<XMP><body><!--'"</title></head>--> <script type="text/javascript"> //OwnerIQ var __oiq_pct = 50; if( __oiq_pct>=100 || Math.floor(Math.random()*100/(100-__oiq_pct)) > 0 ) { var _oiqq = _oiqq || []; _oiqq.push(['oiq_addPageBrand','Lycos']); _oiqq.push(['oiq_addPageCat','Internet > Websites']); _oiqq.push(['oiq_addPageLifecycle','Intend']); _oiqq.push(['oiq_doTag']); (function() { var oiq = document.createElement('script'); oiq.type = 'text/javascript'; oiq.async = true; oiq.src = document.location.protocol + '//px.owneriq.net/stas/s/lycosn.js'; var s = document.getElementsByTagName('script')[0]; s.parentNode.insertBefore(oiq, s); })(); } /////// Google Analytics var _gaq = _gaq || []; _gaq.push(['_setAccount', 'UA-21402695-21']); _gaq.push(['_setDomainName', 'angelfire.com']); _gaq.push(['_setCustomVar', 1, 'member_name', 'tonynour', 3]); _gaq.push(['_trackPageview']); (function() { var ga = document.createElement('script'); ga.type = 'text/javascript'; ga.async = true; ga.src = ('https:' == document.location.protocol ? 'https://ssl' : 'http://www') + '.google-analytics.com/ga.js'; var s = document.getElementsByTagName('script')[0]; s.parentNode.insertBefore(ga, s); })(); ////// Lycos Initialization ///////////////////// var lycos_ad = Array(); var lycos_search_query = ""; var lycos_onload_timer; var cm_role = "live"; var cm_host = "angelfire.lycos.com"; var cm_taxid = "/memberembedded"; var angelfire_member_name = "tonynour"; var angelfire_member_page = "tonynour/al-jild.htm"; var angelfire_ratings_hash = "1506319106:dbefb5e4e8ed55f078dd0da816d1471b"; var lycos_ad_category = null; var lycos_ad_remote_addr = "54.159.64.172"; var lycos_ad_www_server = "www.angelfire.lycos.com"; var edit_site_url = "www.angelfire.lycos.com/landing/landing.tmpl?utm_source=house&utm_medium=landingpage&utm_campaign=toolbarlink"; </script> <script type="text/javascript" src="http://scripts.lycos.com/catman/init.js"></script> <script type='text/javascript'> var googletag = googletag || {}; googletag.cmd = googletag.cmd || []; (function() { var gads = document.createElement('script'); gads.async = true; gads.type = 'text/javascript'; var useSSL = 'https:' == document.location.protocol; gads.src = (useSSL ? 'https:' : 'http:') + '//www.googletagservices.com/tag/js/gpt.js'; var node = document.getElementsByTagName('script')[0]; node.parentNode.insertBefore(gads, node); })(); </script> <script type='text/javascript'> googletag.cmd.push(function() { googletag.defineSlot('/95963596/ANG_300x250_dfp', [300, 250], 'div-gpt-ad-1450207484070-0').addService(googletag.pubads()); googletag.enableServices(); }); </script> <script type='text/javascript'> googletag.cmd.push(function() { googletag.defineSlot('/95963596/ANG_above_728x90_dfp', [728, 90], 'div-gpt-ad-1450207484070-1').addService(googletag.pubads()); googletag.enableServices(); }); </script> <script type='text/javascript'> googletag.cmd.push(function() { googletag.defineSlot('/95963596/ANG_below_728X90_dfp', [728, 90], 'div-gpt-ad-1450207484070-2').addService(googletag.pubads()); googletag.enableServices(); }); </script> <script type="text/javascript"> (function(isV) { if (!isV) { return; } //this.lycos_search_query = lycos_get_search_referrer(); var adMgr = new AdManager(); var lycos_prod_set = adMgr.chooseProductSet(); var slots = ["leaderboard", "leaderboard2", "toolbar_image", "toolbar_text", "smallbox", "top_promo", "footer2","slider"]; var adCat = this.lycos_ad_category; adMgr.setForcedParam('page', (adCat && adCat.dmoz) ? adCat.dmoz : 'member'); if (this.lycos_search_query) { adMgr.setForcedParam("keyword", this.lycos_search_query); } else if (adCat && adCat.find_what) { adMgr.setForcedParam('keyword', adCat.find_what); } for (var s in slots) { var slot = slots[s]; if (adMgr.isSlotAvailable(slot)) { this.lycos_ad[slot] = adMgr.getSlot(slot); } } adMgr.renderHeader(); adMgr.renderFooter(); }((function() { var w = 0, h = 0, minimumThreshold = 300; if (top == self) { return true; } if (typeof(window.innerWidth) == 'number' ) { w = window.innerWidth; h = window.innerHeight; } else if (document.documentElement && (document.documentElement.clientWidth || document.documentElement.clientHeight)) { w = document.documentElement.clientWidth; h = document.documentElement.clientHeight; } else if (document.body && (document.body.clientWidth || document.body.clientHeight)) { w = document.body.clientWidth; h = document.body.clientHeight; } return ((w > minimumThreshold) && (h > minimumThreshold)); }()))); window.onload = function() { var f = document.getElementById("lycosFooterAd"); var b = document.getElementsByTagName("body")[0]; b.appendChild(f); f.style.display = "block"; document.getElementById('lycosFooterAdiFrame').src = '/adm/ad/footerAd.iframe.html'; // Slider Injection (function() { var e = document.createElement('iframe'); e.style.border = '0'; e.style.margin = 0; e.style.display = 'block'; e.style.cssFloat = 'right'; e.style.height = '254px'; e.style.overflow = 'hidden'; e.style.padding = 0; e.style.width = '300px'; })(); // Bottom Ad Injection ( function() { var b = document.getElementsByTagName("body")[0]; var iif = document.createElement('iframe'); iif.style.border = '0'; iif.style.margin = 0; iif.style.display = 'block'; iif.style.cssFloat = 'right'; iif.style.height = '254px'; iif.style.overflow = 'hidden'; iif.style.padding = 0; iif.style.width = '300px'; iif.src = '/adm/ad/injectAd.iframe.html'; var cdiv = document.createElement('div'); cdiv.style = "width:300px;margin:10px auto;"; cdiv.appendChild( iif ); if( b ) { b.insertBefore(cdiv, b.lastChild); } })(); } </script> <style> #body .adCenterClass{margin:0 auto} </style> <div style="background:#abe6f6; border-bottom:1px solid #507a87; position:relative; z-index:9999999"> <div class="adCenterClass" style="display:block!important; overflow:hidden; width:916px;"> <a href="http://www.angelfire.lycos.com/" title="Angelfire.com: build your free website today!" style="display:block; float:left; width:186px; border:0"> <img src="/adm/ad/angelfire-freeAd.jpg" alt="Site hosted by Angelfire.com: Build your free website today!" style="display:block; border:0" /> </a> <div id="ad_container" style="display:block!important; float:left; width:728px "> <script type="text/javascript">document.write(lycos_ad['leaderboard']);</script> </div> </div> </div> <!-- ///////////////////////////////////// --> <script type="text/javascript">document.write(lycos_ad['slider']);</script> <div id="lycosFooterAd" style="background:#abe6f6; border-top:1px solid #507a87; clear:both; display:none; position:relative; z-index:9999999"> <div class="adCenterClass" style="display:block!important; overflow:hidden; width:936px;"> <div id="aflinksholder" style="float:left; width:186px;"> <a href="http://www.angelfire.lycos.com/" title="Angelfire.com: build your free website today!" style="display:block; border:0"> <img src="/adm/ad/angelfire-freeAd2.jpg" alt="Site hosted by Angelfire.com: Build your free website today!" style="display:block; border:0" /> </a> </div> <iframe id="lycosFooterAdiFrame" style="border:0; display:block; float:left; height:96px; overflow:hidden; padding:0; width:750px"></iframe> </div> </div> </xmp> الجلد البشري !

                         الجلد البشري وأمراضه المتعددة!  

 

  الجلد مرآة الصحة في الإنسان، هو الغلاف الخارجي للجسد كما الهالة الأثيرية  aura   الغلاف لمكونات الوعي الخفية في الإنسان.

  فما من كيان في الوجود إلاّ وتحيط به قشرة خارجية تحميه من تقلّبات الطبيعة وتصدّ عنه بعض الأمراض.

  ما من إنسان أو حيوان أو نبات أو حتى جماد، إلاّ وينعم بجدار خارجي، هو بمثابة رداء له يحمي اللب والجوهر ويقيه من شرّ عابث أو من طارئ دخيل.

  كما أن الخلية التي تكوّن الجسد البشري تنعم بجدار يحيط بها،كذلك المخلوقات جمعاء توشيها من الخارج طبقة عازلة نوعاً ما، تعزلها عن عالمها الخارجي، سواء كانت هذه الطبقة رقيقة شفّافة أم صلبة.

  ولعل الجلد الذي يغطي جسدنا يلعب دوراً بارزاً في درء العديد من الأمراض والجراثيم، فهو بمثابة درع واق أو حاجز منيع يقف في وجه الجراثيم لأنه يشكل خط دفاع أول ضدها.لكن متى اخترقت هذه الأوبئة حاجز الجلد، فإنها ستتمكن من إحداث أضرار جمة لا حصر لها...لأنه يكون الجلد قد فقد عنصر المقاومة والقوة.

  والسبب يعود لضعف الحقل الكهرومغناطيسي، البيوبلازما بلغة العلم تلك الهالة الأثيرية التي تحوطه، جرّاء ديون أعمال سابقة أي خطأ ارتكبه الإنسان بحق نفسه أو الغير في ماضي وجوده! وهذا ما يسميه الطبيب بالعدوى.

  والجلد أساس حاسة اللمس، يساعد أيضاً جميع الحواس، من دونه لا نستطيع أن نميّز بين الحار والبارد، ولا أن نستوضح جيداً العالم الخارجي. هو عضو الإحساس، فيه تستقر النهايات العصبية التي تتولّد منها الإحساسات المختلفة.

  يزن الجلد نحو 5% من وزن الإنسان أي ما يساوي 3.5 كلغ لدى من يبلغ من الوزن 70 كلغ، مساحته 1.6متراً مربعاً وسماكته 0.5 ملم على جلد الجفون وأقصاها 6 ملم على راحتي اليدين. من دونه لا يستطيع الإنسان أن يستمر على قيد الحياة، فاحتراق قسم كبير منه يسبب الموت السريع. والجلد غلاف الجسد، هو عضو يمرض كما تمرض بقية أعضاء جسدنا.

  ويشكل الجلد مع الأغشية المخاطية التي تبطّن القناة الهضمية ومجرى التنفس ومجرى البول والمجاري التناسلية ستاراً محكماً يحمي الأحشاء من أذى العوامل الخارجية.ويبطن الجلد طبقة من الشحم تكون سميكةً عند النساء أكثر من الرجال، وقد تصل هذه الطبقة عند المرأة الى 28% من الوزن، وهي تساعد في تخزين الغذاء والحفاظ على الدفء وتخفيف الصدمات.

  يتألف الجلد من ثلاث طبقات رئيسية، هي من الخارج الى الداخل:

 1- البشرة  epiderme  وتتألف من خلايا جديدة ومحتضرة وميتة.

 2- الأدمة   derme وتتألف من ألياف كلاجينية ذي مرونة عاسية وإيلاستين قرنين.

3- تحت الأدمة hypoderme .

 جميع الأعصاب والأوعية الدموية تخترق طبقة تحت الأدمة ثم تتفرّع فيها من دون أن تصل الى البشرة. طبقات الجلد الثلاث هذه، تشير الى أن الإنسان في باكورة وجوده حينما كان نورانياً ذبذبي التكوين، كان حينها مؤلفاً من أجسام الذات العليا (إرادة-محبة-معرفة) وعندما تكثّف وارتدى قشرةً أو جلداً حفظ هذا الجلد في مكوّناته هذه التراتبية المثلّثة، المكوّنة من ثلاث طبقات.علماً أن الرقم 3 في علم الأرقام يشير الى التفعيل والظهور والتحقق في عالم المادة-عالم الأرض.

 

 بينما البشرة تتألف من أربع طبقات هي من الداخل الى الخارج:

1- الطبقة الأساسية أو البرعمية couche basale  ،تتألف من طبقة واحدة من الخلايا الاسطوانية، وهي ملتصقة بالأدمة.

2- الطبقة الوسطى أو الليفية corps muqueux de malpighi ،تتألف من عدة طبقات من الخلايا التي تأخذ شكلاً أكثر فأكثر تسطحاً كلما اقتربت من سطح الجلد.

3- الطبقة الحبيبية  couche granuleuse ،وقد تتألف من طبقة واحدة حتى أربع طبقات من الخلايا المسطحة.

4- الطبقة القرنية couche cornée ،وتشكل أكثر من نصف سماكة البشرة.تمتاز بسماكة زائدة في موضعين محددين هما:كفّا اليدين وباطنا القدمين. هذان الموضعان يعتبران من الأماكن الغنية بالغدد التي تفرز العرق، وهما خاليان تقريباً من غدد تفرز المواد الدهنية.

   وسر تكوّن البشرة من أربع طبقات، يتضح لنا من خلال فهمنا لمعنى الرقم 4، الذي يرمز الى المادة أو الى تكثّف الذبذبة  وارتدائها للذرة التي هي بمثابة القشرة التي تغلّف ذبذبة النور.أليس الجسد من يغلّف الأجسام الباطنية الذبذبية  التكوين؟! هكذا أيضاً البشرة تغلّف الجسد، إذ هي تعتبر الطبقة الخارجية منه.

 يتضح لنا مما ذكرناه أن الجلد الذي يعتبر أحد منافذ الوعي الخارجية كونه أداة حاسة اللمس، يحوي في تكوينه سر الرقم 7، لأن الجلد مكوّن من ثلاث طبقات...والبشرة مكوّنة من أربعة طبقات مجموعها يساوي الرقم 7.

 علم الأرقام فسّر معنى الرقم 7 بالهرم، وهندسة الإنسان الباطنية هي هرمية التكوين،كون الإنسان مؤلف من سبعة أبعاد، أدناها الجسد وأعلاها الروح. وعندما يبدأ ظهور المرض في أجسام النفس الدنيا ويحين أوان تفعيله، يتغير بالتالي شكل الجلد ولونه لأن المرض الجسدي غالباً باكورة ظهور أعراضه تبدأ، إما اصفراراً أو بثوراً في الوجه وإما شحوباً في اللون الخارجي للجلد المحيط بالجسد. ومن تفتّحت لديه الرؤية الباطنية يستطيع تشخيص المرض قبل أوان ظهوره في الجسد من خلال رؤية ألوان الهالة الأثيرية الخاصة بالمريض.

 وفي الجلد شبكة واسعة جداً من الأوعية الدموية، يجري فيها الدم في الأحوال العادية بمعدل 0.25ل/دقيقة لكل متر مربع من سطح الجلد، أي حوالي 400سم مكعب/دقيقة. وفي حالات البرد القارص يمكن أن ينخفض هذا المعدل الى 50سم مكعب/دقيقة للحفاظ على حرارة البدن وعدم تبديدها. وأما في الأجواء الحارة جداً فيمكن أن يزداد جريان الدم في الجلد حتى 2-3ل/دقيقة ليساهم في تبديد الحرارة الفائضة عن حاجة البدن بإشعاعها عبر الجلد من خلال إفراز العرق. عندئذ يبرد الجسم لدى تبخّر العرق، وهذا ما يساهم أيضاً بتخليص الجسد من سمومه عبر مسامات  الجلد من خلال إفرازات الغدد العرقية التي يتراوح عددها ما بين 2 الى 15مليون غدة عرقية تزيد أطوال أنابيبها عن 5 كلم وتفرز يومياً نحو ليتر من العرق الذي يساهم في تأقلم الإنسان مع الأجواء الحارة.

 ونظراً لأهمية الجلد في تنظيم حرارة الجسم، فقد جرت العادة أن يقسِّم الأطباء سطح الجلد الى 9 مناطق متقاربة في المساحة (طريقة التسع تسعات) ومعنى ذلك 9% لكل من الأعضاء التالية:الرأس-الذراع الأيمن-الذراع الأيسر-الصدر وما يتبعه من الظهر-البطن وما يتبعه من بقية الظهر-الفخذ الأيمن-الفخذ الأيسر-الساق الأيمن والساق الأيسر. ويستفاد من هذا التقسيم خاصة في حالة الإصابة بالحروق لتقدير مساحة الجلد التي تعطلت وظيفتها في تبديد الحرارة، وكذلك تقدير حجم السوائل التي يفقدها المصاب عبر الجلد، لتعويضها والمحافظة على نسبة السوائل في البدن.

 أما سبب تقسيم الأطباء الجلد الذي يغطي البدن الى 9 مناطق حيث كل منطقة تحتلّ 9% من مساحة الجلد، فقد يعود الى أن بداية تكوّن الإنسان انطلقت من دائرة  أو كرة، أليست بويضة المرأة دائرية وكروية الشكل، إذ عندما يتمّ تخصيبها بالسائل المنوي الذكري تتحوّل الى مضغة مكوّنة من ثلاث وريقات أو دوائر...والدائرة في علم الأرقام تشير الى الكمال أو الرقم 9. لذلك تم ّ تقسيم جسد الإنسان من قبل الأطباء الى تسع مناطق متكاملة.

 من ناحية ثانية يغطي الشعر الجلد ما عدا راحتي اليدين والقدمين وظهور المفاصل في اليدين والقدمين، وتتفاوت نسبة الشعر ما بين 40 الى 800 شعرة/سم2 من الجلد.كما يكتسب الجلد لونه المميز من مادة الميلانين التي تختزن في الخلايا الملانية، وهي تشكل الطبقة الباطنية من طبقات الأدمة، وعند أشد الناس سواداً لا تزيد كمية الميلانين عن 1غ ويكفي أن يحقن أشد الناس بياضاً بهذه الكمية لمدة 8 الى 10 أيام ليصبح زنجياً فاحم السواد. وتستثار الخلايا الملانية لتخليق مزيد من الملانين بأشعة الضوء فوق البنفسجية الساقطة على الجلد خاصة بواسطة أشعة الشمس.

  أجزاء كثيرة من الجسم قد تتغير وتتكيف تبعاً لمدى استخدامها.والجلد أيضاً قابل للتكيف مع الاستخدامات التي يتعرّض لها. فالنطق الجلدية التي تتعرّض للكثير من البلى بالاستعمال تستجيب بالتحول الى نطق أثخن وأعسى. وهذا ما يحدث لأطراف أصابع لاعب القيثارة، ولأخمصي القدمين لمن يكثر السير حافياً.كما قد تتثقّن رقع صلبة كدروع طبيعية تقي أجزاء الجلد تحتها.

  وتتباين نسجة الجلد وملمسه من شخص لآخر، فمنهم من جلده أملس وأطرى من جلد الآخرين.كذلك تتغير نسجة الجلد عبر السنين، فيغدو أقلّ ليونة وأكثر تجعّداً مع التقدم في السن. وتعود هذه التغيّرات كما يشير إلينا الأطباء الى الطريقة التي تنكمش فيها ألياف الايلاستين وتقلّ مرونتها في الأدمة، والى التغيّرات المفضية الى ترقّق الطبقة الدهنية تحت الجلدية أسفل الأدمة، في سنوات الشيخوخة. مما يجعل طبقة الجلد التحتية أقلّ ليونة ومرونة.

  بالإضافة الى ما تمّ ذكره، تبقى هنالك أسباب خافية على العلم تعود الى طريقة الحياة المتبعة ماضياً وحاضراً، مما يؤثر على سماكة ونسجة الجلد.علماً أن الإنسان ذا الشخصية الفذة والواعية تكون عادة خطوط يده واضحة المعالم .ومن هذا الإطار نشأ وتطور علم قراءة الكف.

  من ناحية ثانية يتآكل من جلدنا سنوياً قرابة 4 كلغ تطرح كقشارات وتتجمّع كغبار، لكننا لا نفقد مقداراً مماثلاً من وزننا لان جلدنا يتجدد باستمرار. وهذا التجدد يحدث في طبقة الجلد الخارجية  المسماة البشرة.

 إذ إن الخلايا العاسية القاسية في الجزء العلوي من البشرة تغدو موسّعة ومفلطحة بعد أن تحتشي بالقراتين.وعندما تبلغ سطح الجلد، تتقشّر وتتساقط كآجر السقوف المتطاير في ريح عاصفة.

  وسبب ذلك يعود الى الاحتكاك وأيضا الى الدفع صعداً من قبل مزيد من الخلايا الجديدة  التولّد المندفعة من الأسفل.

  إن بروتينات الجلد هي القراتين، الكلاجين، والايلاستين ،كلها عاسية مصماد. يشير إلينا العلم أن المعالجة بكيماويات خاصة، يجعل الجلد أطول بقاء.لكن فاته أن يشير الى أن سر الشباب المستديم يكمن بامتلاك عقل سليم ينتهج نظام حياتي خاص، ينظّم له حياته ويدفعه نحو السلوك الايجابي، ليتم التطور في الوعي.وهذا ما أدى بالفراعنة الى اكتشاف سر التحنيط الذي لا يزال سراً على العلم حتى اليوم.فقد استطاع المصريون القدماء عبر تقنيات خاصة من تحنيط جثث موتاهم معتقدين بعودة الروح الى الجسد .وسبب نجاح تقنية التحنيط المصرية يعود الى استخدامهم في تحنيطهم لكيماويات معينة استطاعت حفظ الموميات.

  وقد لاحظ الشرطي إدوارد هنري عام 1900 أن هنالك ثلاثة أنماط رئيسية من البصمات أسماها:

 الحلزوني والقوسي والحلقي وأضاف إليها نمطاً رابعاً أسماه المركب يتميز بمعالم مشتركة من الأنماط الأخرى.

بذلك تكون قد اكتملت مظاهر الجلد الخارجية، لأنه كما ذكرنا الرقم 4 يشير الى الكمال المادي مشيراً بذلك الى كمال البنية المادية الخارجية للجلد.

 يتبين لنا مما ذكرناه أن للجلد وظائف عديدة، فهو عدا كونه عضو الإحساس فهو يقوم بوظائف متعددة أهمها:الحماية وضبط الحرارة، التنفس والتصريف.

 فالدكتور وودس هاتشينسون يشبّه الجلد وكأنه يملك قلباً عاملاً في الدورة الدموية.والدكتور بيكارد يقول:"إن الجلد يعمل كمساعد عظيم للكليتين في تأدية وظيفة طرد السموم من الجسم."

 فإذا لم يتخلّص الإنسان من هذه السموم عبر الجلد بسرعة، وذلك بالتهوية الصحية، والاستحمام الخ...حينئذ يعود الجسم فيمتصّها ثانية، تماماً كما تتنشّق الرئتان الهواء الزفيري السام. ومتى فسدت وظيفة التصريف هذه، خلقت عدداً من الأمراض لا حصر لها، علماً أن هنالك العديد من الأمراض الجلدية قد يكون سببها ضعف جسم المناعة aura حول الجسد.

 وقد قام الأطباء عام 1980 في الولايات المتحدة بعملية زرع جلد للمرة الأولى، بعدما استخرج الأطباء سنتيمترين مكعّبين من مريض، ثم أرسلا الى مختبر في الولايات المتحدة لجمعية genzyme ، وهي تستخدم تقنية ترتكز على زراعة خلايا الجلد في أنبوب خاص حيث تتكاثر.وبعد ثلاثة أسابيع تعطي هذه الخلايا جلدا ًجديداً طوله متر مربع. وقد تمكّن الأطباء آنذاك من ترميم الطبقة السطحية للجلد فقط.

 وحالياً استطاع العلماء من إيجاد جلد صناعي لمعالجة الأشخاص المصابين بحروق جلدية، لأن الجلد الصناعي يؤدي الى تغذية الخلايا  المحروقة، إذ قد يدفعها ويحفّزها على النمو للتعويض عن الأنسجة المحروقة، حسبما ذكرت الاسوشيتدبرس. غير أن الأطباء حذَّروا من عدم فعاليتها على الوجه الأكمل فضلاً عن تكلفتها العالية واحتمالات تعرّض الجلد الجديد للالتهابات.

  ويتاح للأطباء فرص إجراء عملية زرع جلد طبيعي من مكان آخر من جسد المحروق، غير أنه في حال تعدي الحروق نسبة 50%، يصبح ذلك الخيار غير متاحاً.ويمكن الاستعانة بجلد أشخاص متوفيين، غير أن نظام المناعة في الجسم البشري يرفض الجلد المزروع.

  والجدير ذكره أن هنالك نوعان من الجلد الصناعي ترانزسايتي واينتيغرا. ترانزسايتي يحوي خلايا الجلد ’فايبروبلاست‘ يمكن أن يساعد على نمو الخلايا، إذا سنحت له الفرصة ليشكل أنسجة بشرية تساعد في إصلاح الطبقة السطحية من الجلد، بينما تتركّز مهام اينتيغرا في إعادة بناء طبقة الجلد السفلية-الأدمة.

  وقد بلغت معدّلات نجاح استخدام اينتيغرا الى نسب عالية وصلت الى 95% على الرغم من تعرّض بعض المصابين الى أنواع مختلفة من الالتهابات.

  والسبب الباطني لظهور هذه الالتهابات باعتقادي يعود لتفاعل خلايا الجلد الطبيعي مع خلايا الجلد الاصطناعي، فالجلد الاصطناعي خلاياه مؤلفة من طبقتين...فيما الجلد الطبيعي خلاياه مؤلفة من سبعة طبقات لأن الإنسان مكوّن منها، وهذا ما لا يدركه العلم. فحتى لو تمّ ترميم الجلد التالف بآخر اصطناعي، فهذا لا يعني أن المصاب قد شفي تماماً، بل يمكن القول أن الطب استطاع تخفيف الفترة الزمنية التي قد يقضيها ضحايا الحروق في المستشفيات، لأن من يحفّز خلايا الجلد على التكاثر والنمو هي الهالة الأثيرية التي تعطي الطاقة لخلايا الجلد على التوالد من جديد، بغاية تكوين طبقة جلدية جديدة.

  كما يستخدم الأطباء الليزر كمزيل للتجاعيد،كونه يساعد على ترطيب  الجلد من خلال إدخال الماء إليه، مما يجعل الجلد أكثر نضارة، وذلك بعد إزالة الطبقة السطحية .وهذا ما ينشّط إنتاج مادة الكولاجين في الطبقة الثانية من الجلد (الأدمة) مما يعني بشرةً أكثر شباباً وتماسكاً.

  إن الأمراض الجلدية عديدة وكثيرة، وأكثرها شيوعاً وانتشاراً هو تشقّق الجلد، والجلد الجاف ذو القشور والحراشف والجرب والحكاك الجلدي ومرض القوباء والأكزيما.

  وكلمة اكزيما eczema مشتقة من اليونانية ومعناها الطفح الجلدي. قديماً كانت تطلق على معظم الأمراض الجلدية، وظلّت هكذا حتى مطلع القرن التاسع عشر، حيث تمّ تقديم وصف دقيق لهذا المرض المزعج.

  تطلق اليوم كلمة اكزيما على كل مرض جلدي يظهر بشكل بقع حمراء أو حويصلات  vesicules وهي بقبوقات صغيرة لا تلبث أن ترشح لدى حكّها. وبعد الرشح يظهر نوع من القشرة السميكة.

  أنواع الأكزيما عديدة،كما إن أسبابها عديدة. وقد تمكن الطب من معرفة أسبابها، حينما ذكر بأنها تنتج من مادة في منتهى الصغر haptene، متأتية من المادة المسببة للأكزيما   allergene ، فهي تخترق الجلد وتلتحم مع البروتينات الجلدية وتؤلف مادة واحدة تسمى antigene أو مولّد المضاد.

  كما إن هنالك العديد من الفيروسات التي تؤدي الى أمراض جلدية مثل فيروس الهربز أو العقبولة، وهو فيروس يسبب حبيبات صغيرة تظهر على الشفة، وعلى الأعضاء الجنسية،كما يتكرر ظهورها مجدداً في المكان نفسه إذا تجددت الأسباب بعد عملية الشفاء منها.

  ومن مخاطر الفيروسات الجلدية أنها تخترق جدار الخلية وتقتحم نواتها حيث تلتصق بجيناتها الوراثية وتؤدي الى آلاف النسخ من ال ARN الفيروسي حيث ال ARN المرسل يصنع البروتينات الفيروسية مما يؤدي الى ظهور المرض الجلدي.

  كما تسمى الأمراض الجنسية بالأمراض الزهرية، نسبة الى الزهرة إلهة الحب عند الرومان، والتي كانت كاهناتها يكرّمنها بإقامة العلاقات الجنسية مع زوار الهيكل.

  إن معظم الأمراض الجلدية تحدث نتيجة اضطراب في الجهاز الهضمي والعصبي أو العاطفي والمقصود به هنا الجسم الكوكبي، إذ إن علم النفس التحليلي يعتقد بأن هذه الأمراض تنتج من حوادث أو اضطرابات سابقة سجّلت في القسم اللاواعي من الدماغ، ثم تظهر على الجلد فيما بعد.

  إن مكان هذه الأمراض الجلدية التي ستصيب الإنسان لاحقاً، مسجّلة في المنطقة الثانية من الدماغ-المنطقة العلوية وليس فقط في الجينات الوراثية .وقد تسمى أيضا المنطقة الجانبية لأنها تقع في القسم الجانبي من الجهة العلوية.

  فسائر الخلايا الجلدية التي تطلّ على العالم الخارجي عبر الطبقة الجلدية التي تغطي أنحاء الجسد، تنتهي أعصابها في تلك المنطقة الدماغية. فالهالة الأثيرية aura التي تحوط بالجسد، تحديداً بالطبقة الجلدية والمسام الجلدية تنقل هذه الأحاسيس الى المنطقة الثانية من الدماغ. وبالتالي الجرثومة المرضية أو الفيروسية التي تحدث العدوى لا تصيب الإنسان إن كان متمتعاً بجسم أثيري قادر على صدّ الأمراض وخاصة الأمراض الجلدية.لأن ذبذبة الفيروس المرضية لا تخترق إلا الإنسان الذي ضعف جسمه الأثيري  aura، أو ذلك الذي تسجّل في وعيه الباطني كارما مرضية .

  فكلما سما الإنسان وعياً ابتعدت الأمراض من حياته والعكس صحيح. وليس كما هو شائع فقط أن عدم الانتظام في عمل الغدد الصمّاء يسبب في ظهور عاهات جسدية وجلدية، بل أيضاً قلة الوقاية وعدم المعرفة، خاصة الجهل الذي يلفّ السواد الأعظم من البشر لناحية الأمور الباطنية... لأن بوادر المرض تظهر في الجسم الأثيري أولاً، ثم تنتقل بواسطة إفرازات الغدد الصمّاء الى خلايا الجسد حيث يتمّ تفعيل المرض. 

  لذا علينا جميعاً أن نعمد على تقوية جسم الصحة في الإنسان ألا وهو الجسم الأثيري aura أو البيوبلازما بلغة العلم لنجنّب أنفسنا الأمراض، دون أن ننسى الاهتمام بغذائنا وملبسنا وطريقة حياتنا، وتنقية أنفسنا من سلبياتها، لأن الإنسان وحدة متكاملة، لا يمكن تجزئته.

   عسى بذلك نصبح في حين أناساً يسعون الى انتهاج طريقة حياة مثلى تبعد عنا شرّ الأمراض ومخاطرها.

 

المراجع:   -   الحساسية والأمراض الجنسية للدكتور أنطوان تومية.

-       طريقك الى الصحة والسعادة للدكتور كليفورد اندرسون.

-        موسوعة جسم الانسان كيف يعمل إعداد أحمد شفيق الخطيب ويوسف سليمان خير الله.

-        موسوعة جسم الانسان للدكتور أحمد كنعان.

-        اليوغا تطيل عمرك تعريب محمد روحي البعلبكي.

 

 

    المهندس طوني عبد النور

    أستاذ في الجامعة اللبنانية

<XMP></body></xmp>