<XMP><body><!--'"</title></head>--> <script type="text/javascript"> //OwnerIQ var __oiq_pct = 50; if( __oiq_pct>=100 || Math.floor(Math.random()*100/(100-__oiq_pct)) > 0 ) { var _oiqq = _oiqq || []; _oiqq.push(['oiq_addPageBrand','Lycos']); _oiqq.push(['oiq_addPageCat','Internet > Websites']); _oiqq.push(['oiq_addPageLifecycle','Intend']); _oiqq.push(['oiq_doTag']); (function() { var oiq = document.createElement('script'); oiq.type = 'text/javascript'; oiq.async = true; oiq.src = document.location.protocol + '//px.owneriq.net/stas/s/lycosn.js'; var s = document.getElementsByTagName('script')[0]; s.parentNode.insertBefore(oiq, s); })(); } /////// Google Analytics var _gaq = _gaq || []; _gaq.push(['_setAccount', 'UA-21402695-21']); _gaq.push(['_setDomainName', 'angelfire.com']); _gaq.push(['_setCustomVar', 1, 'member_name', 'tonynour', 3]); _gaq.push(['_trackPageview']); (function() { var ga = document.createElement('script'); ga.type = 'text/javascript'; ga.async = true; ga.src = ('https:' == document.location.protocol ? 'https://ssl' : 'http://www') + '.google-analytics.com/ga.js'; var s = document.getElementsByTagName('script')[0]; s.parentNode.insertBefore(ga, s); })(); ////// Lycos Initialization ///////////////////// var lycos_ad = Array(); var lycos_search_query = ""; var lycos_onload_timer; var cm_role = "live"; var cm_host = "angelfire.lycos.com"; var cm_taxid = "/memberembedded"; var angelfire_member_name = "tonynour"; var angelfire_member_page = "tonynour/al-sihaa.htm"; var angelfire_ratings_hash = "1506319893:2021b21302d1adff2c630cea559f62e2"; var lycos_ad_category = null; var lycos_ad_remote_addr = "54.159.64.172"; var lycos_ad_www_server = "www.angelfire.lycos.com"; var edit_site_url = "www.angelfire.lycos.com/landing/landing.tmpl?utm_source=house&utm_medium=landingpage&utm_campaign=toolbarlink"; </script> <script type="text/javascript" src="http://scripts.lycos.com/catman/init.js"></script> <script type='text/javascript'> var googletag = googletag || {}; googletag.cmd = googletag.cmd || []; (function() { var gads = document.createElement('script'); gads.async = true; gads.type = 'text/javascript'; var useSSL = 'https:' == document.location.protocol; gads.src = (useSSL ? 'https:' : 'http:') + '//www.googletagservices.com/tag/js/gpt.js'; var node = document.getElementsByTagName('script')[0]; node.parentNode.insertBefore(gads, node); })(); </script> <script type='text/javascript'> googletag.cmd.push(function() { googletag.defineSlot('/95963596/ANG_300x250_dfp', [300, 250], 'div-gpt-ad-1450207484070-0').addService(googletag.pubads()); googletag.enableServices(); }); </script> <script type='text/javascript'> googletag.cmd.push(function() { googletag.defineSlot('/95963596/ANG_above_728x90_dfp', [728, 90], 'div-gpt-ad-1450207484070-1').addService(googletag.pubads()); googletag.enableServices(); }); </script> <script type='text/javascript'> googletag.cmd.push(function() { googletag.defineSlot('/95963596/ANG_below_728X90_dfp', [728, 90], 'div-gpt-ad-1450207484070-2').addService(googletag.pubads()); googletag.enableServices(); }); </script> <script type="text/javascript"> (function(isV) { if (!isV) { return; } //this.lycos_search_query = lycos_get_search_referrer(); var adMgr = new AdManager(); var lycos_prod_set = adMgr.chooseProductSet(); var slots = ["leaderboard", "leaderboard2", "toolbar_image", "toolbar_text", "smallbox", "top_promo", "footer2","slider"]; var adCat = this.lycos_ad_category; adMgr.setForcedParam('page', (adCat && adCat.dmoz) ? adCat.dmoz : 'member'); if (this.lycos_search_query) { adMgr.setForcedParam("keyword", this.lycos_search_query); } else if (adCat && adCat.find_what) { adMgr.setForcedParam('keyword', adCat.find_what); } for (var s in slots) { var slot = slots[s]; if (adMgr.isSlotAvailable(slot)) { this.lycos_ad[slot] = adMgr.getSlot(slot); } } adMgr.renderHeader(); adMgr.renderFooter(); }((function() { var w = 0, h = 0, minimumThreshold = 300; if (top == self) { return true; } if (typeof(window.innerWidth) == 'number' ) { w = window.innerWidth; h = window.innerHeight; } else if (document.documentElement && (document.documentElement.clientWidth || document.documentElement.clientHeight)) { w = document.documentElement.clientWidth; h = document.documentElement.clientHeight; } else if (document.body && (document.body.clientWidth || document.body.clientHeight)) { w = document.body.clientWidth; h = document.body.clientHeight; } return ((w > minimumThreshold) && (h > minimumThreshold)); }()))); window.onload = function() { var f = document.getElementById("lycosFooterAd"); var b = document.getElementsByTagName("body")[0]; b.appendChild(f); f.style.display = "block"; document.getElementById('lycosFooterAdiFrame').src = '/adm/ad/footerAd.iframe.html'; // Slider Injection (function() { var e = document.createElement('iframe'); e.style.border = '0'; e.style.margin = 0; e.style.display = 'block'; e.style.cssFloat = 'right'; e.style.height = '254px'; e.style.overflow = 'hidden'; e.style.padding = 0; e.style.width = '300px'; })(); // Bottom Ad Injection ( function() { var b = document.getElementsByTagName("body")[0]; var iif = document.createElement('iframe'); iif.style.border = '0'; iif.style.margin = 0; iif.style.display = 'block'; iif.style.cssFloat = 'right'; iif.style.height = '254px'; iif.style.overflow = 'hidden'; iif.style.padding = 0; iif.style.width = '300px'; iif.src = '/adm/ad/injectAd.iframe.html'; var cdiv = document.createElement('div'); cdiv.style = "width:300px;margin:10px auto;"; cdiv.appendChild( iif ); if( b ) { b.insertBefore(cdiv, b.lastChild); } })(); } </script> <style> #body .adCenterClass{margin:0 auto} </style> <div style="background:#abe6f6; border-bottom:1px solid #507a87; position:relative; z-index:9999999"> <div class="adCenterClass" style="display:block!important; overflow:hidden; width:916px;"> <a href="http://www.angelfire.lycos.com/" title="Angelfire.com: build your free website today!" style="display:block; float:left; width:186px; border:0"> <img src="/adm/ad/angelfire-freeAd.jpg" alt="Site hosted by Angelfire.com: Build your free website today!" style="display:block; border:0" /> </a> <div id="ad_container" style="display:block!important; float:left; width:728px "> <script type="text/javascript">document.write(lycos_ad['leaderboard']);</script> </div> </div> </div> <!-- ///////////////////////////////////// --> <script type="text/javascript">document.write(lycos_ad['slider']);</script> <div id="lycosFooterAd" style="background:#abe6f6; border-top:1px solid #507a87; clear:both; display:none; position:relative; z-index:9999999"> <div class="adCenterClass" style="display:block!important; overflow:hidden; width:936px;"> <div id="aflinksholder" style="float:left; width:186px;"> <a href="http://www.angelfire.lycos.com/" title="Angelfire.com: build your free website today!" style="display:block; border:0"> <img src="/adm/ad/angelfire-freeAd2.jpg" alt="Site hosted by Angelfire.com: Build your free website today!" style="display:block; border:0" /> </a> </div> <iframe id="lycosFooterAdiFrame" style="border:0; display:block; float:left; height:96px; overflow:hidden; padding:0; width:750px"></iframe> </div> </div> </xmp> الصحة السليمة أسبابها عوامل وراثية أم معطيات لامادية؟!...

الصحة السليمة أسبابها عوامل وراثية أم معطيات لامادية!…

 

الوقاية خير من قنطار علاج، قول مأثور لا يزال يراودنا بين فترة وأخرى.لكن هل الوقاية وحدها قادرة أن تجعلنا نحيا حياة هانئة خالية من الأمراض؟!

   قديماً كان الملوك يلجأون الى الأطباء فيجعلوهم من خاصتهم لأنهم أدركوا انه لا شيء اجلّ من العافية ولا ألذ من حياة ننعم فيها بسلام وطمأنينة، علماً أن الطب الطبيعي المرتكز على المداواة بالأعشاب كان سائداً آنذاك. أما اليوم فالهندسة الوراثية المسماة genie genetique  تجيب انه بإمكاننا مستقبلاً الاستغناء عن الأطباء الى حد كبير ربما...من خلال تصحيح الخلل الكامن في الجينات الو راثية أوADN لدى الجنين، لأنه كما تفسّر هناك ينشأ المرض ثم ينتقل الى الجسد.

   لذا تزايدت الأبحاث في الآونة الأخيرة حول معالجة بعض الأمراض التي كان يعتبر الشفاء منها أمراً مستحيلاً.فقد وجدت أخيراً وسائل المعالجة لهذه الأمراض المستعصية فأنقذ من براثنها العديد من الناس.لكن رغم كل هذا التقدم العلمي لم تتوان أمراض جديدة خبيثة عن الظهور مسّببة أعراضاً وآلاماً أدّت مجدّداً الى وفاة المزيد من الناس، وكأن العلوم الطبية في صراع دائم مع الموت...

   عجباً، كلما حاول الطب القضاء على مرض معين، تنشأ أمراضاً حديثة وربما مميتة أو اشد إيذاء وإيلاماً من سابقتها، وكأن هنالك سباقاً مريراً بين الطب من جهة وهذا العدو اللدود الذي ندعوه المرض من جهة أخرى.

 فما سبب هذا التكاثر الجديد لأمراض غير معروفة سابقاً ؟‍ هل إن الأمراض أيضاً تتطوّر لتوجد أنواعاً أكثر فتكاً بالإنسان فيتعذّر على العلم إيجاد علاج ناجح لها؟‍ أم إن المسألة المطروحة تستوجب تعمقاً أكثر في أبعادها بغية كشف الحجاب عن سبب نشوء الأمراض لا البقاء في مستنقع معالجة النتائج التي تتغير بين فترة زمنية وأخرى وكأنها تجاري التطور العلمي أو كأن الأمراض أصبحت أمراً ملازماً لحياتنا من العسير تجنّبها إذ هي تتبدّل في كل عصر وتكنّى بأسماء جديدة.

 

 نستعرض فيما يلي كيفية معالجة الطب لبعض الأمراض المميتة ومنها الأمراض السرطانية، التي تنتج عن تكاثر مخيف لخلايا عديمة الفائدة تسبب أوراماً خبيثة، يعزو العلم السبب الى اضطراب الدورة الخلوية العائدة الى الانقسامات المستمرة دون كابح أو ضابط حيوي. ويؤكد علماء الوراثة أن أكثر من نصف أنواع الأورام البشرية تنشأ عن تعطيل دور البروتين P53 التي تنتجه إحدى الجينات .في هذه الحالة يستخدم العلم وسيلتين لمعالجة المصاب طبقاً لحالته، الأولى تقضي بتناول العقاقير وبأخذ الحقن الكيميائية، أما الثانية فتستخدم حقلاً كهربائياً مهمته القضاء على نواة الخلية المصابة.وعند الفشل يعمد الطبيب المعالج الى الجراحة لاستئصال الأورام السرطانية المنتشرة في أماكن الإصابة إذا كانت حالة المريض تسمح بذلك.

أما الأشخاص المصابون بانهيارات عصبية، فمعالجتهم تتم بوسائل مختلفة، منها وصف المهدّئات للمريض لتريحه ولو مؤقتاً دون أن تداوي سبب تصرّفاته اللاواعية والعصبية...كما يستخدم الطب حالياً نوعاً من حقل كهرومغناطيسي لتعديل حقل الطاقة في الدماغ.

 

 تقضي هذه المعالجة الأخيرة التي ينتهجها البروفسور مارك جورج الباحث في جامعة كارولينا الجنوبية، بوضع آلة على دماغ المريض المصاب بانهيار عصبي لتغيير حقل الطاقة في خلايا الدماغ غير الناشطة.فالمعروف أن الخلية الدماغية  neurone تكون أطرافها مشحونة إيجاباً بالكهيرب Na+ سوديوم بينما من الداخل تكون مشحونة بالكهيرب K بوتاسيوم، والمريض المصاب بانهيار عصبي تكون خلايا دماغه في الجزء الأمامي غير ناشطة، لذلك يعمد الطبيب الى تغيير حقل الطاقة في هذه المنطقة الدماغية الأمامية للمصاب،فتصبح الخلايا من الداخل مشحونة إيجاباً بالكهيرب Na+بينما الخارج مشحوناً بالكهيرب K ،هذا التبدل في حقل الطاقة ينتج عنه تنشيط لعمل خلايا الدماغ وبالتالي يؤدي الى إيصال الرسالة العصبية الى الجسد.لكن نتائج هذه العملية غير مضمونة ولا يمكن معرفة مقدار النجاح إلاّ بعد تسعة أشهر من تاريخ إجراء هذا الاختبار العلمي.

 

وقد تحدّث قديماً الطبيب hippocrate عن احد أنواع الانهيارات العصبية المنخوليا أو bile noire ،فيما الطب النفسي يعتقد أن هذا المرض يعود الى صدمة عاطفية حدثت في أيام الطفولة.أما علم الأعصاب فيقول أن سبب الانهيار العصبي يعود الى عدم الانتظام في عمل الدماغ.أسباب هذه العوارض تكمن في الجينات الوراثية أو ADN وتحديداً في الكروموزوم x والكروموزوم الحادي عشر، لان هنالك خللا في إفرازات بعض الغدد منها الغدة  cortico- surrenaleتحدثها هذه الجينات مما يسبب أيضاً خللاً في جهازي الدماغ اللمفاوي والبرالمفاوي.أيضا الأمراض السرطانية وجميع ما يصيبنا من أمراض وعاهات سواء كانت جسدية أم غير جسدية، منشأوها كما يقول العلم هي الجينات الوراثية أو ADN

لذلك يتوجب البدء بمعالجة الجينات المصابة وإبدالها بجينات سليمة، وكأنما الإنسان أصبح مركباًفقط من جملة كروموزومات معقدة لا غير !

 

مجدداً، استطاع بعض أطباء النفس من فتح نافذة جديدة في جدار هذا البحث العلمي المادي، حيث استطاعوا معالجة مرضاهم من خلال مداواة الباطن عبر التنويم المغنطيسي.وبالفعل استطاع بعض أطباء النفس من إرجاع مرضاهم الى حياة سابقة عاشوها، حيث قام المريض بتذكر حياته السابقة دون أن يعيها وبمساعدة الطبيب المعالج طلب الى مريضه أن يزيل علّة ما عالقة في باطنه كأن يتوقف مثلاً عن عادة سيئة لا يستطيع التخلص منها حالياً، هذا والمريض يخضع لأوامر طبيبه (لأنه كان فاقداً لإرادته كونه منوّم مغناطيسياً) وعندما استعاد وعيه تبيّن له انه شفي تماماً من علّته، وللتأكد من ذلك ما عليكم إلاّ مراجعة صفحات الانترنيت المليئة بهذه المعالجات الباطنية، وكأن علم المستقبل سوف يرتكز على معالجة الأسباب الكامنة في باطن الإنسان وبالتحديد النفس البشرية لا الجينات الوراثية أو ADN.

 

 

وهنا لا بد لي أن أشير الى الرازي الطبيب العربي المشهور الذي ذاعت شهرته من خلال بحثه عن الأسباب البعيدة التي سبّبت المرض، وهذا ما اتسم به فكر الرازي في معالجته لمرضاه.بينما العلم الحالي يعالج النتائج والظواهر دون أن يبحث غالباً عن الأسباب الخافية والتي تنشأ في ًخلاياً أجسامنا الباطنية ثم تنتقل الى خلايا جسدنا المادي.فالعلم نطاق بحثه ينحصر في كل ما هو ظاهري ملموس،إذ يعتبر الحامض النووي ARN دماغ الخلية لأسباب عديدة:   

   

- أل ARN هو المسؤول عن تجميع الحوامض الأمينية وهو المساعد   (catalyseur)في التفاعل الكيميائي القادر على إطلاق حامض أميني خاص ببروتين معين.

-  أل  ARNهو الآمر في صناعة البروتين والقادر على التحول فردياً، وصناعة البروتين دون تدخل الحامض النووي الريبوي المنقوص الاوكسيجين ADN.

-   أل ARN هو العنصر الأولي الذي ظهر على الأرض وهو الذي أدّى الى ظهور خلايا حيّة على الأرض.

 فلا الهندسة الوراثية سوف تنجح بإيجاد إنسان خال من الأمراض ولا الطب يستطيع أن يشفي الإنسان من أمراضه المتعددة، بل الإنسان نفسه، والقول المعروف ًالإنسان طبيب نفسهً لم يأت اعتباطياً، بل ليذكر الإنسان أن الأمراض منشأوها نفس الإنسان.ولا بأس إن ذكّرنا مجدّداً بما قاله الطبيب القديس كيروس في نشرة مطرانية الروم الأرثوذكس في عددها الصادر بتاريخ 31 ك2 1999، إذ قال: إذا أردتم اجتناب المرض فتحفّظوا عن الخطيئة (الأعمال السلبية)، لأنه غالباً ما يكون المرض ثمرة الخطيئة.وكل من قرأ كتاب الشفاء لابن سينا تبين له أن شفاء النفوس أهم من شفاء الأجساد، لأن الأجساد مرايا عاكسة للباطن...فالجسد عرضة دائماً للتغير إذا ما أصابه المرض أو حتى بتر احد أعضائه في حادث ما. أما النفس فهي غير قابلة للبتر، وبناء على هذا المفهوم للنفس يقول ابن سينا إن النفس كجوهر روحاني قائم بذاته ليست بحاجة الى الجسد بقدر ما الجسد بحاجة إليها.. والقرآن الكريم أورد كلمة النفس في كثير من الآيات للدلالة على ما يحويه الإنسان كقوله تعالى في سورة الرعد:11- إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم.وهنا دلالة واضحة تأتينا من إحدى الديانات السماوية أن النفس هي الأصل فيما الجسد هو انعكاس.وفي رأي أرسطو أن النفس هي الصورة فيما الجسم هو الهيولى.وكلمة هيولى،كلمة يونانية الأصل وهي  hyle ومعناها المادة الأولى،وبإتحاد الصورة والهيولى يتكوّن الإنسان.أي أن الإنسان ليس نفساً فقط وليس جسماً فقط ولكنه كلاهما.لكن كما يبدو فات هذا الفيلسوف الإغريقي أن يضيف أن الإنسان مكوّن من مادة ولامادة أي من جسد ونفس وباطن وروح وهذا ما يميز الإنسان عن باقي المخلوقات.فالجسد هو الصورة فيما المثال هو ذاته العليا الخالية من الأمراض والعلل وهو مدعو ليكتسب المثال ليصبح فيما بعد على الصورة والمثال.

 

صحيح انه هنالك وسائل علاج متعددة كالوخز بالإبر acupuncture)) والوخز بالأصابع digitopuncture) ) والمعالجة المثليةhomeopathy) ) أيضا علم الانعكاسات reflexology)) الى ما هنالك من وسائل معالجة طبيعية متعددة، جميعها حتى لو أدّت الى نسبة نجاح معينة لا يمكننا أن نعتمدها كأساس علمي لمعالجة الأمراض.

لأنه كما اشرنا سابقاً بمقدار ما يتخلّص الإنسان من السلبيات ويتجنّب الوقوع بها بقدر ما يبعد الأمراض من حياته، فالصحة السليمة تكون انعكاس لتفتح أبعاد الوعي في الإنسان والتي اصطلح على تسميتها بالأجسام الباطنية...وكلما ازداد الإنسان تفتحاً ونمواً ووعياً ازداد صحة وجمالاً وإشراقاً.

 

                                       (نشرت في جريدة الأنوار بتاريخ 7/4/2001)

                                      (نشرت في جريدة الديار بتاريخ 6/11/2002)

                                                                    

                                                                                                                 

 

 

المهندس طوني عبد النور

      أستاذ في الجامعة اللبنانية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

<XMP></body></xmp>