<XMP><body><!--'"</title></head>--> <script type="text/javascript"> //OwnerIQ var __oiq_pct = 50; if( __oiq_pct>=100 || Math.floor(Math.random()*100/(100-__oiq_pct)) > 0 ) { var _oiqq = _oiqq || []; _oiqq.push(['oiq_addPageBrand','Lycos']); _oiqq.push(['oiq_addPageCat','Internet > Websites']); _oiqq.push(['oiq_addPageLifecycle','Intend']); _oiqq.push(['oiq_doTag']); (function() { var oiq = document.createElement('script'); oiq.type = 'text/javascript'; oiq.async = true; oiq.src = document.location.protocol + '//px.owneriq.net/stas/s/lycosn.js'; var s = document.getElementsByTagName('script')[0]; s.parentNode.insertBefore(oiq, s); })(); } /////// Google Analytics var _gaq = _gaq || []; _gaq.push(['_setAccount', 'UA-21402695-21']); _gaq.push(['_setDomainName', 'angelfire.com']); _gaq.push(['_setCustomVar', 1, 'member_name', 'tonynour', 3]); _gaq.push(['_trackPageview']); (function() { var ga = document.createElement('script'); ga.type = 'text/javascript'; ga.async = true; ga.src = ('https:' == document.location.protocol ? 'https://ssl' : 'http://www') + '.google-analytics.com/ga.js'; var s = document.getElementsByTagName('script')[0]; s.parentNode.insertBefore(ga, s); })(); ////// Lycos Initialization ///////////////////// var lycos_ad = Array(); var lycos_search_query = ""; var lycos_onload_timer; var cm_role = "live"; var cm_host = "angelfire.lycos.com"; var cm_taxid = "/memberembedded"; var angelfire_member_name = "tonynour"; var angelfire_member_page = "tonynour/architecture.htm"; var angelfire_ratings_hash = "1511387335:7c88aa691f711c863cde52f364fa9132"; var lycos_ad_category = null; var lycos_ad_remote_addr = "54.198.134.32"; var lycos_ad_www_server = "www.angelfire.lycos.com"; var edit_site_url = "www.angelfire.lycos.com/landing/landing.tmpl?utm_source=house&utm_medium=landingpage&utm_campaign=toolbarlink"; </script> <script type="text/javascript" src="http://scripts.lycos.com/catman/init.js"></script> <script type='text/javascript'> var googletag = googletag || {}; googletag.cmd = googletag.cmd || []; (function() { var gads = document.createElement('script'); gads.async = true; gads.type = 'text/javascript'; var useSSL = 'https:' == document.location.protocol; gads.src = (useSSL ? 'https:' : 'http:') + '//www.googletagservices.com/tag/js/gpt.js'; var node = document.getElementsByTagName('script')[0]; node.parentNode.insertBefore(gads, node); })(); </script> <script type='text/javascript'> googletag.cmd.push(function() { googletag.defineSlot('/95963596/ANG_300x250_dfp', [300, 250], 'div-gpt-ad-1450207484070-0').addService(googletag.pubads()); googletag.enableServices(); }); </script> <script type='text/javascript'> googletag.cmd.push(function() { googletag.defineSlot('/95963596/ANG_above_728x90_dfp', [728, 90], 'div-gpt-ad-1450207484070-1').addService(googletag.pubads()); googletag.enableServices(); }); </script> <script type='text/javascript'> googletag.cmd.push(function() { googletag.defineSlot('/95963596/ANG_below_728X90_dfp', [728, 90], 'div-gpt-ad-1450207484070-2').addService(googletag.pubads()); googletag.enableServices(); }); </script> <script type="text/javascript"> (function(isV) { if (!isV) { return; } //this.lycos_search_query = lycos_get_search_referrer(); var adMgr = new AdManager(); var lycos_prod_set = adMgr.chooseProductSet(); var slots = ["leaderboard", "leaderboard2", "toolbar_image", "toolbar_text", "smallbox", "top_promo", "footer2","slider"]; var adCat = this.lycos_ad_category; adMgr.setForcedParam('page', (adCat && adCat.dmoz) ? adCat.dmoz : 'member'); if (this.lycos_search_query) { adMgr.setForcedParam("keyword", this.lycos_search_query); } else if (adCat && adCat.find_what) { adMgr.setForcedParam('keyword', adCat.find_what); } for (var s in slots) { var slot = slots[s]; if (adMgr.isSlotAvailable(slot)) { this.lycos_ad[slot] = adMgr.getSlot(slot); } } adMgr.renderHeader(); adMgr.renderFooter(); }((function() { var w = 0, h = 0, minimumThreshold = 300; if (top == self) { return true; } if (typeof(window.innerWidth) == 'number' ) { w = window.innerWidth; h = window.innerHeight; } else if (document.documentElement && (document.documentElement.clientWidth || document.documentElement.clientHeight)) { w = document.documentElement.clientWidth; h = document.documentElement.clientHeight; } else if (document.body && (document.body.clientWidth || document.body.clientHeight)) { w = document.body.clientWidth; h = document.body.clientHeight; } return ((w > minimumThreshold) && (h > minimumThreshold)); }()))); window.onload = function() { var f = document.getElementById("lycosFooterAd"); var b = document.getElementsByTagName("body")[0]; b.appendChild(f); f.style.display = "block"; document.getElementById('lycosFooterAdiFrame').src = '/adm/ad/footerAd.iframe.html'; // Slider Injection (function() { var e = document.createElement('iframe'); e.style.border = '0'; e.style.margin = 0; e.style.display = 'block'; e.style.cssFloat = 'right'; e.style.height = '254px'; e.style.overflow = 'hidden'; e.style.padding = 0; e.style.width = '300px'; })(); // Bottom Ad Injection ( function() { var b = document.getElementsByTagName("body")[0]; var iif = document.createElement('iframe'); iif.style.border = '0'; iif.style.margin = 0; iif.style.display = 'block'; iif.style.cssFloat = 'right'; iif.style.height = '254px'; iif.style.overflow = 'hidden'; iif.style.padding = 0; iif.style.width = '300px'; iif.src = '/adm/ad/injectAd.iframe.html'; var cdiv = document.createElement('div'); cdiv.style = "width:300px;margin:10px auto;"; cdiv.appendChild( iif ); if( b ) { b.insertBefore(cdiv, b.lastChild); } })(); } </script> <style> #body .adCenterClass{margin:0 auto} </style> <div style="background:#abe6f6; border-bottom:1px solid #507a87; position:relative; z-index:9999999"> <div class="adCenterClass" style="display:block!important; overflow:hidden; width:916px;"> <a href="http://www.angelfire.lycos.com/" title="Angelfire.com: build your free website today!" style="display:block; float:left; width:186px; border:0"> <img src="/adm/ad/angelfire-freeAd.jpg" alt="Site hosted by Angelfire.com: Build your free website today!" style="display:block; border:0" /> </a> <div id="ad_container" style="display:block!important; float:left; width:728px "> <script type="text/javascript">document.write(lycos_ad['leaderboard']);</script> </div> </div> </div> <!-- ///////////////////////////////////// --> <script type="text/javascript">document.write(lycos_ad['slider']);</script> <div id="lycosFooterAd" style="background:#abe6f6; border-top:1px solid #507a87; clear:both; display:none; position:relative; z-index:9999999"> <div class="adCenterClass" style="display:block!important; overflow:hidden; width:936px;"> <div id="aflinksholder" style="float:left; width:186px;"> <a href="http://www.angelfire.lycos.com/" title="Angelfire.com: build your free website today!" style="display:block; border:0"> <img src="/adm/ad/angelfire-freeAd2.jpg" alt="Site hosted by Angelfire.com: Build your free website today!" style="display:block; border:0" /> </a> </div> <iframe id="lycosFooterAdiFrame" style="border:0; display:block; float:left; height:96px; overflow:hidden; padding:0; width:750px"></iframe> </div> </div> </xmp> الهندسة وعلاقتها بالإنسان ونظرة الإيزوتيريك إليها

الهندسة وعلاقتها بالإنسان

 

منذ أن سكن الإنسان المغاور والكهوف لاجئاً الى أحضان الطبيعة، عمد منذ ذلك الحين الى الاهتمام بمأواه، سواء كان كهفاً أم مغارة، منظماً إياها وفق متطلّباته وحاجاته. فقد كانت تؤويه من تقلّبات الطبيعة وتضمّ في أحشائها عائلته ومأكولاته وحاجاته وأيضاً حيواناته، حيث كلهم كانوا يقطنون ويبيتون تحت سقف واحد.

 

    ومع تطوّر الإنسان في الوعي تطوّرت معه أنماط عيشه، فانتقل من الكهوف والمغاور ليسكن الخيام المصنوعة من أغصان الأشجار، الى أن أصبحت بيوتاً بدائية ثم عمارات كما هي عليه الآن. ولا يزال الإنسان يسعى جاهداً في سبيل إيجاد أبنية عصرية تتماشى مع رغبات ومتطلّبات كل عصر، سواء من حيث الترتيب الداخلي الذي يؤمّن انسجاماً مريحاً في أنحاء المنزل، والذي بدوره يكوّن وحدة سكنية تتماشى مع باقي العمارات التي تؤلّف المدينة العصرية الحديثة.علماً أن هنالك قصوراً وعمارات تضفي جمالية مميزة على المواقع العقارية التي تتربّع عليها، وذلك لتميزها بلمسات فنية خالدة لا يمحو أثرها زمن، ولا يطفو على فنها أية هندسة مجدّدة، بل تبقى خالدة كخلود كبار المبدعين على مرّ التاريخ .كالمعابد التي بناها الرومان والفراعنة والإغريق وفق معادلات رقمية... على علاقة بالكواكب والنجوم، كمعبد البارتينون في أثينا ومعبد باخوس في بعلبك. وقد اعتقد البعض أن هذا المعبد مكرّس للثالوث الإلهي جوبيتر، باخُس، فينوس. والفراعنة شيدوا أيضاً معبد أبو سمبل وقد قدمه رمسيس الثاني الى رؤساء الآلهة الثلاثة هليوبوليس ممفيس وطيبة، حيث الشمس في هذا المعبد لا تدخل الى قدس الأقداس إلا عند الشروق.وهذا ما يدعونا الى التساؤل هل كان الأقدمون ملمون قبلاً بعلم هندسة الباطن ؟!

إن تكاثر البعثات التي تنقّب عن آثار الحضارات الغابرة تؤكد على ذلك، حيث آثارها الهندسية تخفي أكثر مما تظهر، بانتظار أن يصل الإنسان الى مرحلة يستطيع من خلالها كشف غوامض كيانه المنعكسة في الطبيعة وبعض الأبنية القديمة الأثرية التي خلفتها لنا تلك الحضارات.

 

 وعلى سبيل المثال لا الحصر، نذكر أيضا أبنية مدينة سان بيترسبورغ في روسيا، وأبنية فلورانس القديمة في إيطاليا التي ارتكزت هندستها على معادلات الرقم الذهبي. يتبين لنا من خلال عرضنا لأبرز فنون العِمارة القديمة، أن المدينة الحديثة تشترط وجود عدة مقوّمات نذكر أهمها:

 

1-المواصلات الحديثة (من مترو وقطار سريع الخ...) سواء كانت برية، جوية أو حتى بحرية، بحيث تكاد تنعدم الإشارات الضوئية لقلة تقاطع الطرقات فيها، خصوصاً أن قسماً كبيراً منها يعلو فوق الأرض بجسور، فيما قسم آخر يغور عميقاً في باطنها، بواسطة وسائل نقل جوفية مضاءة اصطناعياً على الطاقة الشمسية، التي من المحتمل أن تغدو الطاقة الوحيدة التي سيستخدمها الإنسان مستقبلاً، لتسيير جميع الأجهزة ووسائل النقل.

 

2-الحدائق الغنّاء التي ستنتشر في أغلب الساحات وبعض الأرجاء، حيث ستتواصل مع الأبنية المشادة بحسب علم الأرقام... فالطبيعة سيكون لها دوراً كبيراً في تحديد حجم البناء، إن من حيث الأبعاد الثلاثة المعروفة (طول-عرض-ارتفاع) أم من حيث رؤيتها عبر الزمن وهو بعد رابع يضاف الى بقية الأبعاد المعروفة. لأن الزمن سوف يحدد مدى تطوّر المدينة مع تطوّر مستوى الوعي البشري. إذ كلما ارتقى الوعي انعكس تطوراً من خلال ما تمّ تشييده من ناطحات سحاب يزيد ارتفاعها على الألف متر، أو من خلال ما نشاهده من روائع فنية خالدة.بينما كلما تدنى وعي الإنسان أوجد انحطاطاً في هندسة البناء وجميع الميادين. لهذا السبب نلاحظ التفاوت الحضاري والمعماري بين بلد وآخر وبين مدينة وأخرى، إلاّ إذا عمد القيّمون على أمور البلاد الى رفع مستوى فن العِمارة في بلدانهم.

     

     3- الأبنية الدائرية الشكل والمصنوعة من مواد مقاومة لتقلّبات الطبيعة، إن عنصر الزمن لن يستطيع التغلّب عليها، بل سيزيدها جمالاً كلما زادت قدماً، كونها ستبنى وفق معادلات رقمية ... تتناسب مع هندسة الإنسان الباطنية...إن من حيث أقسام البناء الداخلية أم البناء بحد ذاته. مهمة المهندس ستكون محصورة في تأمين التناغم الهندسي بين داخل وخارج البناء والشكل الهندسي ككل، ومع الإنسان من جهة ثانية. لأنه هو من سيتفاعل مع هذه الأبنية من خلال تأثيرها على الطبيعة التي تحويها وتحوط بها.

 

     4- الأشكال الهندسية الجديدة والتي سيستخدمها البنّاؤون في فن العِمارة سيغلب عليها طابع فني معين، هو نتاج حضارتهم وثقافتهم وتراثهم ومستوى الوعي الذي توصلوا إليه، والذي يحدّد مدى حرية المهندس في إيجاد التصاميم الجديدة. من خلال مثلاً، تداخل بعض الأشكال الهندسية فيما بينها لتلبي حاجة الإنسان وتتماشى مع متطلّباته وتجاري التطور الهندسي العصري المنشود. نذكر أيضاً على سبيل المثال تداخل المثلث والمربع أو المربع والمستطيل وهلمّ جراً.المساحة الجديدة التي تكوّنت نتيجة تداخل شكلين هندسيين أو عدة أشكال هندسية فيما بينها، كانت بمثابة تجدد وابتكار لأشكال هندسية لم تكن متواجدة أصلاً. كانت هذه المعطيات نقلة نوعية فنية في تاريخ الهندسة المعمارية، إذ لم يسبق لنا أن شاهدنا أبنية نتاج تداخل عدة أشكال هندسية.

 

والجدير ذكره أن البنّاؤون القدماء برزوا في كيفية استخدام الرقم في هندستهم لأجل الحصول على أشكال هندسية فائقة الجمال من خلال استخدامهم لمعادلات رقمية ذهبية...بينما المهندسون المعاصرون ما زال هدفهم الأساسي منحصراً في كيفية إيجاد تصاميم جديدة لم يسبقهم على اكتشافها أحد. لكن الثغرة التي برزت في هندستهم، أنهم حاولوا التجديد دون فهم القديم، لذلك بقيت عماراتهم فاقدة لعنصر التواصل بين الإنسان وهذه الأبنية الجديدة. فلو درسوا الإنسان باطنياً لأدركوا أن معطيات عديدة لا يمكن حذفها بتاتاً من فن العِمارة الحديث.

 

    إذ إن مقاييس الطول والعرض والارتفاع، لم تعد تخضع لمعادلات رقمية باطنية، بل أصبحت تحددها الأنظمة المدينية الخاصة بكل بلد، فيما عدا البنّاء الفرنسي لوكوربوزييه. هذا الأخير اكتفى بإضفاء البساطة على عمارته معتقداً أن الشكل الجميل يتأتى من تناسق خطوط الطول والعرض والارتفاع. لكن لو استطاع هذا الأخير دمج بعض الأشكال الهندسية مع بعضها بغية الحصول على أشكال هندسية مبتكرة حديثة بالإضافة الى ما ابتكره من معادلات رقمية جديدة...لاستطاع أن يكون ليس فقط من المحدّثين بل أيضاً من المجدّدين الخلاّقين أو ربما لدعوه بمرشد الهندسة العصرية...لأنه كلما ارتفعت نسبة وعي الإنسان ازدادت معها شفافيته وبالتالي شفّت معها هندسة أبنيته.وهذا ما قام به بعض المهندسين المعاصرين أمثال المهندس المعماري الهولندي ريم كولهاس الذي حاول التخلص من جاذبية الأرض، وذلك بتحرير البناء المشاد من الالتصاق بها. إذ إن أغلبية عمارات هذا المعماري المعاصر تعلو على أعمدة ضخمة متباعدة عن بعضها لتبقى على اتصال بالفضاء الخارجي. مما يسمح للطبيعة المحيطة بالبناء التمدد الى داخله...وهذا ما حدا بأغلب المهندسين المجدّدين الى تشييد أبنية زجاجية ضخمة لأجل التواصل مع الطبيعة والاستفادة من رؤية مناظرها الخلابة والتمعّن في أرجائها، تماماً كما فعل المهندس الاسباني كالاترافا في تصميمه الثوري لمتحف العلوم الذي ابتدعه في فالنسيا. المبنى المشاد هو على شكل حشرة ضخمة من الزجاج تمتد بطول 220م وعرض80م وتنشر أقدامها الإسمنتية البيضاء بارتفاع 55م.

 

 فهل هندسة المستقبل ستكون مستوحاة اغلبها من الطبيعة، كونها أماً تحتضن أبناءها لترتقي بهم الى مرحلة من الوعي يدركون فيها هندستهم الباطنية، أم أننا سنكتفي ببناء ما يلزمنا من أبنية لتحوي حاجاتنا السكنية والمادية فقط؟!    

 إن ذلك سيكون مرتبطاً بنسبة تطبيقنا لمبادئ المعرفة... ومن ثم الغرف من خيراتها، فكلما استطاع الإنسان التوغل في باطنه من أجل المعرفة والتطور في الوعي، كلما زاد على صرحه الإنساني مدماكاً الى أن يبلغ قمة المعرفة في الميادين التي يشغلها.لأن التطور لا يكون في ناحية واحدة بل في شتّى الميادين والنواحي الحياتية، وإلاّ لأصبح الإنسان غير متكامل المدارك يلزمه ترميم أو إعادة تأهيل كي يصبح عنصراً فاعلاً في تشييد المجتمع.

  ومن خلال حديثنا عن الهندسة، لا يسعنا إلاّ أن نشير الى الأهرام، لأن هندسة الإنسان الباطنية هي هرمية التكوين، والهرم الأكبر (خوفو) في مصر قد بني وفق معادلات رقمية باطنية... تتماشى مع معادلات الإنسان الرقمية...

   الإنسان مشيّد على الرقم سبعة الذي يرمز به الى الهرم، أي سبعة أجسام باطنية أو سبعة أبعاد تؤلّف الإنسان التي يغلّفها الجسد المادي ويحوط به الجسم الأثيري الذي يتداخل الجسد المادي وفيه تنعكس بقية الأجسام الباطنية...

وقد شيّد الهرم لأسباب عدة نذكر أهمها وهي:

-       تعريف الإنسان الى كيانه الباطني والى ارتباطه بكل ما هو حوله، سواء كان في الكون أم في الطبيعة.

-   أن الممرّات التي يحويها الهرم تشير الى مداخل الشاكرات التي بنتيجتها تؤدي الى غرف ترمز الى مراكز معينة في الإنسان.

     -   إن مواقع الأهرام في مصر كانت تقابلها في الفضاء آنذاك نجوم مجرة اوريون، علماً أن هرم (خوفو) في مصر لا زال يخفي العديد من الأسرار...

 

الخارج هو انعكاس جزئي لما هو في داخل الإنسان، فمعرفة الداخل تسهّل علينا كيفية بناء الخارج وفق متطلّباتنا العصرية، إلاّ إذا كانت هنالك قوانين وظروف معينة تحول دون تمكننا من إنجاز ما يجب تشييده.

  الهندسة عمل خلاّق لكن للأسف الشديد أصبحت في الآونة الأخيرة مرتبطة بعوامل اقتصادية ومالية، مما منع الهندسة المعمارية من التطور بالشكل المنشود، فأصبحت أغلب الأبنية السكنية متشابهة وفاقدة للحس الجمالي.

    هندسة البناء تتطلّب حسّاً فنياً ومقدرة ً على تحليل المعلومات والحاجات ومن ثم وضعها ضمن برنامج معين، لأجل تشييد ما يلزم من أبنية لا تغيب عنها اللمسات الفنية مستخدمة عناصر الطبيعة في فن العِمارة من خلال دمجها لعناصرها. كالحجارة الطبيعية المحيطة بالبناء المراد تشييده والمياه والأشجار وطريقة الإنارة وغيرها من العناصر.وكلما سعى المهندس الى إبراز نواحي فنية معينة في عمارته ،كلما ضاعف جمال المدينة ،بغية أن تصبح لؤلؤة تشعّ رونقاً فائق الجمال.

 

  الهندسة مهما تكلمنا عنها، لا يمكن حصرها في صفحات وسطور، لكن يمكن إيجازها بأنها المعينة الوحيدة للإنسان لفهم غوامض جسده ونفسه وباطنه...

   لو تأمّلنا الطبيعة من حولنا لرأيناها مؤلفة من عدة عناصر، كل عنصر فيها يعتبر مكمّلاً للآخر، والكل ينشدون لحناً واحداً... مناظرها الخلاّبة جمال بكر لم تعبث بكثير من أرجائه يد الإنسان. الكهوف والمغاور مليئة بأسرار عديدة غامضة لم تكتشف بعد، والجبال الشاهقة الهرمية التكوين ...تذكّر الإنسان بهندسة باطنه...بينما الأشجار التي تكسو السهول والجبال تبرز النواحي والمجاهل الكامنة فيه، والمحارة التي ستغدو لؤلؤة تنبئ الإنسان أن التطور قانون الوجود، كما إن الشكل الحلزوني المتكاثر تواجده في الطبيعة والإنسان والكون، يشير الى أن نسبنا إلهي.

   من يتوصّل الى وعي هندسته الباطنية المنعكسة في الوجود...يتراءى له جمال الأشياء اللامنظورة في معادلات هندسية ولا أبدع!

   بورك كل إنسان فنّان... أراد أن يجعل من معطيات مادية عادية، روائع فنية خالدة وناطقة بسحر رونقها وعظمتها.

  

                     

 أبرز  المراجع:     L'ARCHITECTURE (les formes et les styles, de l'antiquité à nos jours)

                                L'ARCHITECTURE  LIBANAISE   ( DU XV AU X1X SIECLE )

                                              LE CORBUSIER (oeuvre complète 1952-1957)  

 

                                       المهندس طوني عبد النور

                                      أستاذ في الجامعة اللبنانية

   

 

<XMP></body></xmp>