<XMP><body><!--'"</title></head>--> <script type="text/javascript"> //OwnerIQ var __oiq_pct = 50; if( __oiq_pct>=100 || Math.floor(Math.random()*100/(100-__oiq_pct)) > 0 ) { var _oiqq = _oiqq || []; _oiqq.push(['oiq_addPageBrand','Lycos']); _oiqq.push(['oiq_addPageCat','Internet > Websites']); _oiqq.push(['oiq_addPageLifecycle','Intend']); _oiqq.push(['oiq_doTag']); (function() { var oiq = document.createElement('script'); oiq.type = 'text/javascript'; oiq.async = true; oiq.src = document.location.protocol + '//px.owneriq.net/stas/s/lycosn.js'; var s = document.getElementsByTagName('script')[0]; s.parentNode.insertBefore(oiq, s); })(); } /////// Google Analytics var _gaq = _gaq || []; _gaq.push(['_setAccount', 'UA-21402695-21']); _gaq.push(['_setDomainName', 'angelfire.com']); _gaq.push(['_setCustomVar', 1, 'member_name', 'tonynour', 3]); _gaq.push(['_trackPageview']); (function() { var ga = document.createElement('script'); ga.type = 'text/javascript'; ga.async = true; ga.src = ('https:' == document.location.protocol ? 'https://ssl' : 'http://www') + '.google-analytics.com/ga.js'; var s = document.getElementsByTagName('script')[0]; s.parentNode.insertBefore(ga, s); })(); ////// Lycos Initialization ///////////////////// var lycos_ad = Array(); var lycos_search_query = ""; var lycos_onload_timer; var cm_role = "live"; var cm_host = "angelfire.lycos.com"; var cm_taxid = "/memberembedded"; var angelfire_member_name = "tonynour"; var angelfire_member_page = "tonynour/al-nawm.htm"; var angelfire_ratings_hash = "1506320217:ebc04b1d55eea389af631790c03271ec"; var lycos_ad_category = null; var lycos_ad_remote_addr = "54.159.64.172"; var lycos_ad_www_server = "www.angelfire.lycos.com"; var edit_site_url = "www.angelfire.lycos.com/landing/landing.tmpl?utm_source=house&utm_medium=landingpage&utm_campaign=toolbarlink"; </script> <script type="text/javascript" src="http://scripts.lycos.com/catman/init.js"></script> <script type='text/javascript'> var googletag = googletag || {}; googletag.cmd = googletag.cmd || []; (function() { var gads = document.createElement('script'); gads.async = true; gads.type = 'text/javascript'; var useSSL = 'https:' == document.location.protocol; gads.src = (useSSL ? 'https:' : 'http:') + '//www.googletagservices.com/tag/js/gpt.js'; var node = document.getElementsByTagName('script')[0]; node.parentNode.insertBefore(gads, node); })(); </script> <script type='text/javascript'> googletag.cmd.push(function() { googletag.defineSlot('/95963596/ANG_300x250_dfp', [300, 250], 'div-gpt-ad-1450207484070-0').addService(googletag.pubads()); googletag.enableServices(); }); </script> <script type='text/javascript'> googletag.cmd.push(function() { googletag.defineSlot('/95963596/ANG_above_728x90_dfp', [728, 90], 'div-gpt-ad-1450207484070-1').addService(googletag.pubads()); googletag.enableServices(); }); </script> <script type='text/javascript'> googletag.cmd.push(function() { googletag.defineSlot('/95963596/ANG_below_728X90_dfp', [728, 90], 'div-gpt-ad-1450207484070-2').addService(googletag.pubads()); googletag.enableServices(); }); </script> <script type="text/javascript"> (function(isV) { if (!isV) { return; } //this.lycos_search_query = lycos_get_search_referrer(); var adMgr = new AdManager(); var lycos_prod_set = adMgr.chooseProductSet(); var slots = ["leaderboard", "leaderboard2", "toolbar_image", "toolbar_text", "smallbox", "top_promo", "footer2","slider"]; var adCat = this.lycos_ad_category; adMgr.setForcedParam('page', (adCat && adCat.dmoz) ? adCat.dmoz : 'member'); if (this.lycos_search_query) { adMgr.setForcedParam("keyword", this.lycos_search_query); } else if (adCat && adCat.find_what) { adMgr.setForcedParam('keyword', adCat.find_what); } for (var s in slots) { var slot = slots[s]; if (adMgr.isSlotAvailable(slot)) { this.lycos_ad[slot] = adMgr.getSlot(slot); } } adMgr.renderHeader(); adMgr.renderFooter(); }((function() { var w = 0, h = 0, minimumThreshold = 300; if (top == self) { return true; } if (typeof(window.innerWidth) == 'number' ) { w = window.innerWidth; h = window.innerHeight; } else if (document.documentElement && (document.documentElement.clientWidth || document.documentElement.clientHeight)) { w = document.documentElement.clientWidth; h = document.documentElement.clientHeight; } else if (document.body && (document.body.clientWidth || document.body.clientHeight)) { w = document.body.clientWidth; h = document.body.clientHeight; } return ((w > minimumThreshold) && (h > minimumThreshold)); }()))); window.onload = function() { var f = document.getElementById("lycosFooterAd"); var b = document.getElementsByTagName("body")[0]; b.appendChild(f); f.style.display = "block"; document.getElementById('lycosFooterAdiFrame').src = '/adm/ad/footerAd.iframe.html'; // Slider Injection (function() { var e = document.createElement('iframe'); e.style.border = '0'; e.style.margin = 0; e.style.display = 'block'; e.style.cssFloat = 'right'; e.style.height = '254px'; e.style.overflow = 'hidden'; e.style.padding = 0; e.style.width = '300px'; })(); // Bottom Ad Injection ( function() { var b = document.getElementsByTagName("body")[0]; var iif = document.createElement('iframe'); iif.style.border = '0'; iif.style.margin = 0; iif.style.display = 'block'; iif.style.cssFloat = 'right'; iif.style.height = '254px'; iif.style.overflow = 'hidden'; iif.style.padding = 0; iif.style.width = '300px'; iif.src = '/adm/ad/injectAd.iframe.html'; var cdiv = document.createElement('div'); cdiv.style = "width:300px;margin:10px auto;"; cdiv.appendChild( iif ); if( b ) { b.insertBefore(cdiv, b.lastChild); } })(); } </script> <style> #body .adCenterClass{margin:0 auto} </style> <div style="background:#abe6f6; border-bottom:1px solid #507a87; position:relative; z-index:9999999"> <div class="adCenterClass" style="display:block!important; overflow:hidden; width:916px;"> <a href="http://www.angelfire.lycos.com/" title="Angelfire.com: build your free website today!" style="display:block; float:left; width:186px; border:0"> <img src="/adm/ad/angelfire-freeAd.jpg" alt="Site hosted by Angelfire.com: Build your free website today!" style="display:block; border:0" /> </a> <div id="ad_container" style="display:block!important; float:left; width:728px "> <script type="text/javascript">document.write(lycos_ad['leaderboard']);</script> </div> </div> </div> <!-- ///////////////////////////////////// --> <script type="text/javascript">document.write(lycos_ad['slider']);</script> <div id="lycosFooterAd" style="background:#abe6f6; border-top:1px solid #507a87; clear:both; display:none; position:relative; z-index:9999999"> <div class="adCenterClass" style="display:block!important; overflow:hidden; width:936px;"> <div id="aflinksholder" style="float:left; width:186px;"> <a href="http://www.angelfire.lycos.com/" title="Angelfire.com: build your free website today!" style="display:block; border:0"> <img src="/adm/ad/angelfire-freeAd2.jpg" alt="Site hosted by Angelfire.com: Build your free website today!" style="display:block; border:0" /> </a> </div> <iframe id="lycosFooterAdiFrame" style="border:0; display:block; float:left; height:96px; overflow:hidden; padding:0; width:750px"></iframe> </div> </div> </xmp> خلف العيون المغمضة عالم آخر يسحر

خلف العيون المغمضة عالم آخر يسحر

الإنسان يغفو ثلث عمره ليظل على قيد الحياة

 

النوم ذلك السلطان المسيطر على جزء كبير من حياتنا، ذلك العالم السحري الذي لا نستطيع مقاومة إغراءاته، لذا ترانا نلجأ إليه يومياً لنمضي ثلث يومنا أو بالأحرى ثلث عمرنا!

ما هو النوم؟! هل هو ضروري؟! ما الذي ينام فينا وما الذي يبقى يقظاً ولا يغفو قط؟! حين ننام ما الذي يوقظنا؟! كيف ننظم نومنا ويقظتنا؟! لمَ يتحكم بنا النوم في وقت معين فيسيطر علينا سيطرة تامة؟! ما هي المشكلات والمصاعب التي تعترضنا إن لم ننم كفاية؟! وما هي المشكلات الصحية والعقبات النفسية التي تحرمنا النوم؟ ما هي الأحلام والكوابيس؟! كيف يجب أن ننام؟! ولمَ يجب أن ننام؟!

 

في بداية بحثي لجأت الى العلوم والأطباء لأعرف آراءهم في النوم، ولأكشف تصورهم عن أهمية النوم في حياة الإنسان: يعرّف النوم عملياً، كما ورد في مقالة (لمارلين خليفة في نهار الشباب الثلاثاء 18 تموز 1995)  ‘ النوم ورشة عمل ليلية والزائد منه خيّ الناقص‘: "بأنه عملية معقدة من تتابع توتر العضلات واسترخائها، وارتفاع الضغط النبضي وضغط الدم وانخفاضهما وإنتاج العقل الكثير من أفلامه الخاصة."

ومن الملاحظ أن نتيجة اختبارات الأطباء على بعض الحيوانات بحرمانها النوم بضعة أسابيع، أدّت الى تلف الجهاز العصبي لديها وأوصلتها الى الموت، مما جعل الأطباء يستنتجون أن النوم أمر ضروري وحيوي لبقاء الإنسان على قيد الحياة.

ترى هل يصحّ للعلماء إجراء التجارب على الحيوانات لفهم الإنسان؟! أم إن معرفة الإنسان لنفسه تمكنه من معرفة كل شيء، من منطلق ‘اعرف نفسك تعرف كل شيء ‘ ؟!

من الناحية العلمية يجد الأطباء أن النوم واجب، ويلزمه مادة كيميائية عصبية لحصوله تدعى ميلاتونين تفرزها الغدة الصنوبرية. لكن ماذا عن الاستيقاظ في وقت محدد؟! يرى الأطباء أن السبب يعود لوجود منبه داخلي في بنيان دماغنا، يسمونه (noyau suprachiasmatique) .وهذا المنبه يبرمج نفسه مع التوقيت الخارجي مثل ضوء النهار والعادات. ويقولون أيضاً أن مشكلات النوم تبدأ حين يختل هذا المنبه الداخلي، بفعل اختلاط أوقات النوم والسهر الطويل... عندئذ يحتاج هذا المنبه الى الوقت للتأقلم والعودة الى النظام.

بالنسبة الى بعض العلماء والأطباء يتألف النوم من جزأين: الجزء الأول ذاتي الانضباط غير متأثر بالعوامل الخارجية اسْتِتْبابِيّ ((homeostatique ، والجزء الثاني برمجة بيولوجية مدتها 24 ساعة يَوْماويّ
 
 (
circadienne). فالجزء الأول هو ما يمثل التجمعات اليومية التي تحصل في الدماغ بشكل روتيني. أما الجزء الثاني فهو ما يمثل الافرازات التي تأتي نتيجة أعمال ذلك اليوم الكامل. وتلك الإفرازات تتحول بدورها الى الخلايا الموجودة في القسم المدعو تحت المهاد أو les noyaus suprachiasmatiques de l'hypothalamus.

فيما البعض الآخر يقول:" بأن النوم هو حالة من اللاوعي يقسم إلى خمس مراحل أولها النعاس، ثم النوم السطحي، فالنوم العميق، يليه النوم العميق جداً، ثم مرحلة الأحلام.
وقد سمّيت المرحلتان الأوليتان بالنوم السطحي غير المنتج، في حين عرفت المراحل الثلاث الباقية بالنوم العميق المنتج.
وتشكل المراحل الخمس مجتمعة ’دورة النوم‘ ومدّتها تسعون دقيقة، علماً أنه على المرء أن يجتاز جميع هذه المراحل بمعدّل خمس إلى سبع مرات ليلياً لكي يعتبر نومه صحياً. وفي حال لم يفعل ذلك لمدة طويلة فسوف يعاني من اضطرابات في النوم، تؤدي بدورها إلى مشاكل مختلفة."

وتصنف الموجات الدماغية ضمن 4 فئات: ألفا، بيتا، ،دلتا وثيتا. فيما البعض يضيف إليها موجة خامسة هي غاما.
- موجات ألفا تحدث عند الاسترخاء، وهي تمثل مرحلة التحضير للنوم، وهي ذات درجة تردد بين 8-13 هرتز.

 - موجات بيتا مرتبطة بوعي الظاهر، تمثل الحركة والنشاط، وهي ذات درجة تردد بين 14-30 هرتز.
 - موجات دلتا ترتبط بمرحلة النوم العميق، وتتراوح تردداتها بين 0،5-4 هرتز. ومن المعروف موجات دلتا تفرج عن هرمون النمو، وتساهم في عملية الشفاء من الأمراض.
- موجات ثيتا ترددها بين 4-8 هرتز وهي تحدث بشكل رئيسي لدى الأطفال خلال المراحل الأولى من النوم، أو عند بعض البالغين.

نستنتج من ذلك أنه كلما تخدّر الجسد دلّ على مدى ولوج أعماق الوعي  الباطني... حيث الأحلام الكاشفة والرؤى، المرتبطة بعوالم الذات العليا.

لكن أهم المشكلات التي يعاني منها الإنسان أثناء النوم ثلاث:

 

1- الأرق أو عدم النوم مما يتسبب بالإرهاق الجسدي.

2-  انقطاع النفس أثناء النوم أو إقفال مجرى الهواء لدى النائم، مما يؤدي الى نقص في الأوكسجين ثم الاختناق (apnee).

3- حالات الغفوة القصيرة العميقة (nacrolepsie) ، والتي تؤدي الى عواقب خطرة جداً على صاحبها.

ويقول البروفسور Dement، رئيس أحد المختبرات الطبية المختصة بالنوم ومشكلاته أن معظم الأطباء يتجاهلون حتى اليوم خطورة المشكلة المتعلقة بالنوم وتأثيرها على الجسد بشكل مهم. ويضيف أن معالجة مشكلات النوم بالعقاقير والأدوية لم تؤدِ الى نتائج مُرضية حتى يومنا، وذلك بسبب التأثيرات الجانبية لهذه الأدوية التي تؤدي الى أمراض خطرة. كما يُنسب وجود هذه الأمراض الى العامل الوراثي لدى كل إنسان. وينهي حديثه بأن أمراض النوم تزيد عدد الوفيات نتيجة أمراض شائعة، كنشاف العروق الدماغية وغيرها.

 

أما علم النفس، فيتحدث عن الأحلام والكوابيس، كما ورد في كتاب تفسير الأحلام لفرويد:"إن تفسير الأحلام هو الباب الملوكي الذي يقودنا الى معرفة العقل الباطن." فالحلم بالنسبة إليه هو محاولة لتحقيق الرغبات المكبوتة والتي لم يتوصل الإنسان الى تحقيقها في حياته الواقعية. وهذه الرغبات المكبوتة نابعة من العقل الباطن. ويعتبر الحلم ’حارس النوم‘، والى جانب الحارس هناك ’الرقيب‘ الذي يضبط المثيرات والصور المزعجة في الحلم، وإذا فشل في مهمته يظهر الكابوس.

من جهة أخرى يرى العالم أولد، أن الحلم وسيلة لإشباع إرادة القوة وتخطي الشعور بالنقص، وذلك عبر تحقيق الأهداف في الحاضر والمستقبل. فالحلم عنده ليس تكراراً للحوادث الماضية أو خزاناً للدوافع الجنسية المكبوتة، بل هو محاولة للسيطرة على الأوضاع الراهنة والمقبلة. فالشاب الذي يحلم بأنه يطير، يدل على صراعه مع الحاضر من أجل المستقبل.

أما العالم فروم، فيرى أن الحلم تعبير في الوقت عينه عن الوظائف الحيوانية واللامعقولة...وكذلك عن الوظائف العليا والسامية في الروح. بينما كارل يونغ رائد التحليل النفسي، فقد حرّر الحلم من كابوس الجنس والكبت، واعتبره سراً من أسرار النفس البشرية، ورأى انه نوع من الوحي والرؤيا يأتينا من هذه النفس الغامضة والموحدة. ومن جملة ما قاله في هذا الصدد:"خلقنا متساويين، لكننا لم نولد متساويين." مشيراً بذلك الى أن الأمراض والكوابيس والأحلام ناتجة من سبب خفي يكمن في النفس البشرية. وما التنويم المغنطيسي إلا محاولة أولية يقوم بها علماء النفس لإعادة بعض الأشخاص الى مراحل ماضية من حياتهم، يذكرون فيها سبب الحوادث التي تسببّت لهم بأمراض أو عقد نفسية أو كوابيس تراود أحلامهم.

 

بعد عرضنا لوجهات النظر العلمية المختصة بالنوم والأحلام والكوابيس، نحاول عبر علوم الباطن الإنساني... أن نجيب عن السؤال: لمَِ النوم؟ وما الفائدة منه؟ فيأتي الرد على الشكل الآتي:" إن كيان الإنسان مؤلف من سبعة أجهزة وعي أدناها الجسد المادي، وبما أن الجسد المادي يحصل على غذائه وراحته، والنوم إحدى حاجات هذا الجسد، كذلك تحتاج الأجسام الباطنية الى الغذاء والراحة. ويتم هذا في حالة النوم حين يرقد الجسد المادي وتنطلق هذه الأجسام الى طبقات وعيها في الفضاء...للحصول على الغذاء والراحة ثم تعود محملة بالطاقة والحيوية، وذلك ما نشعر به بعد النوم. فالجسم الأثيري ( الهالة الكهرطيسية) أو جسم الصحة في الإنسان هو ما يحافظ على الجسد وتوازنه في أوقات النوم.

أما في حالات الإرهاق فنشعر بحاجة ماسة الى الطاقة التي لا نستطيع الحصول عليها إلاّ عبر النوم. فكثيراً ما نشاهد أطباءً يصفون النوم لمرضاهم من دون أن يعلموا أن النوم هو عملية إطلاق لتلك الأجسام الباطنية لتعود محملة بالطاقة والحيوية، فتساعد المريض في شحن ما فرغ لديه من الطاقة وتسبَّبَ بمرضه. وتضيف علوم الباطن الإنساني... أن الحلم هو واقع حياتي لا منظور تنتقل فيه الأجسام الباطنية من حالة اللاوعي في الجسد الى حالة وعي في الفضاء الخارجي...

     الحلم يقظة الباطن في عوالمه، الحلم أبجدية وعي الباطن، الحلم حياة أجهزة الوعي في الإنسان...فيما الحلم الكاشف، رحلة كونية تختبرها مكونات وعينا الخفية عندما تحج إلى عوالم حقيقتها.

الشاعر اللبناني إبراهيم سمعان في كتابه ’عزف على الأبجدية‘ ذكر:

 " أمنيتي تشع بعد حين

شمس الخلود وكل أنوار السنين

وتكون أرواح الذين ولوا، وهدهدهم حنين

تكون في شوق إلى الحلم العنيد "

هل الحلم في أصله نشأ من ضمير الخالق، حينما انطلق مجسداً عملية الخلق، فكان بنتيجتها الإنسان خليفته على الأرض؟!

 رؤيا الخالق هذه تسجلت في باطن الإنسان ريثما يعيها رويداً رويداً وهو يتطور في الوعي، فيكتمل عندئذ حلم الخالق بعودة سليل الألوهة إلى مملكته.

قد يظن البعض أن الحلم شيء عرضي يصوره لنا الفكر، عندما يعكس رغبات النفس البشرية، أو هو مجمل أحداث مررنا بها أعادت عرضها لنا الذاكرة بأساليب مختلفة... بينما في الحقيقة الحلم حياة ثانية خارج نطاق الأرض لأجهزة الوعي تختبرها في عوالم وعيها- طبقات نظامنا الشمسي...وما الحلم سوى وسيلة نقل لهذا التفاعل (الذي يحدث بين مكونات وعي الإنسان وعوالم وعيها في الماوراء) إلى الجسد إبان وعي اليقظة ريثما يتم تفعيل ما تمّ اختباره في هذه العوالم. بذلك يصبح وعي الباطن مكملاً لوعي الظاهر وهذا ما يجب علينا تحقيقه، أن نحيا الحياة بشقيها الظاهري والباطني فنحقق وحدة الحلم من خلال المنطق الكاشف الذي يربط بين الاثنين بواسطة قسمي الفكر، البشري المتعلق بالنفس والإنساني المرتبط بالذات، فيتحقق التواصل بين الذات ( الحقيقة في الإنسان ) والنفس - حقل التطبيق العملي.

 

فالأحلام ليست مشاهد تبصرها العينان المغمضتان أو يفسرها الدماغ، وليست أصواتاً تسمعها الأذنان، بل هي واقع تختبره الأجسام الباطنية وتحيا ضمنه بكل ما أوتيت من وعي. وهذا الواقع أو الحياة الماورائية للأجسام الباطنية يسجل نفسه في الوعي الباطني الخاص بكل من هذه الأجسام. والحلم ما هو إلاّ رسالة وعي تبث الى الإنسان في كل ليلة، وعلوم الباطن... لا تعنى بتفسير الأحلام فقط بل تساعد في تعليم كيفية استيعاب الرسائل التي تبث يومياً في أحلامنا، وذلك عبر تفتيح الوعي وتطويره، كما تقدم الوسائل العملية للتحقق من هذه المعرفة عملياً بواسطة تقنية ’اعرف نفسك‘ عبر تطبيق عملي.

كما تصنّف الأحلام حسب مستوى وعي كل شخص. فكلما كان المرء متقدماً في أمور الباطن أصبحت أحلامه رؤى مستقبلية ووقائع ماضية، كالحلم الكاشف. فيحيا الإنسان في وحدة زمنية قوامها الماضي والحاضر والمستقبل. ويصبح الماضي توضيحاً للحاضر، والحاضر توضيحاً للمستقبل، مما يدل على تفتح الوعي الباطني الذي يحوي مجمل حقائق الإنسان في ماضي وجوده على الأرض...ثم يكشف المستقبل. فالوعي الباطني لا يحوي العقد النفسية فحسب، خلافاً لما يقوله فرويد، بل هو جزء ضئيل من مجمل مساحة اللاوعي التي تشكل أرشيف المعرفة الكائن في داخلنا.

أما الكوابيس فقد تكون نتيجة حادث أليم وقع في ماضي وجودنا، أو حادث سوف نتعرّض له في المستقبل فنتحسّب له. ’الكابوس هي معاناة أجسام النفس الدنيا وقد انعكست عوارض نفسية شديدة على صعيد الجسد.‘

 

والإنسان هو أعلم بتلك الأمور، لأنه يعرف الحالة النفسية التي كان فيها قبل النوم. إذ ليس مستغرباً أن التخمة من الطعام وتناول الكحول بكثرة، يحدثان بدورهما مثل هذه الأحلام المرعبة، فيعتقد الحالم أن أموراً ما مزعجة سوف تحدث معه في المستقبل، بينما هي تخيلات أتت نتيجة تفكير معين أو مشاهدة فيلم رعب قبل الخلود الى النوم.

أما الأحلام التي تنبئ بالمستقبل وتنقل مشاهدات من غير عالمنا الأرضي فتكون نقلاً لما شاهدته أجسامنا الباطنية لدى تحليقها في طبقات وعيها في الماوراء. فيما أحلام الصغار تُظهر غالباً الحالة التي كانوا عليها قبل النوم، أو نتيجة حدث ما في الماضي...وبالطبع فإن مستوى وعيهم لا يسمح لهم بفهم هذه الغوامض، فنراهم في حاجة كبيرة الى النوم كونهم لم يتكيفوا بعد مع جو الأرض، فيأتي نومهم مرحلة من مراحل التقرّب من العالم الأرضي.والأحلام التي يستطيع الإنسان تذكرها هي تلك الأحلام الصباحية التي تحدث معنا. ولا وجود لإنسان لا يحلم، بل إن هناك إنساناً لا يتذكر أحلامه، ولا بالطبع ماضيه الحافل بالحقائق المسجّلة في وعيه الباطني. أما بالنسبة الى التحكم بالنوم والاستيقاظ فإن الوعي الباطني لدى الأشخاص العاديين يعمل بشكل غير واع كفاية، فنرى أن الإنسان عندما يقرر أن يستيقظ في ساعة معينة، يتدخل وعيه الباطني ليوقظه من سباته، أو عندما يشعر هذا الوعي الباطن بأن وقت النوم أصبح كافياً، فإنه يذكر الإنسان بواجب النهوض الى عمله أو القيام بواجباته.

أما الشخص الواعي فإنه ’يبرمج‘ وعيه الباطني للنهوض في الوقت الذي يشاء...فإن كان هذا الإنسان مخلصاً وفياً صادقاً في تعامله مع نفسه، لا يخلّ وعيه الباطني لحظة في إيقاظه من سباته بأدق ما يمكن، حتى إن دقته تفوق دقة ساعة ’big ben‘ !

فالحياة بازدواجيتها، نوماً ويقظة، هي مسألة وعي، مع ما يشمله الوعي من مسائل، وهو ما ينقصنا لفهم النوم ومراحله وللتحكم فيه بدلاً من أن يتحكّم فينا. والطريقة المثلى للنوم التي يُنصح بها هي الاستلقاء على الظهر بلا وسادة إذا أمكن مما يتيح للأجسام الباطنية حرية الانطلاق والعودة بشكل أفضل.

النوم ضرورة وحاجة وليس مطلباً، وإذا حاولنا أن نغوص أكثر في فكرنا لمعرفة مسببات النوم لوجدنا أن مكوّنات الوعي التي عرّفناها بالأجسام الباطنية هي التي تنطلق خارج الجسد أثناء النوم لتتزود بالطاقة من عوالمها، ثم تعود لتشحن الجسد بها.

كانت هذه بعض الحقائق عن النوم وماهية الأحلام، ومهما اختلفت التفسيرات عن أهمية الأحلام ومصدرها، يظل الحلم عالماً نعيشه في بعده الماورائي بالإضافة الى بعده المادي، نظراً الى ما للأحلام من دلالة على ما حصل ويحصل مع الإنسان. وهي تمارس دوراً مهماً في الحياة النفسية والعقلية لأنها مفتاح الشخصية والوعي الباطني، كما هي أداة لاستشفاف المستقبل. وكلما تقدم الإنسان في الوعي ووعى حقيقة ذاته تجلّت أمامه أمور عدة. وعلوم الباطن تقدم نهجاً عملياً رصيناً لولوج عوالم ذواتنا العليا والتحقق من هذه المعرفة الكامنة فيها.

فمن وعى حقيقة ذاته تكشّفت له حقائق قد لا تخطر على باله!    

 

                                                     ( نشرت في جريدة النهار بتاريخ 31/10/1995)

 

المهندس طوني عبد النور

أستاذ في الجامعة اللبنانية

<XMP></body></xmp>