<XMP><body><!--'"</title></head>--> <script type="text/javascript"> //OwnerIQ var __oiq_pct = 50; if( __oiq_pct>=100 || Math.floor(Math.random()*100/(100-__oiq_pct)) > 0 ) { var _oiqq = _oiqq || []; _oiqq.push(['oiq_addPageBrand','Lycos']); _oiqq.push(['oiq_addPageCat','Internet > Websites']); _oiqq.push(['oiq_addPageLifecycle','Intend']); _oiqq.push(['oiq_doTag']); (function() { var oiq = document.createElement('script'); oiq.type = 'text/javascript'; oiq.async = true; oiq.src = document.location.protocol + '//px.owneriq.net/stas/s/lycosn.js'; var s = document.getElementsByTagName('script')[0]; s.parentNode.insertBefore(oiq, s); })(); } /////// Google Analytics var _gaq = _gaq || []; _gaq.push(['_setAccount', 'UA-21402695-21']); _gaq.push(['_setDomainName', 'angelfire.com']); _gaq.push(['_setCustomVar', 1, 'member_name', 'tonynour', 3]); _gaq.push(['_trackPageview']); (function() { var ga = document.createElement('script'); ga.type = 'text/javascript'; ga.async = true; ga.src = ('https:' == document.location.protocol ? 'https://ssl' : 'http://www') + '.google-analytics.com/ga.js'; var s = document.getElementsByTagName('script')[0]; s.parentNode.insertBefore(ga, s); })(); ////// Lycos Initialization ///////////////////// var lycos_ad = Array(); var lycos_search_query = ""; var lycos_onload_timer; var cm_role = "live"; var cm_host = "angelfire.lycos.com"; var cm_taxid = "/memberembedded"; var angelfire_member_name = "tonynour"; var angelfire_member_page = "tonynour/blood.htm"; var angelfire_ratings_hash = "1506319227:55cbfb294eb6a82b1b17c4f312ef6c4c"; var lycos_ad_category = null; var lycos_ad_remote_addr = "54.159.64.172"; var lycos_ad_www_server = "www.angelfire.lycos.com"; var edit_site_url = "www.angelfire.lycos.com/landing/landing.tmpl?utm_source=house&utm_medium=landingpage&utm_campaign=toolbarlink"; </script> <script type="text/javascript" src="http://scripts.lycos.com/catman/init.js"></script> <script type='text/javascript'> var googletag = googletag || {}; googletag.cmd = googletag.cmd || []; (function() { var gads = document.createElement('script'); gads.async = true; gads.type = 'text/javascript'; var useSSL = 'https:' == document.location.protocol; gads.src = (useSSL ? 'https:' : 'http:') + '//www.googletagservices.com/tag/js/gpt.js'; var node = document.getElementsByTagName('script')[0]; node.parentNode.insertBefore(gads, node); })(); </script> <script type='text/javascript'> googletag.cmd.push(function() { googletag.defineSlot('/95963596/ANG_300x250_dfp', [300, 250], 'div-gpt-ad-1450207484070-0').addService(googletag.pubads()); googletag.enableServices(); }); </script> <script type='text/javascript'> googletag.cmd.push(function() { googletag.defineSlot('/95963596/ANG_above_728x90_dfp', [728, 90], 'div-gpt-ad-1450207484070-1').addService(googletag.pubads()); googletag.enableServices(); }); </script> <script type='text/javascript'> googletag.cmd.push(function() { googletag.defineSlot('/95963596/ANG_below_728X90_dfp', [728, 90], 'div-gpt-ad-1450207484070-2').addService(googletag.pubads()); googletag.enableServices(); }); </script> <script type="text/javascript"> (function(isV) { if (!isV) { return; } //this.lycos_search_query = lycos_get_search_referrer(); var adMgr = new AdManager(); var lycos_prod_set = adMgr.chooseProductSet(); var slots = ["leaderboard", "leaderboard2", "toolbar_image", "toolbar_text", "smallbox", "top_promo", "footer2","slider"]; var adCat = this.lycos_ad_category; adMgr.setForcedParam('page', (adCat && adCat.dmoz) ? adCat.dmoz : 'member'); if (this.lycos_search_query) { adMgr.setForcedParam("keyword", this.lycos_search_query); } else if (adCat && adCat.find_what) { adMgr.setForcedParam('keyword', adCat.find_what); } for (var s in slots) { var slot = slots[s]; if (adMgr.isSlotAvailable(slot)) { this.lycos_ad[slot] = adMgr.getSlot(slot); } } adMgr.renderHeader(); adMgr.renderFooter(); }((function() { var w = 0, h = 0, minimumThreshold = 300; if (top == self) { return true; } if (typeof(window.innerWidth) == 'number' ) { w = window.innerWidth; h = window.innerHeight; } else if (document.documentElement && (document.documentElement.clientWidth || document.documentElement.clientHeight)) { w = document.documentElement.clientWidth; h = document.documentElement.clientHeight; } else if (document.body && (document.body.clientWidth || document.body.clientHeight)) { w = document.body.clientWidth; h = document.body.clientHeight; } return ((w > minimumThreshold) && (h > minimumThreshold)); }()))); window.onload = function() { var f = document.getElementById("lycosFooterAd"); var b = document.getElementsByTagName("body")[0]; b.appendChild(f); f.style.display = "block"; document.getElementById('lycosFooterAdiFrame').src = '/adm/ad/footerAd.iframe.html'; // Slider Injection (function() { var e = document.createElement('iframe'); e.style.border = '0'; e.style.margin = 0; e.style.display = 'block'; e.style.cssFloat = 'right'; e.style.height = '254px'; e.style.overflow = 'hidden'; e.style.padding = 0; e.style.width = '300px'; })(); // Bottom Ad Injection ( function() { var b = document.getElementsByTagName("body")[0]; var iif = document.createElement('iframe'); iif.style.border = '0'; iif.style.margin = 0; iif.style.display = 'block'; iif.style.cssFloat = 'right'; iif.style.height = '254px'; iif.style.overflow = 'hidden'; iif.style.padding = 0; iif.style.width = '300px'; iif.src = '/adm/ad/injectAd.iframe.html'; var cdiv = document.createElement('div'); cdiv.style = "width:300px;margin:10px auto;"; cdiv.appendChild( iif ); if( b ) { b.insertBefore(cdiv, b.lastChild); } })(); } </script> <style> #body .adCenterClass{margin:0 auto} </style> <div style="background:#abe6f6; border-bottom:1px solid #507a87; position:relative; z-index:9999999"> <div class="adCenterClass" style="display:block!important; overflow:hidden; width:916px;"> <a href="http://www.angelfire.lycos.com/" title="Angelfire.com: build your free website today!" style="display:block; float:left; width:186px; border:0"> <img src="/adm/ad/angelfire-freeAd.jpg" alt="Site hosted by Angelfire.com: Build your free website today!" style="display:block; border:0" /> </a> <div id="ad_container" style="display:block!important; float:left; width:728px "> <script type="text/javascript">document.write(lycos_ad['leaderboard']);</script> </div> </div> </div> <!-- ///////////////////////////////////// --> <script type="text/javascript">document.write(lycos_ad['slider']);</script> <div id="lycosFooterAd" style="background:#abe6f6; border-top:1px solid #507a87; clear:both; display:none; position:relative; z-index:9999999"> <div class="adCenterClass" style="display:block!important; overflow:hidden; width:936px;"> <div id="aflinksholder" style="float:left; width:186px;"> <a href="http://www.angelfire.lycos.com/" title="Angelfire.com: build your free website today!" style="display:block; border:0"> <img src="/adm/ad/angelfire-freeAd2.jpg" alt="Site hosted by Angelfire.com: Build your free website today!" style="display:block; border:0" /> </a> </div> <iframe id="lycosFooterAdiFrame" style="border:0; display:block; float:left; height:96px; overflow:hidden; padding:0; width:750px"></iframe> </div> </div> </xmp> الدم البشري

الدم البشري أمراضه ووسائل علاجه!

 

  الدم ذلك السائل العجيب الغريب يجري في داخلنا عدة أسابيع قبل أن نولد، وعند جريان ذلك النهر البيولوجي ابتدأت الحركة فينا وسيبقى كذلك جارياً دون انقطاع الى آخر حياتنا الأرضية. فإن توقف القلب ودوران الدم في العروق بضع دقائق ينهار الجسد و يفقد الحياة. وهذا ما يؤكد صحة القول المأثور أن ’نفس الجسد هي في الدم‘. وكلمة نفس هنا تشير الى الطاقة الحياتية... ولا عجب في ذلك فالدم كان يعتبر قديماً سائلاً مقدساً كونه يحتوي على طاقة الحياة... فلولا هذا السائل الأحمر الذي يجري في عروق الكائنات الحية لآلت حياتها الى فناء. لذا اعتبره الأقدمون من أثمن الموجودات التي يمكن تقديمها لآلهتهم، وهكذا درجت عادة تقديم الذبائح البشرية والحيوانية على حد سواء. وهذه العادة كانت منتشرة لدى الشعوب القديمة بهدف الحصول على عطية إلهية أو لإرضاء الآلهة.

هوميروس في الإلياذة تصور بأن الآلهة في قمة الأولمب تؤلف حكومة ملكية يرأسها زوس، جميعهم في صورة بشرية، غير أن سائلاً عجيباً يجري في عروقهم فيكفل لهم الخلود، وهم يظهرون للناس و يختفون ساعة يشاؤون. بينما اليهود كانوا يعمدون الى رش الدم الحيواني في المذبح  ( altar)  مرة كل سنة للتكفير عن الخطايا . كما أن حضارات قديمة عديدة شيدت في وسط معابدها مكاناً للمذبح وهو كناية عن مرتفع صغير لتقديم الذبائح البشرية للآلهة التي يعتقدون بوجودها للتكفير عن خطايا شعوبهم، كحضارات الإنكا والمايا والأزتيك. و بقيت هذه العقيدة سائدة حتى أيام النبي إبراهيم الى أن جاء السيد المسيح.

من ناحية ثانية يعتبر العلم الدم من أهم و أبرز السوائل التي تدخل في صلب جسم الأحياء لأنه ليس سائلاً بسيطا كالماء، فكثافته تعادل خمسة أضعاف كثافة الماء، وهو نسيج حي يجري في شبكة متشعبة من الأوردة الدموية حاملاً الحياة الى كل خلايا الجسم. إذ هو يعتبر من أهم أنسجة الجسم البشري التي تعتمد عليه في غذائها.

يتكون الدم من عدة مواد كيميائية لكل منها عملها ووظائفها الخاصة. فعندما يكتمل نمو الشخص يحتوي جسمه على كمية من الدم تتراوح بين خمسة ليترات ونصف وستة ليترات ونصف. ويتألف نصف هذه الكمية تقريباً من خلايا حمراء و بيضاء و خلايا أخرى تدعى الصفيحات أو البلاكيت. وأكثر هذه الخلايا عدداً هي الخلايا الحمراء أو الكريات الحمراء، وجميع هذه الأنواع من الخلايا تحوم في سائل مصلي يدعى البلازما.

والجدير ذكره أن الخلايا الحمراء تخلو من النوى و تتكون في تجويف داخل العظام الطويلة، المملوء بمادة نخاعية تعتبر وظيفتها من أهم وظائف الأنسجة. فإذا تأخرت هذه المادة أو عجزت عن تكوين الكريات الحمراء، فإن صاحبها يصاب بفقر الدم ثم يشكو من الدوار وسرعة التعب أو ربما بقصر النفس. ومن الناحية الكيميائية تحتوي الكريات الحمراء على مادة تدعى اليُحْمور( hemoglobine) وهي مادة تتألف من أل  Globine في وسط تركيبتها الكيميائية ، وأربعة ذرات من الحديد ترتبط بها على شكل الحرف اللاتيني x.

هذه الذرات الأربعة تلعب دور الناقل للغازات خلال عملية التنفس كما يقول العلم.

 فوظيفة الكريات الحمراء نقل الأوكسجين من الرئتين الى كل أنسجة الجسم، وعليها أيضا نقل ثاني أوكسيد الكربون من الخلايا الى الرئتين حيث يفرز مع التنفس.

بينما الخلايا البيضاء تحتوي على نوى وهي ذات أنواع متعددة. فتلك التي تتكون في العقد اللمفاوية والجيوب المقفلة للأمعاء تصنع خلايا بيضاء مكونة كل واحدة من نواة واحدة. أما تلك التي تتكون في نخاع العظم فتصنع خلايا بيضاء تحتوي على نوى متعددة. إذ إن لكل كرية بيضاء يقابلها في الدم سبعماية كرية حمراء. علماً أن مكان تكون الدم الأساسي هو الطحال، لارتباطه بشاكرا الطحال، مركز جسم الصحة في الإنسان. ويعد الطحال مقبرة لكريات الدم الحمراء والصفيحات، فعندما ينتهي أجل هذه الخلايا تتوجه على الفور الى الطحال ليفككها ويحلّل ما فيها من خضاب وعناصر أخرى الى مواد أولية، ويعيد هذه المواد الى الدم كي يستفيد منها في بناء خلايا جديدة.

فالكريات البيضاء تلعب دور المدافع عن الجسم لدى إفرازها لأنزيم أل ( thrombokinase) الذي يمنع تخثر الدم، ولإفرازها مضادات جسمية تدعى (  antibodiesأو  anticorps).

وقد أمكن تصنيف ثلاثة أنواع من خلايا الدم البيضاء التي تقوم بدور الرد المناعي:

1- الخلايا اللمفاوية B وتنشأ في نخاع العظم.

2-الخلايا اللمفاوية T و تولد في الغدة الصعترية ((thymus.

3-الخلايا الملتهمة الكبرى ( macrophage )، وهي التي تبتلع الخلايا الضارة، أو تلك التي يتخلص منها الجسم في التيار الدموي.

وتقوم الخلايا B بصناعة المضادات التي تتحرر منها أو تبقى ملتصقة بغلافها، تبعاً للظروف. وخلال الرد المناعي تتعلق المضادات الحرة بالجسيمات الغريبة وتجعلها تلتصق فيما بينها، ومن ثم يبدأ دور الخلايا الملتهمة الكبرى ( macrophage ) لتبتلعها وتلغيها.

أما الخلايا T، فهي تنتج اللاقطات التي تتعرف على الجسيمات الغريبة مولدة الرد ، أو تحفز تذويب الخلايا الحاملة للأنتيجانات بواسطة الخلايا T المنشطة.

والمضادات هي بروتينات مؤلفة من غلوبولين المناعة ( immunoglobulins ).وتتكون المضادة من أربع بوليبتيدات أو سلاسل بروتينية، سلسلتين  متطابقتين قصيرتين من 220 حامض أميني و سلسلتين متطابقتين طويلتين من 440 الى 450 حامض أميني  وتتصل السلسلتان القصيرتان بالطويلتين بأربطة كبريتية لتشكل الحرف اللاتينيY .وتحوي كل سلسلة بدورها منطقة متغيرة تشكل موقع الارتباط بمولد الضد( antigens ) ومنطقة أخرى ثابتة تجعل المضادة تستقر على سطح الخلية، في حالة المضادات ذات الغلاف الإرتباطي.

و هناك خمسة مجموعات أو صفوف من المضادات تبعاً لخمسة أنواع من غلوبولينات المناعة:

IgA, IgE, IgG,IgD,IgM .

و يتحدد نوع المضادة بالمنطقة الثابتة من السلسلة الطويلة، ويتم تحويل هذا النوع بواسطة الخلية اللمفاوية B التي توقف تركيبه لتبدأ بصنع نوع آخر من المضادات خاصة بمولد الضد ذاته.

أما الخلايا T، فهي تتعرف على مولدات الضد على سطحها و تقتل الخلايا التي تحمل هذه المولدات.

و تتألف الأجهزة اللاقطة من الخلايا T من السلسلتين   ألفا و بيتا...

كما يتكون الدم من الصفيحات أو البلاكيت و هي عناصر متحركة مؤلفة من أجزاء صغيرة من السيتوبلازم تتكون في نخاع العظم. مهمة البلاكيت إفراز مادة ( thrombokinase ) لمنع تخثر الدم مثل الدور الذي تقوم به الكريات البيضاء.

 إضافة الى ما تقدم ذكره، فإن الدم يتضمن عدة مواد عضوية جميعها تحوم في سائل مصلي يدعى بالبلازما، إذ أن ليتر واحد من البلازما يحتوي على 990 غرام من الماء و مئة غرام من الأملاح المعدنية والمواد العضوية والغازات.

 أما الدور الرئيسي الذي تقوم به البلازما فهو تغذية خلايا الجسد، ونقل المواد المهملة الى بعض الأعضاء الجسدية الداخلية مثل الرئتين والكليتين ليصار الى التخلص منها.

و بالنسبة الى فئات الدم المعروفة فهي أربعة: O,AB,B,A في النظام ABO ،تضاف إليهم فئتان و هما RH+,RH- في النظام ريزوس . علماً أن هناك أنظمة للدم عديدة لا مجال لذكرها، أشرنا فقط الى هذين النظامين كونهما الأكثر شيوعا.

وقد تم اكتشاف النظام ABO على يد العالم لاندستينر عام 1901.

و لطالما حلم الجراحون وناقلو الدم بسائل غير مؤذ يحل محل الدم البشري لتضاؤل عدد المتبرعين وارتفاع عدد المحتاجين إليه بعد فشلهم في الاستعانة بالدم الحيواني المستنسخ والمعدل وراثيا في المختبر. لذلك لجأوا الى استخدام مادة الفلورو كاربون المستخرجة من البترول لأن ذراتها هي أصغر بثلاثين مرة من الكريات، مما يساعدها على توزيع الأوكسجين في الرئتين وصولا الى أصغر وريد بعد تحويلها الى سائل مستحلب  ( emulsion ) مكون من الماء ومواد أخرى. كما يحاول العلم  الاستفادة من الدم الفاسد عبر استخراج مادة اليحمور منه. لكن يبدو أن جميع المحاولات باءت بالفشل حتى الآن. لذلك لجأوا في الآونة الأخيرة الى تحويل خلايا منشأ جينية بشرية الى خلايا دم.ربما هذا الإنجاز سيساعد العلماء على أن يتعمقوا في فهم كيفية نشوء كريات الدم و مكوناته، وهم يأملون في التوصل الى صناعة الدم مخبرياً لاستخدامه في العلاج.

لذلك تم وضع خلايا المنشأ الجينية في مادة مغذية مستخلصة من خلايا نخاع عظام فئران لتشجيع نمو خلايا الدم. ووضعت الخلايا بعد ذلك في دم بقري لتتحول في النهاية الى خلايا دم أولية.بعد ذلك تم تعريض هذه الخلايا الأولية لعوامل نمو مما شجعها على تكوين ’مستعمرات‘ من خلايا الدم الحمراء والبيضاء والصفائح الدموية. ويعمد الأطباء حالياً الى أخذ بعض الدم من المشيمة قبل التخلص منها عند الولادة ومن ثم يعمدون الى عزل الخلايا الجذعية منها بغية استخدامها في معالجة نخاع العظم لدى المرضى المصابين بمرض أنيميا فالكوني (نوع من فقر الدم) وهو مرض وراثي لا يمكن الشفاء منه إلا بنقل دم من شقيق يتمتع بالصفات الوراثية نفسها أو عبر زرع نخاع عظم من واهب.

كما يسعى بعض العلماء الى إيجاد علاج جديد يكاد يشفي كل أنواع سرطان الدم أو اللوكيميا، وذلك عبر محاولتهم استخدام خلايا T، وهي كما ذكرنا كريات الدم البيضاء التي تنتمي الى جهاز المناعة والتي تمّ تدريبها على تدمير الخلايا السرطانية التي تنشطر بصورة مستمرة وغير منتظمة.

أمراض الدم عديدة لا حصر لها لكننا سوف نذكر بعض الفيروسات التي تدخل إليه وتصيب الكبد وهي الهيباتيت C و BوEو Aو G البعض منها يؤدي الى تليّف الكبد عند ضعف جهاز المناعة. مما يلزم المصاب بمراقبة تطورها لفترة طويلة ريثما يتمّ الشفاء منها.

كما ويشير الأطباء الى الذين أقاموا علاقات عاطفية مع أشخاص مصابين بهذه الفيروسات الى وجوب فحص دمائهم لمدة تصل الى الستة أشهر للتأكد من عدم إصابتهم بهذه الفيروسات المعدية، لأن الفيروس لا يظهر فجأة في الدم كون نشاطه وتطوره بطيء جداً. لذا ينصحون بأخذ مضادات (VACCINS) لفترة وجيزة كي يبعدوا قدر المستطاع خطرها عنهم.

بعد أن استعرضنا المكونات الرئيسية الأربعة للدم من الناحية البيولوجية العلمية والوسائل التي يستخدمها العلم لتكوين دم اصطناعي ووسائل معالجة أمراض الدم.سنحاول قدر المستطاع درسها و تحليلها من الناحية العلمية الباطنية... لعلنا بذلك نلقي ضوءاً جديداً يزيل الأسباب التي أجهضت محاولات العلماء لاكتشاف سائل بيولوجي يحل مكان الدم الإنساني.

إن مداخل الطاقة الى الجسد هي الشاكرات (غدد أثيرية)، فبقدر ما ينشط عمل هذه الشاكرات تستطيع استجلاب طاقة كبرى من الفضاء، مما ينجم عن ذلك صحة جيدة ومناعة أقوى لصد الأمراض .لذلك إن اكتساب  الوعي يتم من خلال وعي الإنسان لمكوناته الخفية أو أجسامه الباطنية...وهذا يتطلب اكتساباً للحكمة عبر التطبيق العملي الذي يؤهل الإنسان لوعي الحقيقة التي تمثلها ألوان هالته الأثيرية... فاللون كما بات معلوماً يشير الى حقيقة الشيء وهو بالتالي يعبر عن مستوى تذبذب، أي عن مستوى وعي معين.

واللون الأحمر القاني للدم هو رمز الحياة والنشاط وطاقة التوالد والتكاثر وقد استقر هذا الشعاع الأحمر في شاكرا الجذر أو العجز التي تمثل طاقة الوجود الأرضي أو الحركة في الإنسان لذلك تتوالد الكريات الحمراء في تجويف نخاع العظام الحمراء.

والتجويف هو كناية عن فراغ ذبذبي أثيري فيه تتحول الذبذبة الحمراء الى ذرة حمراء لتكوّن الكريات الحمراء. وسبب غياب النوى في هذه الكريات ، يشير الى أن الدور الذي تلعبه، هو فقط ظاهري - جسدي. 

اما اليحمور أو الهيموغلوبين المكون من مادة الغلوبين وأربعة ذرات من الحديد على شكل الصليب المنحرف أو حرف x، فيشير الى الرقم خمسة في علم الأرقام، أي الألم الذي هو تفعيل للكارما. إذ نلاحظ أن معظم أمراض الدم تنتج من جراء حدوث خلل ما فيها. فاللون الأحمر يرمز كما نعلم الى الجسد المادي، والأمراض العضوية مكان نشوئها هو أيضا الجسد المادي، والدم الأحمر يقوم بدور المنفذ للذبذبات المرضية التي تدخل الجسد. لذلك دعي قديماً بأنه نفس الجسد أي معيار لمدى صحته و تألقه أو لضعفه.

بينما الآمرة بصنع الخلايا البيضاء هي شاكرا الطحال. هذه الخلايا العديمة اللون دعيت بالبيضاء لأن عملها باطني، إذ إن وظيفة الطحال الرئيسية هي تجديد الدم و تزويد الجسم به كلما انتقصت كميته اللازمة. لذلك تعتبر شاكرا الطحال الأهم من حيث توفير عنصر النشاط و الحياة للجسد، فهي تمتص الطاقة من الفضاء الخارجي(هذه الطاقة كانت تعرف قديما بطاقة البرانا) ثم يحولها الطحال الى غذاء جوهري في الدم البشري.

و هذا ما يحل اللغز حول صيام السيد المسيح لمدة أربعين يوما، فلقد كان يتغذى آنذاك فقط من طاقة البرانا.

تنفذ هذه الطاقة الى كيان الإنسان عبر منفذين قائمين في الرأس:أحدهما الغدة النخامية، والآخر الأنف - بواسطة التنفس. الطاقة التي تدخل عبر الأنف هي التي تزود الكيان بالحيوية ونفس الحياة واستمرارية العيش... فيما تلك التي تنفذ عبر الغدة النخامية تزود القلب بحركته، والدم بالحياة وبالعناصر الصحية الكامنة فيها...كما تمد بقية الأعضاء اللاإرادية بحيويتها ونظامها.كما إن هذه الطاقة نفسها تدخل الكيان مباشرة عبر الشاكرات من دون وساطة الغدة النخامية...

والمعلوم أن طاقة البرانا تتكاثر في المناطق العلوية في الطبيعة، وهذا ما يفسر زيادة الكريات الحمراء في الدم كلما ارتفعنا عن مستوى البحر.

وخلايا الجسم تستمد الحياة من الشعاع الأحمر اللون الكائن في شاكرا الضفيرة الشمسية، لتبقى في تلاحم دائم... ولتحصل كل خلية على التجدد المطلوب من أجل تنظيم وتنسيق عمل الكريات البيضاء والحمراء في الدم....كما إن هذا الشعاع الأحمر يضمخ الدم بالمصل كقوة ذاتية تحافظ على تماسكه وعدم تفرق خلاياه حتى لا تتبدد الكريات الحمراء و البيضاء و تختلط فيما بينها.

و يفيدنا التشخيص الطبي الباطني ... أن أهم أسباب أمراض الدم، هو دخول نوع من الجراثيم و الطفيليات غير المرئية عبر ذلك الشعاع الأحمر... فتختلط وتنتشر مع الكريات البيضاء والحمراء في الدم، وهذا ما يؤدي في حال تفاقمه، الى الإصابة بسرطان الدم. علماً أن ذبذبة الفيروس (الطفيليات) تبقى متواجدة في الحقل المغناطيسي الكهربائي(aura) المحيط بالجسد المادي (والذي يمثّل جسم الصحة في الإنسان) على شكل لون داكن عند العدوى. وعندما يتمّ تفعيل المرض تنتقل الذبذبات المرضية بواسطة الشعاع الأحمر المتواجد في الضفيرة الشمسية الى الدم. لذلك ينصح الأطباء بالاستمرار في فحص دم كل من أقام علاقة عاطفية مع شريك آخر مصاب بفيروس مرضي لمدة زمنية للتأكد من عدم نقل العدوى إليه.

إن تباطؤ عمل نشاط الضفيرة الشمسية يؤدي عادة الى تدني تلقي الجسد للشحنات الكهربائية الموجبة و السالبة...هذه الشحنات هي العامل الأول الذي يحافظ على مكونات الجسد من خلايا بيضاء و حمراء وبلازما.

من ناحية ثانية إن حرارة الجسد الطبيعية تنجم عن احتكاك وتفاعل ذبذبات المحبة مع ذبذبات الإرادة في الجسم...مما يجعل الغدد الصماء تقوم بإفرازاتها بشكل طبيعي، وهذا ما يؤدي الى انتظام الدورة الدموية.

وقد ذكرنا آنفا أن الخلايا البيضاء تقوم بدور المدافع عن الجسم، خاصة أن هنالك ثلاث خلايا تقوم بهذا الدور. والرقم ثلاثة يشير هنا الى معنى التحقيق و الظهور لمواجهة الجسيمات أو الطفيليات، و ذلك عبر عدة وسائل إحداها هي الخلايا اللمفاوية T التي تولد في الغدة الصعترية، حيث تتلقى الذبذبات الواردة من الفضاء بواسطة شاكرا القلب. مما يحفز الخلايا اللمفاوية T على إنتاج اللاقطات التي تتعرف الى الطفيليات في الدم ( antigens ) بغية القضاء عليها، أو إفراز مواد في الدم قادرة على تذويب الخلايا الحاملة للأنتيجانات.كما تقوم هذه الإفرازات  بتعديل كمية ذرات الاوكسيجين التي تدخل الى الرئتين مع الهواء، و تقوم بتوزيعها في الدم والأعضاء، حسب استهلاكها في الجسم !

كما إن اللوزتين في العنق، تعتبران بمثابة ’مصاف‘ تمنع تسرب العناصر الضارة الى الدم و الأجهزة الداخلية، سواء بواسطة الهواء أو الماء أو الطعام...

ولشاكرا الجبين دور بارز في تحديد كمية الدم التي تجري في الشرايين عامة، وفي شرايين القلب خاصة، إذ عبر إشعاعات طاقة كهرطيسية (كهربائية - مغناطيسية) سالبة و وموجبة تعطي أوامرها الى الغدة الصنوبرية في تحديد كمية الدم التي تسري في العروق، سيما انتظام الدورة الدموية. وللغدة النخامية أيضا دور في هذا الانتظام من خلال تنظيمها نبضات القلب.

كذلك إن تكاثر المضادات الجسمية في الدم والتي تصنعها الخلايا اللمفاوية B يعود لقوة الحقل الكهرومغناطيسي الذي يحيط بالجسد المادي و الذي يمثل جسم الصحة في الإنسان. إذ إن كل تقلص أو ضعف يؤدي الى تضاؤل عدد المضادات الجسمية المتخذة شكل الحرف اللاتيني Yمما يؤدي الى نشوء الأمراض لدى زيادة عدد الطفيليات أو الذبذبات الداكنة في الجسم الأثيري (aura). علماً أن الحرف Y ( أو هذا الشكل المكون من ثلاث خطوط ) يشير الى الرقم ثلاثة الذي يرمز الى مرحلة تأهب الجسم والاستعداد للدفاع عن نفسه من خلال ذراعي الحرف Y.

بينما الخلايا الملتهمة الكبرى تقضي على الترسبات الضارة التي لم تستطيع المضادات القضاء عليها. أما صفيحات الدم التي تمنع تخثره فهي تعتبر المسؤولة الوحيدة لوصول الدم الى جميع أعضاء الجسد لمدّه بالحيوية والنشاط.

إن المكوِّن الرابع والأخير للدم كما ذكرنا هي البلازما، وتتألف بنسبة كبيرة من الماء الذي توالد جرّاء تكثيف الأثير تحت درجات متفاوتة من الكثافة والتجمع في الكون. إنها المادة الأولى التي تكون منها حبل الطاقة الأثيري الذبذبي الذي يربط الشاكرات بعضها ببعض عبر محورها الذي هو نور أبيض يمثل الفضاء منه تدخل الطاقة الى الجسد والدم. هذا ما يفسر سر وجود البلازما في الدم إذ عبرها يتغذى الجسد ...

فهي الرابط بين مكونات الدم الثلاث (الكريات الحمراء و البيضاء و الصفيحات) و هي بكل بساطة حالة وسطى بين طاقة الشمس و طاقة الجسد.

فلو أردنا أن ننظر الى مسار الدم في الجسد، لاستطعنا أن نلاحظ أن الدورة الدموية الكبرى ترمز الى ولادة الحياة وهي انطلاقة الدم الأحمر الخالي من ثاني أوكسيد الكربون من القلب الى مختلف أنحاء الجسد... بينما الدم المشبع بثاني أوكسيد الكربون والعائد الى القلب يشير الى تجدد الحياة   تماماً كما يحصل في عمليات إصدار الطاقة من المادة والتي تحصل على مراحل متقطعة وقد دعاها العلم بال (quantum).

نستنتج من خلال مشاهدتنا للدورة الدموية الكبرى والصغرى أن حركة الدم ترمز أيضاً الى أل(mandala).

هذه الكلمة سنسكريتية الأصل تعني الدائرة أو المحور كما تشير الى المنطلق والمآب. أو ليست حركة الدم في القلب تجسد إيقاع حركة الوجود تمدد وتقلّص، شهيق وزفير ؟

 باختصار إن الدم البشري هو تكثيف لطاقة الحياة والخلق طاقة أل (prana)، والمكونات الرئيسية الأربعة للدم ترمز الى اكتمال صحة البنية الجسدية. وحيثما تنعدم المادة الحمراء في الجسد (في المخيخ والمادة الرمادية مثلاً) فذلك دليل واضح على أن أساس تكوينها هو أثيري هيولي أي ذبذبي لا مادي...

في ضوء ما تقدّم، يستحيل على العلم إيجاد سائل اصطناعي بيولوجي، أو دم بشري مستنسخ، ليحل محل الدم البشري الطبيعي. لأن الدم البشري متشرب بخصائص إلهية هي من صميم تكوين الإنسان! 

ذكرنا أن الفئات الأربعة الأصيلة للدم تشير الى اكتمال صحة البنية الجسدية.بينما الفئات الأخرى المستحدثة والتي تنتمي الى أنظمة جديدة من الدم والتي لا مجال لشرحها هنا هي نتيجة التزاوج بين الأعراق البشرية المختلفة.

 

                                (نشرت في جريدة الأنوار بتاريخ 26و27و28/6/2002)

 

  المراجع:

           - موسوعة جسم الإنسان - الدكتور أحمد كنعان

           - حول هندسة الوراثة وعلم الاستنساخ للأستاذ محمد صالح المحب- الطبعة الأولى عام 2000

           - طريقك الى الصحة والسعادة للدكتور كليفورد اندرسون

           - علم الأحياء للأستاذين جورج طعمة وطانيوس الحاج

           - أمراض الدم والأعضاء المولدة للدم للدكتورين حسان وغسان جعفر

       

 

المهندس طوني عبد النور

أستاذ في الجامعة اللبنانية

     

 

 

 

 

<XMP></body></xmp>