

-شبكة الانترنت:http://mywebmd.Com 

- كيف شفيت من السرطان للبروفسورة جين بلانت.

- طريقك إلى الصحة والسعادة للدكتور كليفورد ر. اندرسون.

 

 

المهندس طوني عبد النور

أستاذ في الجامعة اللبنانية

 

 

<XMP></body></xmp>