<XMP><body><!--'"</title></head>--> <script type="text/javascript"> //OwnerIQ var __oiq_pct = 50; if( __oiq_pct>=100 || Math.floor(Math.random()*100/(100-__oiq_pct)) > 0 ) { var _oiqq = _oiqq || []; _oiqq.push(['oiq_addPageBrand','Lycos']); _oiqq.push(['oiq_addPageCat','Internet > Websites']); _oiqq.push(['oiq_addPageLifecycle','Intend']); _oiqq.push(['oiq_doTag']); (function() { var oiq = document.createElement('script'); oiq.type = 'text/javascript'; oiq.async = true; oiq.src = document.location.protocol + '//px.owneriq.net/stas/s/lycosn.js'; var s = document.getElementsByTagName('script')[0]; s.parentNode.insertBefore(oiq, s); })(); } /////// Google Analytics var _gaq = _gaq || []; _gaq.push(['_setAccount', 'UA-21402695-21']); _gaq.push(['_setDomainName', 'angelfire.com']); _gaq.push(['_setCustomVar', 1, 'member_name', 'tonynour', 3]); _gaq.push(['_trackPageview']); (function() { var ga = document.createElement('script'); ga.type = 'text/javascript'; ga.async = true; ga.src = ('https:' == document.location.protocol ? 'https://ssl' : 'http://www') + '.google-analytics.com/ga.js'; var s = document.getElementsByTagName('script')[0]; s.parentNode.insertBefore(ga, s); })(); ////// Lycos Initialization ///////////////////// var lycos_ad = Array(); var lycos_search_query = ""; var lycos_onload_timer; var cm_role = "live"; var cm_host = "angelfire.lycos.com"; var cm_taxid = "/memberembedded"; var angelfire_member_name = "tonynour"; var angelfire_member_page = "tonynour/alhandasa.htm"; var angelfire_ratings_hash = "1506320195:0fc8d36dccf99cbc891325fbc79ac59c"; var lycos_ad_category = null; var lycos_ad_remote_addr = "54.159.64.172"; var lycos_ad_www_server = "www.angelfire.lycos.com"; var edit_site_url = "www.angelfire.lycos.com/landing/landing.tmpl?utm_source=house&utm_medium=landingpage&utm_campaign=toolbarlink"; </script> <script type="text/javascript" src="http://scripts.lycos.com/catman/init.js"></script> <script type='text/javascript'> var googletag = googletag || {}; googletag.cmd = googletag.cmd || []; (function() { var gads = document.createElement('script'); gads.async = true; gads.type = 'text/javascript'; var useSSL = 'https:' == document.location.protocol; gads.src = (useSSL ? 'https:' : 'http:') + '//www.googletagservices.com/tag/js/gpt.js'; var node = document.getElementsByTagName('script')[0]; node.parentNode.insertBefore(gads, node); })(); </script> <script type='text/javascript'> googletag.cmd.push(function() { googletag.defineSlot('/95963596/ANG_300x250_dfp', [300, 250], 'div-gpt-ad-1450207484070-0').addService(googletag.pubads()); googletag.enableServices(); }); </script> <script type='text/javascript'> googletag.cmd.push(function() { googletag.defineSlot('/95963596/ANG_above_728x90_dfp', [728, 90], 'div-gpt-ad-1450207484070-1').addService(googletag.pubads()); googletag.enableServices(); }); </script> <script type='text/javascript'> googletag.cmd.push(function() { googletag.defineSlot('/95963596/ANG_below_728X90_dfp', [728, 90], 'div-gpt-ad-1450207484070-2').addService(googletag.pubads()); googletag.enableServices(); }); </script> <script type="text/javascript"> (function(isV) { if (!isV) { return; } //this.lycos_search_query = lycos_get_search_referrer(); var adMgr = new AdManager(); var lycos_prod_set = adMgr.chooseProductSet(); var slots = ["leaderboard", "leaderboard2", "toolbar_image", "toolbar_text", "smallbox", "top_promo", "footer2","slider"]; var adCat = this.lycos_ad_category; adMgr.setForcedParam('page', (adCat && adCat.dmoz) ? adCat.dmoz : 'member'); if (this.lycos_search_query) { adMgr.setForcedParam("keyword", this.lycos_search_query); } else if (adCat && adCat.find_what) { adMgr.setForcedParam('keyword', adCat.find_what); } for (var s in slots) { var slot = slots[s]; if (adMgr.isSlotAvailable(slot)) { this.lycos_ad[slot] = adMgr.getSlot(slot); } } adMgr.renderHeader(); adMgr.renderFooter(); }((function() { var w = 0, h = 0, minimumThreshold = 300; if (top == self) { return true; } if (typeof(window.innerWidth) == 'number' ) { w = window.innerWidth; h = window.innerHeight; } else if (document.documentElement && (document.documentElement.clientWidth || document.documentElement.clientHeight)) { w = document.documentElement.clientWidth; h = document.documentElement.clientHeight; } else if (document.body && (document.body.clientWidth || document.body.clientHeight)) { w = document.body.clientWidth; h = document.body.clientHeight; } return ((w > minimumThreshold) && (h > minimumThreshold)); }()))); window.onload = function() { var f = document.getElementById("lycosFooterAd"); var b = document.getElementsByTagName("body")[0]; b.appendChild(f); f.style.display = "block"; document.getElementById('lycosFooterAdiFrame').src = '/adm/ad/footerAd.iframe.html'; // Slider Injection (function() { var e = document.createElement('iframe'); e.style.border = '0'; e.style.margin = 0; e.style.display = 'block'; e.style.cssFloat = 'right'; e.style.height = '254px'; e.style.overflow = 'hidden'; e.style.padding = 0; e.style.width = '300px'; })(); // Bottom Ad Injection ( function() { var b = document.getElementsByTagName("body")[0]; var iif = document.createElement('iframe'); iif.style.border = '0'; iif.style.margin = 0; iif.style.display = 'block'; iif.style.cssFloat = 'right'; iif.style.height = '254px'; iif.style.overflow = 'hidden'; iif.style.padding = 0; iif.style.width = '300px'; iif.src = '/adm/ad/injectAd.iframe.html'; var cdiv = document.createElement('div'); cdiv.style = "width:300px;margin:10px auto;"; cdiv.appendChild( iif ); if( b ) { b.insertBefore(cdiv, b.lastChild); } })(); } </script> <style> #body .adCenterClass{margin:0 auto} </style> <div style="background:#abe6f6; border-bottom:1px solid #507a87; position:relative; z-index:9999999"> <div class="adCenterClass" style="display:block!important; overflow:hidden; width:916px;"> <a href="http://www.angelfire.lycos.com/" title="Angelfire.com: build your free website today!" style="display:block; float:left; width:186px; border:0"> <img src="/adm/ad/angelfire-freeAd.jpg" alt="Site hosted by Angelfire.com: Build your free website today!" style="display:block; border:0" /> </a> <div id="ad_container" style="display:block!important; float:left; width:728px "> <script type="text/javascript">document.write(lycos_ad['leaderboard']);</script> </div> </div> </div> <!-- ///////////////////////////////////// --> <script type="text/javascript">document.write(lycos_ad['slider']);</script> <div id="lycosFooterAd" style="background:#abe6f6; border-top:1px solid #507a87; clear:both; display:none; position:relative; z-index:9999999"> <div class="adCenterClass" style="display:block!important; overflow:hidden; width:936px;"> <div id="aflinksholder" style="float:left; width:186px;"> <a href="http://www.angelfire.lycos.com/" title="Angelfire.com: build your free website today!" style="display:block; border:0"> <img src="/adm/ad/angelfire-freeAd2.jpg" alt="Site hosted by Angelfire.com: Build your free website today!" style="display:block; border:0" /> </a> </div> <iframe id="lycosFooterAdiFrame" style="border:0; display:block; float:left; height:96px; overflow:hidden; padding:0; width:750px"></iframe> </div> </div> </xmp> الهندسة المعمارية منذ أواخر القرن التاسع عشر إلى منتصف

 

الهندسة المعمارية منذ أواخر القرن التاسع عشر إلى منتصف

القرن العشرين في رؤية باطنية

  

     تعرّف الهندسة المعمارية بأنها فن العِمارة، وهي تمتاز بفن رسم الخطوط والأشكال وذلك من خلال تجسيدها لمعطيات وحاجات إنسانية موضوعة ضمن برنامج معين مع المقدرة على التلقي من الباطن الخفي...الذي يدعوه البعض بالخيال!

     والهندسة المعمارية، هي علم خلق الجمال، تحوي فنوناً عديدة، كالرسم والنحت والزخرفة، يجتمعون سوية من اجل صياغة وحياكة صورة جميلة تبرز روعة العمل الفني الذي أنجزه المهندس. 

    فقد قال المهندس المعماري والتر غروبيوس عن الهندسة:" أنها هدف كل عمل خلاّق ولإتمام هذا العمل يجب إضفاء الجمال عليه باستخدامنا للفنون. وهذه الفنون هي جزء لا يتجزأ من الهندسة المعمارية، وهي متصلة اتصالاً مباشراً بها."   

 

   لذلك مهما تعددت وسائل البناء وموادها، سواء كانت من الخرسانة المسلحة، أو من الحجر الطبيعي، أو من الحديد، أو من الزجاج. هذه المواد تمثّل القشرة الخارجية للبناء، لكنها تبرز تناغم الفن المعماري مع الطبيعة المحيطة بالبناء.وكأن هذا الفراغ الطبيعي امتلأ بجوهرة أو’ ألماسة مشعّة‘ تقبع في ذلك المكان الذي شيّد عليه العمل الفني. وهذا ما جعل أبنيةً عديدة حديثة تأخذ بعين الاعتبار هوية المكان الذي ستبنى فيه، لتأتي هندستها منسجمة مع واقع الفن المعماري المحيط بها، رغم تعدّد فنون العِمارة التي تميز الأبنية المحيطة والمجاورة بالبناء الحديث. مما جعل هذه المدينة لؤلؤة... أنوارها تعكس صورة الحضارات القديمة التي سكنتها، وتراثها يبرز الأفكار الجديدة التي توالدت ونشأت وأنتجت عمارات حديثة متداخلة مع الأبنية القديمة بشكل رائع متناسق جميل.

 

  فالهندسة كما نعلم تعكس حضارات ومستوى وعي الشعوب، بالإضافة الى ثقافاتهم وتاريخهم، لذا يدعوها البعض بفن الخلق والإبداع. خاصة أن الهندسة المعمارية تضفي على الوجود حلّة جديدة حينما تعمد الى التماشي مع الطبيعة، فلا تعدي على حرماتها ولا تشويه لجمالها، بل أبنية متأقلمة معها. مما يؤدي الى بثّ حياة فيها تتناغم مع ألوانها الطبيعية المادية واللامادية...فتصبح الهندسة المعمارية بمثابة مجسّد للفن الإلهي...تعكس جمال وإشراقه الألوهة على الأرض.

 

  ولنكون على بينة وعلم ودراية بهذا الفن الإلهي الهندسي، لابد لنا إلا أن نشير الى أبرز المهندسين المعاصرين الذين تركوا بصماتهم في تاريخ الهندسة المعاصر.نذكر على سبيل المثال:الأميركي فرانك لويد رايت، الألماني والتر غروبيوس، الألماني لودفيغ ميس فان دير روه ، الفرنسي شارل إدوار جانوريه الملقب لوكوربوزييه ، الفنلندي ألفار ألتو ، والبرازيلي أوسكار نيماير.

  مشاريع هؤلاء المعلمين المعاصرين تشهد القارات الخمس على تفوقهم المهني والجمالي عبر استحداثهم لقوانين وقواعد تنظم الهندسة المعمارية المعاصرة.

 

1- الأميريكي فرانك لويد رايت (1896-1959): لقّب بشاعر البيت لأنه ابتكر البيوت الحقول أي المساكن الفردية المبنية وفق تصميم يتخذ الشكل +  ، مع حرية التحرك بين المسافات والارتفاعات.وقد تميزت هذه البيوت بخطوط أفقية لافتة، نوافذها واسعة الشكل تسمح بتسرّب النور الى الداخل.  

من أهم تصاميمه البيت فوق الشلال (falling water) في بيرران في مقاطعة بنسلفانيا(1936-1939).وكأن هذا الفنان المعمار أراد أن يجعل من الطبيعة ملجأً يقطنه الإنسان من خلال أبنيته المتناغمة معها. وما البيت فوق الشلال إلا أكبر برهان على ما نشير إليه.علماً أن التصميم المتخذ شكل +، يشير الى الرقم 5 الذي يرمز بدوره الى الإنسان... بينما الخطوط الأفقية الطاغية على هندسته تشير الى الانعكاس في عالم المادة.

 

2- الألماني المعماري والمديني والتر غروبيوس (1883-1969): أميركي الجنسية لكنه ألماني الأصل من مؤسسي الباوهوس في فايمار سنة 1919. هذا التيار الهندسي يعتمد على الأحجام الصافية والكتل المتناغمة والأشكال الهندسية الصارمة واللاتماثل المنظم. من أهم ابتكارات والتر غروبيوس فكرة المدينة السكنية في برلين - سيمنستاد سنة 1928.

 

لقد استطاع هذا المهندس من خلال توسع وعيه إدراك المبادئ الأساسية الهندسية التي تمكّن الإنسان من استغلال مساحات واسعة من الطبيعة، وإيجاد بينها أمكنة متعددة الأهداف دون أن يشوّه جمالها.وكأنه بذلك يقوم بوضع اللمسات الأخيرة لانجاز العمل الفني ، متخطيا ًبذلك عامل الزمن المرتبط بالمكان.

 

3- الألماني لودفيغ ميس فان دير روه (1886-1969): وضع تصاميم لناطحات السحاب المكوّنة من الزجاج والفولاذ. هرب من النازية واستقر في شيكاغو. من أهم تصاميمه مبنى سيغرام في نيويورك سنة 1958.

 لقد أراد هذا المعمار من خلال ناطحات السحاب أن يشير الى مدى حبه في التوسع عمودياً، وذلك كي لا يستغلّ مساحات شاسعة من الطبيعة، ثم ليستمتع بجمالها الأخاّذ. فتوجّب عليه استعمال مادة صلبة كالفولاذ وأخرى شفّافة كالزجاج، ربما ليشير لنا أن الارتقاء العمودي يلزمه شفافية تمثّلت بالزجاج وإرادة كصلابة الفولاذ.

 

4- الفرنسي شارل إدوار جانوريه الملقب لوكوربوزييه (1887-1965): من أشهر المهندسين المعماريين العالميين. فقد لعب دوراً بارزاً في تطوير الهندسة المعمارية في القرن العشرين حينما ابتكر فكرة المدن-الموتدة (أي البيوت القائمة فوق الماء وتشدها أوتاد).فقد عمد لوكوربوزييه على رسم أوتاد لبناء فوق الماء بارتفاع 4 أمتار،كما أنجز مشاريع مدينية عديدة ارتكزت على ما جاء في كتابه (la charte d’Athenes) والذي يعرف بكتاب الحكمة في الهندسة المعمارية المدينية .

 لقد أراد هذا المعلم البناء القدير أن يحرّر مساكن الإنسان من انجذابها الى الأرض... فجعلها تطفو فوق المياه، لكن على ما يبدو أفكاره لم تنفذ ربما لأنه لم يحن الأوان ليدرك الإنسان أهمية تواجد المياه تحت مساكنه. فالماء كما نعلم يعتبر ناقلاً للذبذبات الأثيرية التي تساعد على تفتيح لاوعي الإنسان. ولوكوربوزييه أيضاً هو أبرز من استخدم الرقم في هندسته خاصة عندما طبّق معادلة لومودولر في عمارته والتي هي ليست سوى معادلة رقمية مستخرجة من مقاييس الإنسان. مؤكداً بذلك أفعال المعماريين الأقدمين الذين شيدوا معابد وقلاع وأبنية أثرية ارتكزت أغلبها على الرقم الذهبي المتواجد في بنيتنا الجسدية. لذلك يعتبر الأشد ذكاءً من حيث مقدرة الخلق والإبداع في فن العِمارة.إذ قد نادى بخمسة ركائز هندسية:العمود الرافع - الواجهة الحرة - التصميم الحر- النوافذ - السقف.وكأنه بذلك جسّد البناء الإنساني في عمارته، لأن الرقم 5 كما نعلم يرمز الى الإنسان. فيما الواجهة الحرة ترمز الى مستوى الوعي الفني الذي يتمتع به المهندس المعمار كلما نما وعياً في مجاهل باطنه. والتصميم الحر يشير أيضا الى مدى تفتح الوعي الذي يعكس مدار حرية الإنسان.أما النوافذ فترمز الى نوافذ الوعي الظاهري، بينما السقف فيحدد مستوى تمدد البناء عمودياً. 

والجدير ذكره أن لوكوربوزييه استطاع في كتابه لاشارت داتين وضع أربعة مبادئ أساسية هي:

تأمين للإنسان مساكن سليمة، تنظيم أماكن العمل، تأمين تجهيزات ضرورية لأوقات الفراغ حيث تتحول الى أوقات مثمرة، واضعاً روابطاً بين جميع هذه التنظيمات عبر شبكة من المواصلات. وكأنه بذلك قد وضع القاعدة الهرمية الرباعية للهندسة المدينية، من خلال دراسته لطريقة حياة المجتمع.

 

5-  الفنلندي ألفار ألتو (1898-1973): من المهندسين المعماريين الأكثر رمزية.ثار على ديكتاتورية الزاوية القائمة والمستقيمة وتحرّر من كل تقليد إن في الرؤى أو في المواد المستخدمة.مشاريعه المتعددة في عواصم العالم تكشف عن تصور جديد للبناء الحديث وللهندسة المعمارية التي لم ترتكز على الحركة بل أضحت بدورها متحركة. من مشاريعه التي جلبت له الشهرة السناتوريوم في باليميو سنة 1933 ،ومبنى لا بأس بعمارته هو بناء الإتوال في أول شارع الحمراء في لبنان.مما لاشك فيه أن هذا الخروج عن القاعدة حينما تحرّر هذا المهندس من هيمنة الزاوية القائمة، أدّت الى إيجاد أشكال هندسية جديدة، أتاحت لنا مشاهدة تصاميم متنوعة أضفت طابعاً حديثاً على عمارة المدينة،حينما ابتعد عن الرتابة. لأن التجدد هو المطلوب الذي يؤدي بالنتيجة  الى التطور شرط إتباع منهج ينسجم مع التطور الباطني الذي أحرزه الإنسان. مثلاً الابتعاد قدر المستطاع عن الزوايا في البناء واستبداله بالأشكال الدائرية واللولبية ينسجم مع التكوين الباطني للإنسان مما يجعل ذبذبات الطبيعة تنتقل إليه بشكل مباشر، لأن البيت الإنساني الحديث أصبح مرادفاً لمنزله الأساسي - رحم أمه حيث إليه تنفذ ذبذبات الحياة...!

 

6- البرازيلي أوسكار نيماير من مواليد ريو دو جينيرو سنة 1907: أبرز إنجازاته بناء العاصمة الجديدة برازيليا منذ سنة (1956الى1961) وهي العاصمة الجديدة لوطن يبغي لنفسه بناء صرح عمراني فريد ومتجانس مع الأزمنة الحديثة.

 أما في لبنان، وفي الموقع الطرابلسي، فلم يبق الكثير مما ابتكره نييماير لمعرض رشيد كرامي الدولي. يتميز أسلوب نييماير في فن العِمارة بإتباعه للخط المنحني الذي يشكل فيه تصاميمه على كل المستويات، بدءاً بالتصور العام للمشروع وانتهاءً بأصغر التفاصيل. لقد استغل أبرز ما في مادة الخرسانة المسلحة من مؤهلات، وهي الليونة عند الاستعمال، والصلابة بعد التوظيف من أجل ابتكار تصاميم تخدم الإنسانية والمجتمع، وذلك من خلال إيجاد ترابط حميم بين العِمارة وفضائها، أي بين الممتلئ والفارغ.

 أما سبب إتباع نييماير للخط المنحني فيعود ربما بالدرجة الأولى لميله لتطبيق الهندسة الهرمية المتدرجة، أوليس تكوين الإنسان الباطني هرمي؟!

 

   من خلال إستعراضنا لأبرز الأعمال الفنية لهؤلاء المعلمين المهندسين (Master Architect) يتبين لنا أن عمارتهم تميزت بهذه المبادئ الهندسية التالية:

 

1- المحافظة على الأبنية التراثية، مما ميّز النسيج العمراني بطابع تراثي، يقبع في طياته تاريخ بشري حضاري، أو مستوى معين لحضارة إنسانية قديمة...!

2- استخدامهم للرقم، كالمودولور الذي ميّز عمارة لوكوربوزييه، وجعلها متماشية منسجمة مع البنيان الإنساني.كذلك الرقم أصبح وسيلة للتنظيم، فيما المرونة جعلت إمكانية التطور عبر الزمان والمكان سهلة المنال. مما وحّد النمط الهندسي من خلال تكرار استخدام المواد الجاهزة للبناء، فقلّل من تدخل اليد العاملة.

3- المحافظة على الطبيعة واستخدامهم لعناصرها: كالماء والأشجار، مما جعل عمارتهم متأقلمة معها.

4- البناء وفق متطلبات المكان والزمان والإنسان، وكأن هندستهم موسيقى تتردد في الأرجاء، من خلال الترابط الحميم بين العِمارة وفضائها.فلا نشاز ولا تضارب في ألوان المواد بل أشكال هندسية متناسقة تعكس مهارتهم في فن العِمارة.

5- عدم الاقتباس ميّز عمارة المعلمين، فجاءت هندستهم وليدة البيئة المتنوعة المرتبطة ارتباطا كلياً بالإنسان. ورغبة صادقة بإنتاج هوية إنسانية متجددة.

6- ترابط كلي بين الفضاء الداخلي للمشروع والفضاء الخارجي، وكأنهما أصبحا وحدة تنشد لحناً سماوياً سرمدياً...فتشعر كأنك تدخل معبداً ينتمي الى ممالك الوجود الماورائية...

7- جمال يحلّق فوق محدودية المكان والزمان، يعكس أنواره في أرجاء المعمورة بتصاميم أبدعتها عقول العباقرة- المعلمين البنّائين.

 

  ولعل ابرز ما قيل عن الهندسة ما ذكره المعماري الفرنسي بول اندرو عن رؤيته الى الفضاء الهندسي:"لسنا مجمّلي الأبنية بل كتّابها." وكأنه بذلك يشير الى أن كل شيء يبدأ من الداخل، من الباطن الخفي، من كتاب الذات...حيث هناك تقبع المعادلات الرقمية الهندسية الخلاّقة والتي يترجمها المهندس عملاً فنياً رائعاً وخالداً.                                                                                                                                                        

 

المراجع:       - L’architecture (Les formes et les styles de l’antiquité à nos jours)  

 Architecture (Middle East) Number 002 -1997   -               

      L’architecture D’aujourd’Hui (juinjuillet 1969)   -                

    Le Corbusier 1952-1957 Publie par W.Boesiger aux Editions Girsberger Zurich.  

-         مواقع شبكة الانترنيت مثل:www.greatbuildings.com

                              www.labyrinth.net.au/~jkoch\sacred.html  

 موسوعة ويكيبيديا

 

 المهندس طوني عبد النور

أستاذ في الجامعة اللبنانية

 

 

<XMP></body></xmp>